عقار ينفي تواجد “فاغنر” في السودان واغلاق المجال الجوي مستمر

عقار ينفي تواجد “فاغنر” في السودان واغلاق المجال الجوي مستمر

السؤال الآن ــــ وكالات

مددت سلطة الطيران المدني السودانية، إغلاق المجال الجوي السوداني حتى العاشر من يوليو، باستثناء الرحلات ذات الأغراض الإنسانية. وكان المجال الجوي السوداني أغلق أمام حركة الطائرات بعد اندلاع الصراع العسكري بين الجيش وقوات الدعم السريع في منتصف أبريل.

واستمرت الاشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع اليوم، وشهدت منطقة الفتيحاب ومحيط سلاح المهندسين، هدوءاً وسط تراجع سماع إطلاق النار. بينما نفذ الطيران التابع للجيش السوداني طلعات استطلاع جوي في مدينتي الخرطوم وأم درمان في الوقت الذي أطلقت فيه قوات الدعم السريع المضادات الأرضية.

وتواصلت معاناة السكان بعدد من أحياء منطقة الفتيحاب في الحصول على مياه الشرب مع استمرار توقف محطة المقرن للمياه بعد تعطل محول الكهرباء في المحطة.

وكان الجيش السوداني أعلن في بيان إن قواته نفذت عمليات نوعية أمس داخل ما وصفها بأوكار العدو و”نظفت جيوب المتمردين في أم درمان”.

وعبر صفحته الرسمية على فيسبوك، نشر الجيش مقاطع مصورة لقواته وآلياتها العسكرية تتجول في شوارع أم درمان التي تعد كبرى مدن العاصمة الثلاث.

ومشطت القوات الخاصة التابعة للجيش عمليات تمشيط في عدد من أحياء مدينة أم درمان، وسبق تلك العمليات قصف جوي من طائرات الجيش على مواقع لقوات الدعم السريع جنوبي المدينة وصولا إلى مواقع للدعم السريع شمال مدينة بحري.

من جانبها، قالت قوات الدعم السريع في بيان إنها أفشلت محاولة من الجيش لدعم منطقة الكدرو العسكرية المحاصرة في مدينة الخرطوم بحري.

وأضافت أنها استولت على 5 مركبات عسكرية بكامل عتادها الحربي، وأسرت جنودا بينهم جرحى تم تحويلهم لتلقي العلاج.

وفي وقت سابق، توعد ياسر العطا مساعد قائد الجيش السوداني بمطاردة قائد الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي) واجتثاث قواته في كل الولايات.

في غضون ذلك، قال حاكم إقليم دارفور ورئيس حركة تحرير السودان مني مناوي -في تغريدة على تويتر- إن الحل الأمثل للأزمة هو الضغط على أطراف الصراع لقبول وقف إطلاق النار الدائم وبمراقبة إقليمية.

على صعيد آخر، أعلن مالك عقار نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني أن قوات مجموعة فاغنر العسكرية الروسية ليست موجودة في البلاد لكنها موجودة في أفريقيا الوسطى وليبيا.

وأضاف أن هناك تقارير تفيد بوجود اتصالات بين قوات فاغنر ووحدات من قوات الدعم السريع، لكنه أوضح أنه لا تأكيد لذلك.

وكان نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي زار موسكو والتقى وزير الخارجية سيرغي لافروف. وخلال الزيارة، أعلنت موسكو أنها مستعدة للمساعدة في التوصل إلى تسوية الأوضاع في السودان.

من جهة ثانية، أفاد شهود عيان أن قوة عسكرية تابعة لقوات الدعم السريع اغتالت أحد الأخصائيين في مختبرات أحد المستشفيات بمنطقة “الدروشاب” شمالي الخرطوم، كما أحرقت المختبر بالكامل وتعرضت لجميع الكوادر الصحية والمرضى مما أدى إلى إخلاء المستشفى بالكامل وخروجه تقنياً عن الخدمة بصورة كاملة.

في المقابل، حذرت نقابة أطباء السودان المركزية من خطورة استمرار اغتيال الكوادر الطبية واستهداف المستشفيات بسبب القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع.

Visited 2 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة