جرائم الحرب الإسرائيلية

جرائم الحرب الإسرائيلية

حسين عطايا

لاشك أن استمرار الاعمال الحربية في قطاع غزة ، والتي بدأت يومها التاسع ، وماينتُج عنها من اعمالٍ حربية ، وصلت الى حد الابادة الجماعية التي تُنفذها قوات الجيش الاسرائيلي ، والتي لم توفر بشراً وحجراً ، وخلال هذه الحرب المستمرة بيومها التاسع قد استعملت إسرائيل كل انواع الاسلحة بما فيها الفوسفور الابيض والمُحرم دولياً ، كما ان الاعمال الحربية تقوم بخرق كل مواد القانون الدولي للحرب ، فإن اعمالها العسكرية تطال الاطقم الطبية والمستشفيات والصحافيين وقصف المدنيين عمداً ، وهذا ما يتناقض مع مواد القانون الدولي للاعمال الحربية وقوانين حقوق الانسان واتفاقية جنيف الرابعة والتي ترعى بشكلٍ خاص ضوابط الاعمال الحربية والاسرى وما الى ذلك .
إن ما تقوم به القوات الاسرائيلية في غزة هو بمثابة جريمة حرب موصوفة وموثقة بيومياتها والصوت والصورة ، هذا الامر حتماً سيترتب عليه مجموعة من المسائلات الداخلية في اسرائيل من حيث حتمية سقوط حكومة نتنياهو اليمينية وقد يصل الامر بهم الى السجن ، خصوصاً إذا ما اخذنا موقف المعارضة من حكومة نتنياهو اليمينية وما قامت به فاوصل الامور الى هذا الحد .
كما ان القرار الدولي ، بدأ بالتحول من مؤيد بشكلٍ مٌطلق في ايام الحرب الاولى ، واليوم بدأت تحولات في الموقف الدولي ، لانها في بدايات الحرب تأثرت بشكلٍ مُباشر بالمعلومات التي اوصلتها الاجهزة الاسرائيلية والاعلام الاسرائيلي ، أما الان وبعد مرور هذا الوقت على العملية الحربية ، بدأت تتوضح الامور اكثر فأكثر ، حيث بدأ الاعلام الغربي بتأثر اكثر فاكثر من خلال ما يصله من مواد إعلامية خصوصاً من بشاعة الصور الناتجة عن القصف الهمجي الصهيوني واستهداف المدنيين عمداً ، كذلك المستشفيات والاطقم الطبية وسيارات الاسعاف ، كما انها تطال الاطقم الصحفية والذي يهدف الى طمس الحقائق التي تنقلها الصحافة ووسائل الاعلام العاملة في غزة .

هذا الامر بدأ يفعل فعله ، من خلال ما يظهر من مشاهد التظاهرات والتي بدأت تنتشر في عواصم العالم اجمع وكثافة المشاركة فيها مما يؤكد ان إطالة زمن الحرب يعمل لصالح الفلسطينيين وليس لصالح إسرائيل ، كما ان ما يُحكى عن التحضير لعملية برية لاجتياح قطاع غزة بعد ما تقوم به اسرائيل بالطلب من الغزيين الخروج من شمال غزة لجنوبها ، وما يترتب عليه من مصاعب وترحيل جماعي ردت عليه الامم المتحدة والمنظمات الانسانية الدولية والاقليمية برفضه والطلب من إسرائيل بالتراجع عنه .

إن إقدام اسرائيل على عملية برية سيترتب عليه مجازر تطال الغزيين ، كما ان هذا الامر سيترتب عليه خسائر جسيمة ستطال القوات الاسرائيلي الغازية بالنظر الى ما قامت به الفصائل الفلسطينية المقاومة من مفاجآت في سبيل التحضير لمقاومة الغزو الصهيوني ، الذي حتما ستكون كلفته كبيرة جداً وقد يترتب عليه أزمة سياسية في المجتمع الاسرائيلي ، كما سيترتب عليه مسؤليات للمجتمع الدولي والذي بدأت الامور تتوضخ اكثر فأكثر .

شارك الموضوع

حسين عطايا

ناشط سياسي لبناني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *