اكثر من مئة شهيد في مخيم جباليا ونتنياهو يسحب موساده من قطر

اكثر من مئة شهيد في مخيم جباليا ونتنياهو يسحب موساده من قطر

السؤال الآن ــــ وكالات وتقارير

أكثر من 100 شهيد سقطوا في قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي منزلا يؤوي عائلات ونازحين في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة.

وأظهرت مشاهد مصورة آثار القصف الإسرائيلي الذي استهدف منزل عائلة عبيد في منطقة الفالوجة بمخيم جباليا شمالي قطاع غزة، الأمر الذي أدى إلى استشهاد وجرح العشرات، بالإضافة إلى مفقودين تتواصل عمليات البحث عنهم. وقال مصدر طبي إن المنزل مكون من 6 طوابق، وحسب “الجزيرة” انتشل عدد كبير من الشهداء، ولا يزال هناك كثيرون تحت الأنقاض، موضحا أن عدد الأطفال في المنزل لا يقل عن 50، إضافة إلى أن عدد النساء لا يقل عن 30 امرأة من أصحاب المنزل وأقاربهم الذين لجؤوا إليهم.

وبينت الصور عجز المواطنين في عمليات البحث وانتشال الضحايا حتى الآن، في ضوء افتقار الدفاع المدني للمعدات وقلة الطواقم، حيث يساعد أهالي الحي بعملية الإنقاذ بأيديهم. كما وثقت صور أخرى وصول عدد من الضحايا بينهم أطفال إلى مستشفى كمال عدوان. وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بأن 9 أشخاص معظمهم أطفال استشهدوا، وأصيب آخرون في قصف إسرائيلي استهدف منزلا شرق دير البلح وسط قطاع غزة.

وأضاف أن المدفعية الإسرائيلية والزوارق الحربية قصفت مناطق عدة في خان يونس جنوبي قطاع غزة. كما استهدف الطيران الحربي الإسرائيلي 3 منازل و3 مساجد في المدينة في ساعات فجر اليوم الثاني بعد انتهاء الهدنة.

ولا يبدو انهناك هدنة قريبة، فقد أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، استدعاء فريق الموساد من قطر بسبب الجمود في المفاوضات بشأن غزة. وقال مكتب نتنياهو إن حماس لم تفِ بالتزامها بإطلاق سراح جميع الأطفال والنساء الرهائن المدرجين على القائمة التي وافقت عليها.

وشكر رئيس الموساد مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية ورئيس المخابرات المصرية ورئيس الوزراء القطري على مساعدتهم. وأشار إلى أن محادثات قطر أدت إلى استعادة 84 من النساء والأطفال الإسرائيليين و24 أجنبيا من غزة.

وكان مصدر مطلع قال لـ”رويترز” إن فريقا من جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) موجود بالدوحة اليوم لعقد مباحثات مع الوسطاء القطريين حول هدنة أخرى في القتال في غزة. وركزت المحادثات على احتمال إطلاق سراح فئات جديدة من الأسرى الإسرائيليين بخلاف النساء والأطفال ومعايير هدنة قال المصدر إنها مختلفة عن اتفاق الهدنة التي انهارت، أمس الجمعة.

واتهمت إسرائيل حماس برفض إطلاق سراح جميع النساء المحتجزات لديها. وقال مسؤول فلسطيني إن الانهيار جاء بعدما طلبت إسرائيل أن تطلق حماس سراح المجندات.

ومن الإمارات ذكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إسرائيل من أن هدفها المعلن بـ”القضاء بالكامل” على حركة حماس قد يجرّ حربا تمتد عشر سنوات”.

وقال ماكرون في مؤتمر صحافي في دبي، نقلا عن “فرانس برس”، حيث يشارك في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب28)، “من الواضح جدا أن استئناف القتال في قطاع غزة هو موضوع مثير للقلق وقد شكل محور العديد من النقاشات”.

واعتبر أن “هذا الوضع يتطلب مضاعفة الجهود للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار وللإفراج عن جميع الرهائن الذين ما زالوا محتجزين لدى حماس وتزويد سكان غزة بالمساعدات التي يحتاجون إليها بشكل عاجل، ولجعل إسرائيل واثقة من استعادة أمنها“.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يأمل في البناء على “ديناميكيات” الهدنة بين إسرائيل و”حماس” للترويج لمواقف بلاده وبدء رسم مشهد ما بعد الحرب، لكنّ وصوله إلى مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ المنعقد في دبي تزامن مع استئناف القتال في غزة، بحسب “وكالة الصحافة الفرنسية”.

وجاء انتهاء الهدنة التي تمّ التوصل إليها بوساطة قطرية مدعومة من مصر والولايات المتحدة وأتاحت الإفراج عن رهائن لدى حماس، ليعوق جهوده خلال رحلة جسّدت الصعوبة التي يواجهها الرئيس الفرنسي، لإيجاد طريقة للتأثير على هذه الأزمة الدولية الكبرى.

وخلال لقائه نظيره الإسرائيلي إسحق هرتسوغ، دعا ماكرون إلى استئناف الهدنة في أسرع وقت ممكن على أمل أن يؤدي ذلك إلى وقف دائم لإطلاق النار.

من جهتها، ذكرت الرئاسة المصرية، اليوم أن الرئيس عبدالفتاح السيسي ونائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس أكدا خطورة الموقف الحالي في غزة وضرورة العمل على الحيلولة دون اتساع دائرة النزاع.

وقال بيان للرئاسة المصرية إن السيسي ونائبة الرئيس الأميركي أكدا أيضا، خلال لقاء على هامش قمة المناخ في دبي، على ضرورة حماية المدنيين ومنع استهدافهم، ورفض البلدين القاطع للتهجير القسري للفلسطينيين. وشدد على “ضرورة استعادة التهدئة ووقف إطلاق النار في غزة، ورفض مصر لتعريض الأبرياء لسياسات العقاب الجماعي بما يخالف الالتزامات الدولية في إطار القانون الدولي الإنساني”.

وفي عودة للوضع الميداني، تابعت غزة إحصاء ضحاياها من القتلى والجرحى اليوم، بعد أن بدّد القصف الإسرائيلي سبعة أيام من الهدوء في القطاع، وأعاد إليه مشاهد الركام والمنازل المدمرة وسيارات الإسعاف التي تهرع لنجدة المصابين ونقل القتلى الذين سقطوا خلال الساعات الأربع والعشرين الأولى بعد انهيار الهدنة بين حماس وإسرائيل.

وأعلن متحدث صحة غزة ارتفاع عدد ضحايا الحرب على القطاع منذ 7 أكتوبر إلى 15207 قتلى و40,652 مصابا. وقال أشرف القدرة، خلال مؤتمر صحافي، إن 280 من الكوادر الطبية قتلوا وجُرح مئات آخرون منذ اندلاع الحرب، مشيرا إلى اعتقال 31 آخرين. وأوضح أنه تم استهداف 130 مؤسسة صحية، وإخراج 20 مستشفى عن الخدمة، واستهداف وتدمير 56 سيارة إسعاف.

وأعلنت كتائب القسام استهداف قوات إسرائيلية شرق بلدة ماغين في غلاف غزة برشقة صاروخية، فيما شن الجيش الإسرائيلي سلسلة غارات على خان يونس جنوب القطاع، وأفاد إعلام إسرائيلي بأن الغارات الإسرائيلية استهدفت مدينة حمد في خان يونس جنوب قطاع غزة.

 ونقلت وسائل الإعلام الفلسطينية عن السلطات الصحية في غزة، إفادتها بارتفاع عدد القتلى جراء القصف الإسرائيلي منذ صباح الجمعة إلى 240، والجرحى إلى نحو 650، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي قصف “أكثر من 400 هدف” منذ انتهاء الهدنة في غزة.

وقال الدفاع المدني بغزة، إنه يحتاج بشكل عاجل لآليات للاستمرار في انتشال الجثث من تحت الأنقاض، مضيفاً: “لم نستطع انتشال جثث في محيط مستشفيات القدس والرنتيسي والنصر بمدينة غزة”. ومن جهته، أكد مدير مستشفى العودة بشمال غزة أن لديهم عجزا كبيرا في توافر وحدات الدم لإنقاذ الجرحى.

وقد تجدد القصف الصاروخي تجاه مستوطنات غلاف غزة، فيما قال الجيش الإسرائيلي إن صفارات الإنذار انطلقت قرب الغلاف دون إعطاء تفاصيل.

وبالتزامن، أفاد إعلام فلسطيني بأن زوارق حربية إسرائيلية تكثف قصفها لساحل خان يونس، كما أشار إلى أن الغارات الإسرائيلية تستهدف شرقي المغازي ودير البلح وسط القطاع.

ولم يترك الطيران الحربي الإسرائيلي ولا المدفعية منطقة في قطاع غزة دون قصف، لكن النصيب الأكبر منذ إعلان إسرائيل عودتها لقصف القطاع كان لخان يونس ورفح، محافظتي الجنوب اللتين تطالب إسرائيل سكانهما – وجلهم نازحون – بالنزوح مجددا.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية، اليوم إن الطائرات الإسرائيلية واصلت شن سلسلة غارات وصفتها بالعنيفة على منازل المواطنين في منطقتي الشيخ نصر وبني سهيلا. وأضافت أن الشظايا وصلت إلى مدرسة تابعة لوكالة الأونروا تؤوي مئات النازحين.

وبحسب الوكالة، فإن المدفعية الإسرائيلية قصفت المناطق الزراعية الشرقية لمدينة خان يونس.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان أن قواته البرية والجوية والبحرية ضربت اليوم أهدافا في شمال قطاع غزة وجنوبه بما في ذلك خان يونس ورفح، وذلك “في أعقاب انتهاك حماس لوقف العمليات”.

كما أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى تفعيل صفارات الإنذار في عدة بلدات إسرائيلية منها اللد والرملة.

شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *