الاستراتيجية الألمانية لاختراق دول آسيا الوسطى (1 ــــ 2 )

الاستراتيجية الألمانية لاختراق دول آسيا الوسطى (1 ــــ 2 )

 د.خالد العزي

حققت حكومة أولاف شولتس شراكات استراتيجية مع الجمهوريات السوفييتية السابقة، حيث انتهت زيارة رؤساء دول جمهوريات آسيا الوسطى الخمس التابعة للاتحاد السوفييتي السابق إلى برلين بالتوقيع على بيان مشترك مع ألمانيا يوم الجمعة الماضي. وهو يسلط الضوء على أهمية استراتيجية الاتحاد الأوروبي لآسيا الوسطى. وفي ألمانيا نفسها، اعتبرت الزيارة ونتائجها بمثابة نجاح للحكومة الحالية للبلاد.

وشدد البيان المشترك على أن ألمانيا وجمهوريات آسيا الوسطى الخمس ستعمل بنشاط على تطوير علاقاتها في مجالات الاقتصاد والطاقة وإمدادات الموارد وحماية المناخ والتعاون الإقليمي. وذكر أيضًا أنه يتم بذل الجهود لتكثيف الاتصالات بين مواطني هذه الدول وألمانيا. ولهذه الأغراض، يتم إنشاء شراكة إقليمية متخصصة. ومن الواضح أن مكافحة تجارة المخدرات غير المشروعة مهمة أيضًا بالنسبة للعلاقات الثنائية، وهو موضوع فقرة منفصلة في البيان. “الآن بدأت مرحلة جديدة من هذه العملية”.

وفي هذا الصدد، فإن تقييم صحيفة “زيت” الالمانية  في هامبورغ مثير للاهتمام. وتدعي أن المستشار أولاف شولتز تمكن، على خلفية النزاع المسلح الروسي الأوكراني، من تحقيق شراكة استراتيجية مع جمهوريات آسيا الوسطى الخمس.

وبدأ تكثيف علاقات ألمانيا مع المنطقة في عام 2007 مع ظهور أول استراتيجية للاتحاد الأوروبي في التعامل مع آسيا الوسطى في عام 2007. ثم تم تحديث هذه الوثيقة في عام 2019، مع لفت الانتباه إلى الأهمية الاستراتيجية لهذه المنطقة لمصالح أوروبا.

ويعني هذا عدم مشاركة هذه الدول في تجاوز نظام العقوبات المناهض لروسيا، ومساعدتها في مشروع البنية التحتية لعموم أوروبا “استراتيجية البوابة العالمية”، والذي يُنظر إليه في أوروبا على أنه بديل لمشروع طريق الحرير الصيني. ومن بين العناصر المهمة لتأثير ألمانيا على هذه الدول الاتفاق على إجراء مشاورات منتظمة، فضلاً عن اجتماع القمة المقبل مع المستشار شولتز في آسيا الوسطى.

لقد خرجت عن اللقاء وثيقة رسمية،  و الوثيقة تحتوي على إشارات إلى ضرورة الالتزام بالقانون الدولي. كما يشير إلى ضرورة حل جميع الصراعات سلميا. ومع ذلك، فإن كلمة “أوكرانيا” ليست هناك.

وتشير المجلة الاقتصادية الألمانية الأسبوعية Wirtschaftswoche إلى أن جميع دول آسيا الوسطى الخمس لديها موارد كبيرة تهم ألمانيا. إلا أن التعاون معهم، أي المذكرات الأسبوعية، سيكون معقدًا بسبب قضايا انتهاك حقوق الإنسان في هذه الدول. وقارنت الصحيفة الوضع في تركمانستان الغنية بالغاز بالوضع في كوريا الشمالية.

وكذلك التعاون في قضايا الهجرة وهذا الموضوع  مهم  بالنسبة لألمانيا وأوروبا. لان  تدفقات الهجرة م هذه الدول  ومن دول اسيا امر بات يشكل ازمة فعلي للاتحاد الاوروبي، ومن هنا كان الترحيب بعودة أولئك الذين رُفضوا اللجوء في أوروبا.

لكن الأهم في اللقاء الالماني مع الدول الخمسة من وجهة نظر خبراء اللجنة الشرقية للصناعة الألمانية، والتي تضم الشركات العاملة في أسواق أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى والصين، فإن هذا الاجتماع أعطى دفعة قوية لتطوير العلاقات الألمانية مع المنطقة، حيث صرحت بذلك كاترينا كلاس مولهاوزن، رئيسة اللجنة الشرقية. وعقد بهذه المناسبة اجتماع اقتصادي في فندق ادلون شارك فيه 40 من كبار المديرين الألمان بالإضافة إلى وزراء وسفراء الدول المشاركة في المفاوضات مع المستشارة. ونتيجة لذلك، تم تجميع قائمة المشاريع المشتركة، والتي سميت “قائمة برلين”. وقد استثمر رواد الأعمال الألمان حتى الآن ما يقرب من 10 مليار يورو في المنطقة. وسوف يساعد ذلك في خلق 35 ألف فرصة عمل ضمن 900 مشروع مشترك يعمل هناك. واقترح رئيس اللجنة الشرقية خلال الاجتماع خمسة مجالات النشاط المشترك لقطاع الأعمال الألماني والشركات المحلية في المنطقة. وتشمل هذه المشاريع تطوير الطاقة الخضراء ومنتجاتها، وخاصة الهيدروجين، وتوسيع التعدين والمعالجة الميدانية، وتحديث الزراعة، فضلا عن تطوير المشاريع في مجالات إدارة المياه والبنية التحتية للنقل والتدريب المهني.

 

شارك الموضوع

د. خالد العزي

أستاذ جامعي وباحث لبناني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *