بلينكن يلتقي عباس ويطالب نتنياهو بحماية المدنيين في جنوبي غزة اذا اسؤنف القتال

بلينكن يلتقي عباس ويطالب نتنياهو بحماية المدنيين في جنوبي غزة اذا اسؤنف القتال

 السؤال الآن ــــ وكالات

بحسب بيان للخارجية الأميركية، فأن وزير الخارجية  أنتوني بلينكن الذي زار اسرائيل اليوم والتقى رئيسها ورئيس الحكومة كما زار رام الله والتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ضرورة حماية المدنيين جنوبي غزة إذا استؤنف القتال.

وبحسب المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر في بيان، إن بلينكن “شدد خلال اجتماعه مع نتنياهو على ضرورة مراعاة الاحتياجات الإنسانية وحماية المدنيين في جنوب القطاع قبل أي عملية عسكرية هناك”. وأضاف ميلر أن بلينكن “حث إسرائيل على اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين”. كما شدد على ضرورة تهدئة التوتر في الضفة الغربية، وكذلك على حاجة إسرائيل لاتخاذ خطوات فورا لمحاسبة المستوطنين المتطرفين على العنف بالضفة الغربية.

ويناشد المسؤولون الأميركيون، بدءا من الرئيس جو بايدن وبما يشمل وزارتي الخارجية والدفاع، إسرائيل بتبني نهج أكثر حذرا إذا ما وسع الجيش الإسرائيلي هجومه لجنوب القطاع.

وقبلها وصل بلينكن إلى رام الله، حيث التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وفق ما أكدت “فرانس برس”. ووصل بلينكن إلى مقر السلطة الفلسطينية عبر مركبة مصفحة وذلك بعد وقت قصير من لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس.

وأفادت وكالة “وفا” إن عباس أكد لبلينكن ضرورة تثبيت وقف إطلاق النار الساري حاليا في قطاع غزة وتحقيق وقف العدوان الاسرائيلي بشكل كامل، وشدد اعلى أهمية مضاعفة المواد الإغاثية والطبية والغذائية وتوفير المياه والكهرباء والوقود بأسرع وقت ممكن.

وسلم عباس الوزير بلينكن ملفا كاملا حول جرائم الاحتلال الإسرائيلي في غزة والضفة بما فيها القدس، من قتل وتدمير وجرائم التطهير العرقي وغيرها من الجرائم.

واشار إلى أن قطاع غزة هو جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية، ولا يمكن القبول أو التعامل مع مخططات سلطات الاحتلال في فصله، مشددا على ضرورة الإفراج عن أموال المقاصة الفلسطينية.

وكان وزير الخارجية الأميركي أكد، في وقت سابق من اليوم، أن الهدنة بين إسرائيل وحركة حماس في غزة تؤتي ثمارها في ظل إطلاق سراح المحتجزين في القطاع ودخول المساعدات الإنسانية، وعبر عن أمله في استمرارها. وقال للصحافيين خلال لقائه مع الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ في تل أبيب “هذه العملية تؤتي ثمارها وهي مهمة ونأمل في استمرارها”، حسب ما ذكرت وكالة “رويترز”.

كما التقى بلينكن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ثم عقد بين بلينكن وبين الوزراء أعضاء كابينيت الحرب. وقال نتنياهو خلال هذا اللقاء إنه “بودي التعبير عن تقديرنا لدعمكن منذ بداية الطريف، للرئيس ولك شخصيا ولحاشيتك، في الحرب من أجل القضاء على حماس وضمان تحرير مخطوفينا. وبالطبع، أريد أن أتحدث معك حول المرحلة المقبلة”.

وقال نتنياهو لاحقا إنه “قلت له ’إننا أقسمنا، أنا أقسمت، بأننا سنقضي على حماس. ولا شيء سيوقفنا’. وسنستمر في هذه الحرب حتى نحقق الأهداف الثلاثة – تحرير مخطوفينا، القضاء على حماس حتى النهاية وضمان ألا يتكرر تهديد كهذا إلى الأبد”.

وأضاف بلينكن “الولايات المتحدة تدعم إسرائيل بشدة في حقها في الدفاع عن نفسها وسعيها لضمان عدم تكرار أحداث السابع من أكتوبر مجددا”، في إشارة إلى هجوم حماس على جنوب إسرائيل الذي تسبب في اندلاع حرب غزة.

Visited 8 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة