تراجع التسامح الديني لدى الأوروبيين… الدنمرك وألمانيا نموذجاً

تراجع التسامح الديني لدى الأوروبيين… الدنمرك وألمانيا نموذجاً

د. حسن العاصي

    يتعرض الناس في جميع أنحاء العالم للتمييز والمضايقة والاضطهاد لأنهم يعتنقون ديناً معيناً، أو لأنهم لا دينيين. في أجزاء كبيرة من هذا العالم يعيش بعض السكان في بلدان تتعرض فيها الحرية الدينية لضغوط شديدة ومتواترة.  ولم يحدث ذلك أبداً في الماضي حيث الناس أكثر هروباً بسبب إيمانهم مما هم عليه اليوم. هذه التطورات جعلت قضية الحرية الدينية على رأس جدول أعمال السياسيين والتنمويين في كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية والعديد من الدول الأوروبية الأخرى.

   الحكومة الدنماركية كانت قد أعلنت عبر مؤسساتها الحكومية أنها ستركز بشكل خاص على تقوية التعاون الدولي لحماية الأقليات المسيحية.

   يتعلق الحق في حرية الدين بالحق في اعتناق أو تغيير الدين (أو ألا يكون لديك دين كلياً)، وكذلك للتعبير عن/ أو ممارسة هذا (أو عدمه) بمفردك أو مع الآخرين.

   تتعلق الحرية الدينية بكل من حرية الفرد في اختيار الدين وفي حرية الممارسة والعبادة. لا يمكن استخدام الحق في حرية الدين لتقييد حقوق الآخرين، ولا يعطي تفويضاً مطلقاً للتحريض على التمييز أو الكراهية أو العنف للسيطرة على الآخرين، ومنعهم من التعبير عن معتقداتهم، أو إلى قمع النقد الديني.

   تُرتكب انتهاكات للحرية الدينية من قبل الدولة، وكذلك من قبل الجهات الفاعلة غير الحكومية، مثل المنظمات الدينية والحركات المتشددة أو من قبل المجتمع محلي. تتراوح الانتهاكات بين التمييز والتحرش، إلى الاضطهاد الذي قد يصل مرحلة الخطورة عبر الاعتداء الجسدي الذي يهدد حياة وحرية الفرد. والذي قد يحدث في سياق حيث الدولة لا تستطيع ـ أو لا تريد ـ حماية المضطهدين، أو حيث الدولة نفسها تكون نشطة ومشاركة في الاضطهاد.

   تتعرض الأقليات الدينية بشكل خاص لانتهاكات حريتهم الدينية. الذي – التي نادرا ما تكون أقلية دينية واحدة فقط. إذا سمح المجتمع بذلك إن اضطهاد أقلية يفتح الطريق أمام اضطهاد الأقليات الأخرى. لكن الجماعات الأخرى تتعرض أيضاً للتمييز الديني والمضايقات والاضطهاد، بما في ذلك الملحدين، والمتحولين، والنساء، والمثليات، والمثليين، ومزدوجي الميل الجنسي، ومغايري الهوية الجنسانية.

   يجب أن تكون الجهود المبذولة لتأمين الحرية الدينية وتعزيزها متاحة للجميع، بغض النظر عن الدين الذي يعتنقونه، وبغض النظر عما إذا كانوا ينتمون إلى أقلية دينية أم لا.

  ترتبط حرية الدين بالتعددية والتسامح واحترام التنوع، وهو شرط أساسي للديمقراطية واليقين القانوني والسياسي والاستقرار المجتمعي. إذا تم إضعاف الحرية الدينية تضعف إمكانيات الديمقراطية، وتفشل سياسات التنمية، وبالتالي قد تضعف النمو الاقتصادي. لذلك من المنطقي تعزيز الحق في الحرية الدينية كعنصر مركزي في السياسة الخارجية والتنموية.

طبيعة التسامح وكيف نشأ

   نشأ التسامح في شكله الحديث كرد فعل على حروب الدين في القرنين السادس عشر والسابع عشر. كانت السياسة والدين يرتبطان مع بعضهما البعض قبل الإصلاح. اعتبر جميع الأوروبيين المسيحية كأساس للحياة الاجتماعية والحضارية، ورفضوا الإصلاح لصالح فكرة أن كل فرد داخل الدولة يجب أن يتبع ديانة الأمير.

   أدى ذلك إلى نشوب حروب بين كل من الأمراء البروتستانت والكاثوليك وداخل ممالك الأمراء الأفراد. فكان التسامح حلاً لهذه النزاعات بين الدول وداخل الدول من خلال الاعتراف التدريجي بالحرية الدينية، وبالتالي فإن الشرط الأساسي للتسامح هو وجود اختلاف أو خلاف مع طرف آخر، على سبيل المثال حول المعتقد الديني الحقيقي.

   يمكننا أن تتسامح فقط مع ما لا نوافق عليه أو ننأى بأنفسنا عنه بطريقة أخرى. علاوة على ذلك، فإن احتمالات التسامح تظهر أيضاً فقط عندما تتاح الفرصة لأطراف الخلاف للتصرف عن بعد باستخدام القوة. على سبيل المثال الإبادة، طرد الآخرين أو قمعهم أو تحويلهم قسراً. عندما يتم استيفاء هذه الشروط المسبقة يكون التسامح ممكناً. لكن التسامح لا ينشأ إلا عندما تمتنع الأطراف – على الرغم من توفر إمكانية القوة للتدخل – عن القيام بذلك. وبالتالي فإن التسامح يتمثل في التمييز بين ما توافق عليه وتختلف معه من ناحية، وما الذي سيستخدمه الفرد لفرضه أو حظره على الجانب الآخر.

   التسامح الديني قد لا يعني أكثر من الصبر والإذن الذي تمنحه أتباع الديانة السائدة للديانات الأخرى. على الرغم من أنه يُنظر إلى هذه الأخيرة باستنكار على أنها أدنى، أو مخطئة، أو ضارة. من الناحية التاريخية، إن معظم الحوادث والكتابات المتعلقة بالتسامح تنطوي على وضع الأقلية ووجهات النظر المعارضة فيما يتعلق بدين الدولة المهيمن. ومع ذلك فإن الدين أيضاً عمل اجتماعي، وممارسة التسامح كان لها دائماً جانب سياسي أيضاً.

   نظرة عامة على تاريخ التسامح والثقافات المختلفة التي مورس فيها التسامح، والطرق التي تطور بها هذا المفهوم المتناقض إلى مفهوم إرشادي، يسلط الضوء على استخدامه المعاصر باعتباره سياسياً واجتماعياً ودينياً وعرقياً، ينطبق على مجتمع الأفراد والأقليات الأخرى، والمفاهيم الأخرى ذات الصلة مثل حقوق الإنسان.

   يمكن وصف التسامح بأنه احترام لآراء ومعتقدات ومواقف وأفكار الآخرين. فقد نختلف في التوجهات، لكننا لا نلجأ إلى استخدام القوة أو التشريعات الذي تتعارض مع الطرف الآخر. وهذا النوع من التسامح في طريق الانحسار حالياً في العديد من الدول الأوروبية.

في العصور القديمة

   في أوائل القرن الثالث حدد كاسيوس ديو سياسة الإمبراطورية الرومانية تجاه التسامح الديني:

لا يجب عليك فقط عبادة الإله في كل مكان وبكل طريقة وفقاً لتقاليد أجدادنا، ولكن عليك أيضاً إجبار الآخرين على احترامه. أولئك الذين يحاولون تشويه ديننا بطقوس غريبة يجب أن يُكرهوا ويعاقبوا، ليس فقط من أجل الآلهة، ولكن أيضاً لأن هؤلاء الناس ـ من خلال جلب آلهة جديدة ـ يقنعون العديد من الناس بتبني ممارسات غريبة تؤدي إلى المؤامرات، والثورات والفصائل التي لا تناسب الملك على الإطلاق.

   وفي عام 311 م أصدر الإمبراطور الروماني غاليريوس مرسوماً عاماً بالتسامح مع المسيحية، باسمه وباسم ليسينيوس وقسطنطين الأول (الذي اعتنق المسيحية في العام التالي).

العصور الوسطى

   في العصور الوسطى كانت هناك حالات من التسامح مع مجموعات معينة. كان المفهوم اللاتيني التسامح مفهوماً سياسياً وقضائياً متطوراً للغاية في اللاهوت المدرسي والقانون الكنسي في العصور الوسطى يتعلق بالمسلمون أو اليهود، ولكن أيضاً في مواجهة الفئات الاجتماعية مثل البغايا والجذام.

التحليلات والنقد الحديث

   سلط الباحثون المعاصرون الضوء على المواقف التي يتعارض فيها التسامح مع المعايير الأخلاقية المعمول بها على نطاق واسع، أو القانون الوطني، أو مبادئ الهوية الوطنية، أو غير ذلك. يلاحظ المفكر الأمريكي “مايكل والزر” michael walzer أن البريطانيين في الهند تسامحوا مع ممارسة الهندوسية مثل حرق الأرامل حتى عام 1829. من ناحية أخرى رفضت الولايات المتحدة التسامح مع ممارسة المورمون لتعدد الزوجات. ويمثل الجدل الفرنسي حول غطاء الرأس تضارباً بين الممارسة الدينية والمثل العلمانية الفرنسية. والتسامح مع الغجر في الدول الأوروبية ما زالت قضية مستمرة.

   تشير المؤرخة البريطانية “ألكسندرا والشام” Alexandra Walsham إلى أن الفهم الحديث لكلمة “التسامح” قد يكون مختلفاً تماماً عن معناها التاريخي. تم تحليل التسامح في اللغة الحديثة كعنصر من مكونات الرؤية الليبرالية أو التحررية لحقوق الإنسان.

   وطالما لم يتضرر أحد أو لم تُنتهك حقوقه الأساسية، يجب على الدولة أن ترفع يدها وتتسامح مع ما يجده أولئك الذين يتحكمون في الدولة مثيراً للاشمئزاز أو مؤسفاً أو حتى مهيناً. كان هذا لفترة طويلة هو الدفاع الأكثر انتشاراً عن التسامح من قبل الليبراليين. وهو موجود على سبيل المثال في كتابات الفلاسفة الأمريكيين “جون راولز” John Rawls ، و”روبرت نوزيك” Robert Nozick ، و”رونالد دوركين” Ronald Dworkin.

مقترحات قوانين

   في السادس من فبراير/شباط من هذا العام، طرحت وزارة العدل الدنمركية مشروع قانون للمناقشة في البرلمان بشأن تغطية الوجه في الأماكن العامة أو ما يسمى “النقاب”. بحيث يتم اعتبار ارتداء ملابس تخفي الوجه جريمة جنائية، ما لم يخدم غرضاً يستحق التفهم، على سبيل المثال ـ الحماية من الرياح والطقس السيء، أو هو إجراء للسلامة المهنية. يعرف القانون بالعامية باسم حظر البرقع. ومع ذلك فإن فرض حظر محدد على البرقع يتعارض مع المادة 70 و71 من الدستور الدنمركي التي تضمن حرية العبادة والدين وتمنع التمييز.

   وشهد الأول من فبراير/شباط محاولة جمع خمسة آلاف توقيع لتقديم اقتراح إلى البرلمان الدنمركي من المواطنين لتحديد سن ثمانية عشر عاماً كحد أدنى لختان الأطفال الأصحاء.

   يختلف مؤيدو الاقتراح ومعارضوه حول ما إذا كان الحظر سيتعارض مع المادة 67 من القانون الأساسي للحرية الدينية. تنتقل الدنمرك خطوة إلى الخلف في موضوع التسامح الديني.

   تجدر الإشارة إلى أن التسامح كان في السابق أمراً محوريًا لفهم الدنمارك الذاتي ، كما يقول البروفيسور الدنمركي “سون ليجارد” Søn Legard.

   في العام الماضي ، كان البرلمان الدنماركي بصدد النظر في مشروع قانون قدمته الحكومة بشأن ما يسمى بحظر التنكر، وهو في الواقع حظر على النقاب والبرقع. ليس من قبيل المصادفة أن هذين الأمرين يحدثان في نفس الوقت. فقد وصف معهد حقوق الإنسان العام الماضي في وضعه السنوي بشأن حالة حقوق الإنسان في الدنمارك، اتجاهاً عاماً لتقليص حريات الدنماركيين.

   تتعلق هذه القيود عموماً بأمور تتعلق بطريقة أو بأخرى باللاجئين والمهاجرين، وأكثرها لفتاً للنظر تتعلق بالدين. ويمكن وصف هذا الاتجاه عمومًا بالانتقال من درجة عالية من التسامح إلى درجة أقل من التسامح.

   هذا الأمر جدير بالملاحظة لعدة أسباب. فالتسامح هو أحد أحجار الزاوية في الفهم الغربي الحديث للسياسة، وكان في السابق محورياً لفهم الدنمارك الذاتي.

حرية الدين في الدنمرك

   التسامح يعني أنك تمتنع عن استخدام قوتك لاتخاذ إجراءات ضد ما تجده مستهجناً أو خاطئاً. وبالتالي يكمن التسامح في مكان ما بين المواقف التي يتفق فيها الجميع على ما هو جيد، ولماذا لا توجد حاجة لاستخدام القوة، وبين المواقف التي يستخدم فيها البعض قوتهم لفرض وجهة نظرهم حول ما هو صواب. إنها هذه المساحة بين الاتفاق واستخدام القوة ضد ما يختلف معه المرء، والتي تم تحديها في الاتجاه الموصوف في المقدمة.

    وبعبارة أخرى، فإن الاتجاه هو أن يتحرك السياسيون والسكان بسرعة أكبر من مجرد إبعاد أنفسهم عن شيء ما، إلى الرغبة أيضاً في فرض ـ عن طريق استخدام القوة ـ لحظر ما لا يحبونه.

   يظهر هنا سؤال مثير للاهتمام: لماذا تتقلص مساحة من التسامح تحت الضغط الآن؟

   كان التسامح في الماضي شيئاً يتربى عليه العديد من الدنماركيين ويفخرون به. ومنذ الستينيات كان التسامح تجاه كل شيء من المواد الإباحية والمثلية الجنسية إلى التعبيرات الاستفزازية بشكل عام جزءًا من الهوية الدنماركية. هل أصبح الدنمركيين مختلفين جدًا بحيث لا يمكنهم العيش معًا؟ أحد التفسيرات المحتملة هو أنه في الماضي لم تكن هناك اختلافات كثيرة يجب التسامح معها. على الرغم من الاختلافات الطفيفة ، كان السكان متجانسين تماماً دينياً وعرقياً وثقافياً. حتى التجاوزات الوحشية يمكن اعتبارها تجاوزات يرتكبها البعض ممن يشبهون الأغلبية في نواح أخرى، لذلك كان من السهل نسبياً أن تكون متسامحاً. لكن اليوم لم تعد الدنمرك أحادية الدين والعرق، والثقافة، بسبب وجود اللاجئين والمهاجرين.

   التسامح يعني أنك تمتنع عن استخدام قوتك لاتخاذ إجراءات ضد ما تجده مستهجنًا أو خاطئًا. ولا يجب أن يصمد التسامح حقًا أمام الاختبار إلا مع زيادة التنوع في المجتمع – بما في ذلك الوجود الواضح للأقليات الدينية التي يُنظر إليهم على أنهم غرباء..

   يتضح هنا أن الدنماركيين ليسوا متسامحين كما كنا نظن. فهل أصبح العالم أبيض وأسود؟ تفسير آخر يرى أن الاتجاه هو تعبير عن فقدان أكثر عمومية للفوارق الدقيقة في السياسة. يمكن توضيح ذلك برسوم محمد.

   لقد أدى نشر الرسوم المسيئة للرسول ـ صل ـ إلى نقاش مجتمعي واسع حول حرية التعبير. حيث انقسم المشاركون إلى مجموعتين متطرفتين إلى حد ما. في جانب كان الذي رأى الرسوم الكاريكاتورية مسيئة وفتح الطريق أمام تقييد التعبيرات الهجومية، مثل خطاب الكراهية. على الجانب الآخر كان هناك “أصوليو حرية التعبير” ،الذين يرون أن حرية التعبير مطلقة ولا يجب أبدًا ربطها بعلامة “لكن”.

   في هذا النقاش كانت وجهة النظر الوسطية التي تفصل بدقة بين مسألة الموقف من حرية التعبير عن مسألة تقييد حرية التعبير. الديمقراطية تعني أيضاً- احترام الأقلية مهما كان تفسير الاتجاه بعيدًا عن التسامح، فإنه يثير السؤال عما إذا كانت الدنمرك في ديمقراطيتها الليبرالية تتعامل مع أفراد الأقليات التي ترفض ممارستهم على أنهم مواطنين متساوين؟

   وهل شرط حريتهم أن يستخدموها بطرق توافق عليها الأغلبية؟ وهل هي الحرية الحقيقية إذا كانت الحرية مشروطة بقبول الآخرين لكيفية اختيار المرء لعيشها؟

التنوع والتسامح الديني في ألمانيا

   بالتزامن مع الذكرى السبعين لصدور القانون الأساسي لألمانيا، أعلنت مجلة Religion Monitor نتائج دراسة قامت بها حول العلاقة بين الدين والثقافة السياسية في ألمانيا. حيث تحظى المبادئ والقيم الديمقراطية الأساسية بتأييد واسع بين أعضاء الديانات المختلفة، وتوافق الغالبية على التسامح الديني، وهو أمر حاسم للتعايش السلمي في مجتمع متنوع. ومع ذلك لم يتم تضمين جميع الأديان على قدم المساواة.

   يعتقد غالبية أعضاء الديانات المختلفة في ألمانيا أن الديمقراطية هي شكل جيد من أشكال الحكم. هذه إحدى النتائج التي توصلت إليها دراسة “التنوع الديني والديمقراطية”، بناءً على مرصد الدين لعام 2017 واستطلاع متابعة في عام 2019، وآخر في عام 2023.

    ووفقًا للنتائج فإن 89 %من سكان ألمانيا يدعمون الديمقراطية. من بين المسيحيين أعرب 93 % من الذين شملهم الاستطلاع عن هذا الرأي، وكذلك 91 % من المسلمين و83 % من غير المتدينين. ما يقرب من 80 % من المواطنين الألمان يقدرون أيضًا حماية مصالح الأقليات كمبدأ أساسي للديمقراطية الليبرالية.

   عندما يتعلق الأمر باحترام التنوع الديني لا يزال هناك مجال لتحسينه. وجدت الدراسة أنه من حيث المبدأ 87 % من الذين شملهم الاستطلاع منفتحون على وجهات نظر أخرى للعالم. يقول حوالي 70٪ أن الأديان الأخرى تحتوي أيضاً على عناصر من الحقيقة. يعتبر هؤلاء المستجيبون متسامحين دينياً. لكن حوالي 50 % فقط من المستجيبين في ألمانيا يعتقدون أن التعددية الدينية تثري المجتمع. فيما يتعلق بالإسلام، فإن هذه الحصة أقل: ثلث السكان فقط يعتبرون الإسلام مُثرى. في المقابل ترى الغالبية أن المسيحية واليهودية والهندوسية والبوذية هي أديان مُثرية.

الإسلام يمثل تهديداً

   بشكل عام، يرى حوالي نصف الذين شملهم الاستطلاع أن الإسلام يمثل تهديدًا. هذه النسبة ترتفع في مناطق شرق ألمانيا حيث تبلغ إلى 57٪، مقارنة بألمانيا الغربية التي تبلغ (50٪).

   هذه النتائج ، التي تم تسجيلها في ربيع 2023 تشبه إلى حد كبير نتائج استطلاعات السابقة التي أُجريت في 2013 و2015 و2017 و2019. من الواضح أن العديد من الناس في الوقت الحاضر ينظرون إلى الإسلام على أنه أيديولوجية سياسية أكثر من كونه ديناً وبالتالي لا يستحق التسامح الديني. يتم تضخيم هذا الموضوع من خلال النقاشات المجتمعية والتقارير الإعلامية في السنوات الماضية، والتي غالباً ما توجه للإسلام نقداً سلبياً يصل حد التهجم.

التشكك في الإسلام لا يعني بالضرورة كراهية الإسلام

   لقد ألقيت نظرة فاحصة على نسبة السكان الذين يعتبرون الإسلام تهديداً. كان الاستنتاج أنه من المهم هنا التمييز. على الرغم من أن الدراسة تظهر أن التشكك في الإسلام واسع الانتشار إلى حد ما، إلا أن هذا لا يعني بالضرورة رهاب الإسلام. حيث كثير من الناس يُعبرون عن تحفظات على الإسلام لكنهم لا يربطون ذلك بمطالب سياسية أو آراء معادية للديمقراطية. وتشير الدراسة إلى أن أقلية فقط من المواطنين تُظهر موقفًا معادياً للإسلام بشكل واضح، وتدعو إلى حظر هجرة المسلمين.

   تصاعدت النسبة الإجمالية للأشخاص الذين لديهم مواقف معادية للإسلام في ألمانيا في السنوات الأخيرة، وفقًا لمرصد الدين من 13 % في عام 2017 إلى 20 % في عام 2023. وتظهر التحليلات أيضاً أن الأفراد الذين لديهم مواقف معادية للإسلام غالباً ما يرفضون الأقليات الأخرى حيث يناهضون التعددية، ويعتبرون ان ألمانيا للألمان العرقيين.

رفض التنوع يضر بالديمقراطية

   النتائج الإضافية التي توصلت إليها الدراسة: موافقة أغلبية السكان على الديمقراطية كشكل جيد من أشكال الحكم،  تنخفض هذه النسبة إلى 68٪ بين الأشخاص الذين لديهم موقف واضح معاد للإسلام. النتائج متشابهة فيما يتعلق بحماية مصالح الأقليات: هذا المبدأ الديمقراطي يحظى أيضاً بموافقة ثلثي أولئك الذين يعبرون عن معارضتهم لهجرة المسلمين.

   على الرغم من أن المواقف المعادية للإسلام يتم التعبير عنها بوضوح من قبل أقلية فقط، إلا أن الشكوك المنتشرة حول الإسلام تثير القلق، وبسبب هذه التحفظات الحالية يُفتح الباب للجماعات والأحزاب اليمينية الشعبوية لتصعيد مواقفها من الإسلام والمسلمين، ويمكن استغلال المخاوف من قبل تلك الأحزاب وتحويل الشك إلى رفض.

الاتصال الشخصي بين الجماعات الدينية يعزز التعايش الناجح

   إحدى النتائج المهمة التي توصل إليها الدراسة هي أن الأشخاص الذين لديهم اتصال منتظم مع أعضاء الديانات الأخرى غالباً ما ينظرون إلى التنوع الديني والإسلام على أنه تهديد. في هذه المجموعة، يعتبر 46٪ فقط أن الإسلام شكلاً من أشكال الإثراء. على النقيض من ذلك من بين الأفراد الذين نادراً ما يكون لديهم اتصال شخصي مع أتباع الديانات الأخرى يرى 64٪ منهم أن الإسلام يمثل تهديداً.

   تُظهر هذه الدراسات وتجربتنا اليومية أن الناس من مختلف الأديان يتفقون بشكل عام بشكل جيد في الحياة اليومية. هذا هو بالضبط المكان الذي يمكن للمشاريع العملية أن تركز فيه وتعزز بشكل متعمد اللقاءات الشخصية وتبادل الآراء في محاولة للحد من التحيزات، وتعزيز الثقة، وتعزيز التعايش الناجح. وعلى وجه الخصوص فإن المنظمات مدعوة لخلق مساحات من أجل الناس للقاء والتفاعل.

   على سبيل المثال، يمكن تعليم الأطفال في مراكز رعاية الأطفال والمدارس – بغض النظر عن الطائفة – عن الدين والتنوع الديني. سيسمح هذا للأطفال بالتحدث عن القواسم المشتركة والاختلافات بين خلفياتهم الدينية المختلفة والتعلم من بعضهم البعض.

تُظهر الاستطلاعات مدى مشاركة الناس لبعض القيم مثل قيم الديمقراطية الأساسية والرغبة في العيش معاً بسلام. ولهذا السبب من المهم الدخول في حوار مفتوح مع أتباع الديانات الأخرى.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. حسن العاصي

باحث وكاتب فلسطيني