إنه ليس عيدا.. بل مناسبة نضالية

إنه ليس عيدا.. بل مناسبة نضالية
 وفيق الهواري
     
     يصادف اليوم الجمعة الثامن من مارس-  آذار يوم المرأة العالمي، منذ الصباح ووسائل التواصل الاجتماعي تضج بالتهاني والمباركات، لقد غاب عن ذهن الكثير أن هذا اليوم ليس عيدا نحتفل به، إنه مناسبة نضالية لتشديد النضال من أجل إلغاء جميع أشكال التمييز ضد المرأة في النصوص وفي النفوس.
إنه مناسبة لتحويل مشكلات المرأة في المجتمعات المختلفة من مشكلات خاصة بها الى مشكلات مجتمعية تهم الجميع.
  إن التمييز ضد المرأة في قانون الجنسية بلبنان ليس خاصا بها، بل يترك آثاره على كل المجتمع، وخصوصا أن قانون الجنسية اللبناني الجائر صدر عام 1925، والذي نص على أن اللبناني هو من يولد من أب لبناني، في حين أن الدستور اللبناني، وهو أبو القوانين، الصادر عام 1926 ينص على المساواة بين اللبنانيين حقوقا وواجبات.
   لبنان تحفظ على المادة المتعلقة بالمساواة في قوانين الأحوال الشخصية حفاظا على نظامه الطائفي البطريركي الجائر، إن قوانين الأحوال الشخصية ليست نصوصا مقدسة لا يجوز المس بها، إنها قوانين تخضع للتغيير بتغير الاحتياجات وتطور المجتمعات، وإن وجود 15 قانون للاحوال الشخصية هو تمييز ضد المرأة وخصوصا اننا نشهد تمييزا ضدها بين قانون وآخر.
  لقد آن الأوان للنضال من أجل قانون مدني اختياري لمن يريد فعليا إلغاء التمييز ضد المرأة.
ولا يقتصر النضال على تغيير بعض القوانين، بل يستوجب تغيير الذهنية السائدة في المجتمع لتطوير المشاركة النسائية في مجال السياسة والسلطات المحلية، إن القانون اللبناني أعطى المرأة الحق في المشاركة في كل المواقع، لكن نظام المحاصصة والثقافة الذكورية لعبا دورا في منع المرأة من الوصول إلى مراكز القرار، وهذا يستوجب تمكين النساء أن احتجن، وحمل ملفات الشأن العام ومتابعتها من أجل تنمية المجتمع وهذا ما يجعل المرأة تفرض وجودها ووصولها إلى مراكز القرار.
   ومؤخرا كثر الحديث ونظمت المناسبات حول مشاركة المرأة في البلديات، وهذا حقها، ويفرض عليها أن تشق الصفوف وتتقدم بحمل ملفات النطاق الجغرافي حيث تعيش لتلعب الدور الطبيعي الذي يجب أن تلعبه بكفاءة.
في يوم المرأة العالمي، في هذه المناسبة النضالية، نتذكر ونوجه التحية لكل المناضلات اللواتي شاركن في النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي وبينهن من استشهدن، ومن فقدن، لكن يبقين في ذاكرتنا وذاكرة كل الشعوب.
 وأختم مع ما قاله مارسيل خليفة:” رفيقان نحن، تسيري بقربي كفا بكف، معا نصنع الخبز والأغنيات”.
Visited 3 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

وفيق الهواري

صحفي وكاتب لبناني