السبيل الأنجع لهزم أعداء الاستبداد (!) 

السبيل الأنجع لهزم أعداء الاستبداد (!) 

عبد الرحيم التوراني

في الأسبوع الماضي، كنت ضمن ركاب رحلة جوية متجهة ليلا من مطار “صبيحة كوكجن” الدولي بإسطنبول إلى مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء. وصادف أني حجزت لأول مرة على متن شركة طيران خاصة من الصنف المنخفض التكلفة.

قبل السفر أخبرت صديقاً لي في الدار البيضاء، فتطيَّر من اسم الشركة مذكرا بالفضيحة الإسرائيلية في التجسس على الصحفيين والشخصيات العامة، بواسطة تطبيق يحمل نفس الاسم.

ليس مستغربا لجوء شركة الطيران التركية إلى تسمية “بيغاسوس”، وتوظيف “لوغو” الحصان المجنح شعارا لها، الذي يرمز للأسطورة المستوحاة من ميثولوجيا الإغريق. كما أن للاسم صلة بواحات الشعر لدى قدماء اليونان.

فما الصلة يا ترى بين اختراق الأحاسيس بعبقرية الشعر وتقنية الاختراق التجسس؟َ!

لا بأس أن نستحضر أن كلمة “العبقرية” ترجع إلى وادي عبقرٍ في الجزيرة العربية، قيل عنه إنه كان مملكة للجن من ذوي الذكاء الخارق، وأن الجن كانوا يلهمون شعراء عصر الجاهلية بالشعر. لكن الجن الإسرائيلي يلهم اليوم “شعراء المخابرات” بمعلومات عصية على استيفائها بسهولة، فتحول المجنح إلى المتهم رقم واحد عالميا بتهمة التجسس على هواتف النخب والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان بأكثر من بلد. وقصة اتهام السلطة المغربية بالتورط في التجسس على صحفيين وحقوقيين، وعلى مسؤولين كبار في فرنسا واسبانيا، قصة غير بعيدة، لا زالت آثارها وذيولها تتداعى.

عند وصولي إلى قاعة الإركاب في “مطار صبيحة”، فوجئت بالعدد الكبير من المسافرين المتوجهين إلى الدار البيضاء على نفس الرحلة. لاحظت أن أغلبهم شباب مغاربة، دون الثلاثين. دفعني الفضول المهني أن أحادث من جلست بجانبهم. بالصدفة كانوا مجموعة تنتمي إلى شرق المغرب، من وجدة وبركان، وأيضا من مكناس وبني ملال. جميعهم يتحسرون بألم وغبن على فشل تحقيق مشروعهم “الحياتي” وتضييع الفرصة.

سأعرف سريعا أني في حضرة مرشحين فشلوا في “الهجرة غير الشرعية”، وأن بقية من يملؤون قاعة الانتظار الكبيرة بالضجة والصخب هم كذلك.

تحدث الشاب الملالي عن محنة المغامرة وسط غابات بلغاريا، وعن سقوط أعداد من مغامري الهجرة غير الشرعية بين يدي مافيا الاتجار بالبشر، الذين يعرضون قسرا على الضحايا تقديم خارطة الطريق بأسهل المسارات وسط أدغال الغابات الموحشة، للوصول إلى غرب ووسط الاتحاد الأوروبي. قال إن المافيا تلزم ضحيتها أن يتصل بعائلته والطلب منها إرسال مبلغ مالي يصل إلى الخمسة آلاف يورو، وإذا لم يصل التحويل المالي في غضون الأجل المحدد، يطلقون الرصاص على جمجمة المعني أمام الجميع. وأضاف أن مافيا تجار البشر من جنسيات متعددة، تركية ومصرية وأفغانية وسورية وصربية. بل إنه ذكر تورط عناصر فاسدة من حرس الحدود البلغار والأتراك.

وتحدث الشاب البركاني عن عنف مفرط من الدرك التركي ومدى إمعانه في إذلال وعنف الشباب الراغبين في عبور الحدود من تركيا للانتقال إلى الاتحاد الأوروبي. قاطعه رفيقه المكناسي قائلا إن حافلات البوليس التركي المركونة في “ساحة تقسيم” وسط اسطنبول، يجري شحنها يوميا بالمئات من المهاجرين غير الشرعيين، جلهم من المغرب، حيث يساقون إلى مراكز الأمن، وبعدها يوجهون إلى المطارات خارج تركيا.

ورأيت شبابا آخرين يتبادلون الأحاديث بسرد معاناتهم، وهم كمن يحكون طرائف ساخرة، يتكلمون عن وقائع صادمة، شتائم وركل وضرب وعض كلاب بوليسية، وسرقة ممتلكات المهاجرين، وعن هتك أعراض نساء من طرف حرس الحدود. وكان الشبان يضحكون، فكثرة الهمّ تضحك، كما يقول المثل.

تأخر الإقلاع حوالي ساعة، أعلنوا عن ذلك في لوحات ضوئية وبمكبرات صوت، لكن حدث ذلك فقط باللغة التركية التي لا يفهمها جيدا جميع ركاب رحلة “بيغاسوس” المغربية. ثم جاء الشاب المكناسي يسأل عن بلد يسمى “دُحَ”!.. فقد رأى مسافرين يتجهون نحو بوابة مجاورة كتب عليها هذا الاسم. شرحت له أن الأمر يعني “الدوحة” عاصمة قطر، هنا انفرجت أساريره وانتفض فرحا، وقال إن المغرب يشارك في تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022، مؤكدا كلامه بصور شاهدها على الإنترنت لمدير الأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي مع أمنيين قطريين، وأضاف مخبرا بوصول الأفواج الأولى من البوليس المغربي إلى العاصمة الخليجية. وقال إن المغاربة لن تفرض عليهم التأشيرة لحضور مباريات المونديال.

وانتقد آخر الغلاء في تركيا، قال: في المغرب يمكن لك أن تتعشى بعشرة دراهم (دولار واحد). فتملكني العجب من مثل هؤلاء المواطنين الأبرياء ومدى افتخارهم ببلد تخلى عنهم وتلقي بهم سياسة حاكميه إلى أخطار الموت والمجهول. لم أحتج وقتا لأعرف أن معظمهم من ضحايا الهدر المدرسي، لم يتلقوا كامل سنوات التعليم الأساسي، وعندما أشرت إلى مقولة للإمام علي بن أبي طالب حول الغربة والوطن، سألني واحد منهم عن علي بن أبي طالب، أجبته ألا تعرفه؟ رد بـ”لا”، فقلت له إنه لاعب كرة قدم، عاد ليسأل هل يلعب لنادي الوداد أم لغريمه نادي الرجاء؟ أما صاحب عشاء 10 دراهم فسأله الذي معه لماذا هربت إذن من بلد الرخاء لتعرض روحك في مهب الردى؟ 

لما حان وقت صعود الطائرة حدثت ضجة كبرى، زحام وتدافع لا يوصفان، لم ينفع صياح موظفة المطار المكلفة بمراقبة الجوازات وبطاقات السفر، ثم جاء رجل أمن تركي لمساعدتها، صاح الرجل بأعلى صوته حتى جحظت عيناه، وبانكليزية متلعثمة: “كازابلانكا.. صف واحد.. من فضلكم”.. لكن لا حياة لمن تنادي. التفت شاب لرفيقه وخاطبه: “وهل نحن أصحاب صف؟.. ما أجهله”. ليستمر تدافع حوالي 240 راكبا بسعة مقاعد طائرة الإيرباص الضخمة.

سأكتشف أن الطائرة لا تشتمل على مقاعد الدرجة الأولى، وأن المقاعد الأمامية يشغلها صنف آخر من الركاب، مسافرون من إسرائيل، بضعة نساء ورجال، ربما يتحدرون من جذور يهودية مغربية. تذكرت ما قرأته سابقا عن نوع السياح الإسرائيليين الذي يزورون المغرب، لا شك أن هؤلاء منهم، يسافرون مع شركات طيران منخفضة التكلفة، علما أن خدمات الطيران الاقتصادي بالمقابل، لشراء وجبة أو مشروب عليك أن تدفع بالعملة الصعبة. كانوا يترددون على المرحاض ويعودون بقنينات بلاستيكية بها حاجتهم للشرب. الأمر ذاته الذي فعله باقي الركاب ممن كانوا مرشحين للهجرة غير القانونية.

قبيل أيام قرأت للصديق الصحفي اللبناني جورج الراسي، (من مؤسسي صحافة المهجر الباريسي) تدوينة اقترح فيها إنشاء “وزارة شؤون الهجرة غير القانونية”. تذكرت التدوينة ورأيتها صائبة، بالرغم من أن جورج الراسي، كواحد من العارفين بالشؤون المغاربية، أرادها سخرية سوداء.

في السابق عرف رواد الهجرة غير الشرعية عبر ركوب قوارب الموت عبر مضيق جبل طارق، ثم بعدها ظهرت سواحل الصحراء الغربية بالجنوب، حيث الوجهة “لاس بالماس”، وبالموازاة تحولت ليبيا إلى معبر للهروب، يسافر إليها “الحراكة” للوصول إلى جزيرة لامبيدوزا بإيطاليا، وهناك حكايات مماثلة عن تجارة البشر تقودها المليشيات المسلحة الليبية.

لكن البوابة التركية نشطت أكثر بعد الحرب الروسية الأوكرانية، ووصلت أخبار “سعيدة” عن نجاح سالكيها للانتقال إلى منطقة الاتحاد الأوروبي، عبر اجتياز الحدود التركية البلغارية والمشي أياما على الأقدام وسط أدغال غابات بلغاريا. ما جعل أعداد الساعين إلى الهروب من أوضاعهم الحياتية في بلدانهم، تتوافد على تركيا، وكثر التوجه إليها بالنسبة للشباب المغربي كمعبر إلى الاتحاد الأوروبي بحثا عن حياة أفضل. ولأن السلطات التركية لا تفرض التأشيرة على المغاربة، فإن المشي أياما في الغابات مهما صعب، أضمن من مغامرة الإبحار على قوارب مهددة بالهلاك المبين. لكن “الحراكة” أضحوا بين كماشة الحرس الحدودي في بلغاريا وتركيا، وأنياب متعددة الجنسيات لمافيا الاتجار في البشر.

وزارة شؤون الهجرة غير الشرعية”، ربما ستكون أنجح وزارة في الحكومة المغربية، خاصة إذا اعتمدت برامج عملية تساهم في تيسير الهجرة أمام جحافل الشباب اليائس، فلو فتح باب الهجرة لما بقي واحد في هذه الأرض السعيدة المباركة، والقصد لا يخص الشباب والعاطلين عن العمل فقط، بل حتى العاملين والموظفين وكبار السن، وسنقرأ لافتة: “المغادر الأخير لـ”أجمل بلد في العالم” يطفئ النور وراءه“.

لن يحير المرء في اختيار بروفايل الوزير المرغوب فيه لتولي هذا المنصب، فالأسماء وفيرة من بين وزراء الحكومة الحالية، إذ كل أعضائها ببرامجهم وكفاءاتهم “وزراء “سوبير” للهجرة غير الشرعية”. نكتفي بوزير العدل عبد اللطيف وهبي (الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة”)، الذي وهبه الله مواهب متعددة، منها دعوته إلى عدم متابعة ناهبي المال العام و”معرفة ألوان الجوارب في أقدام أصحابها”. أما زميله الآخر وزير الشؤون الثقافية المهدي بنسعيد، الذي منع مبلغا هزيلا عن ثمانية مثقفين حصلوا على جائزة المغرب السنوية، إذ لم تعجبه رسالتهم الاحتجاجية ضد الاقتطاع من مبلغ الجائزة، في الوقت الذي سارع فيه إلى منح ميزانية محترمة لمغني راب متهور، (حتى لا نقول وصفا آخر)، لأنه كما قال عنه الوزير، له ملايين المتابعين على اليوتيوب، لكن الوزير صمت لما صعد صاحبه “الرابور” إلى منصة مهرجان وبيده قنينة ويسكي، وقبلها صرح مفتخرا أنه يدخن الحشيش، وقال في ندوة صحفية نظمها له الوزير بنسعيد بالرباط، أن “المغرب منبع للحشيش”. لكن وزير العدل وهبي هوّن الأمر واعتبره مجرد زلة لسان تخص صاحبها، وأضاف يجب علينا التغاضي عنها ما دام الفنانون فئة من الصعب مراقبة تصريحاتهم، وأن من عليه الاعتذار هم من أقاموا هذه الضجة حول عبارة عابرة لفنان، والمهم بالنسبة لوهبي أن من حضروا المهرجان “نشطوا”، و”دعونا نفرح و”ننشط” فلم نفرح منذ جائحة كورونا“.

لم تنته الحكاية هنا، بل تلتها مباشرة فضيحة تالية، لإحداهن فتحت قناة يوتيوب برفقة زوجها، وهي حسب فيديوهات سابقة تعترف فيها بأنها من ضحايا شبكات الدعارة. ولأن الغاية هي حصد أكبر عدد من المشاهدات، فقد صورت المعنية نفسها وهي تقضي حاجتها في المرحاض، ثم فرجت العالم على ألوان صناعتها البيولوجية. هنا تدخلت النيابة العامة واعتقلتها مع زوجها بتهمة خدش الحياء العام. فبادر إلى التضامن معها إلْكراندي طوطو، وهو مغني الراب الذي يروج للمخدرات، وقد أعار لقبه لوزير الثقافة الذي أصبح الناس يسمونه باسم “الوزير طوطو“.

لكن هناك ما هو أكبر من خدش الحياء العام، هناك الاعتداء على العقل العام، وضرب الحق العام، واغتصاب الحريات العامة، والهتك الشنيع لعرض الديمقراطية وللقيم الأخلاقية والمثل الإنسانية.. وكلها ملفات ساخنة فوق طاولة “وزراء الهجرة غير القانونية”، للنظر في تطويرها وتنميتها، بإشاعة مزيد من خيبة الأمل لدى الطبقات الشعبية، السبيل الأنجع لهزم أعداء الاستبداد وأمن الوطن(!). /عن موقع قناة “الحرة”.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

عبد الرحيم التوراني

صحفي وكاتب مغربي رئيس تحرير موقع السؤال الآن