الوعي الفجائعي وبثِّ الآمال

الوعي الفجائعي وبثِّ الآمال

   سعيد بوخليط

 بلا شك،صار التطلُّع نحو تلمُّس القيمة المعنوية للاطمئنان،أقصى ما يطلبه إنسان ظرفية الوقت الراهن. فقد أبان هذا الزمن الجلف،عن تعدُّد نوائبه، وتعقُّد بنيات مشاكله،حدَّ التِّيه الأعمى،وتداخل حدود دلالات اضطراباته،وضمور ممكنات سبل حياته،بحيث افتقدت البشرية كثيرا معاني الأفراح الحقيقية،والأعراس الصادقة، وصارت الأيام لاتخبئ بامتياز سوى وصفات المآسي،وفق مختلف أشكالها ومعانيها :

حروب غوغائية،موصولة آليا ببعضها البعض؛لاتنتهي قط ولن تنقضي فيما أتخيَّل، غاية قضاء ماتبقى من الجميع على هذا الجميع نفسه،خدمة لمصالح أقلية تدمن من الصباح إلى الصباح جشع المال وجنون عظمة السلطة.

كوارث طبيعية وبشرية، تندلع إحداها هناك، كي تفسح المجال لأخرى هنا، أوبئة تتوالد كالفطريات، مجال بيئي يتوشَّح بمزيد من غشاء الاكفهرار،إلخ.

إذن،كلما اتسعت صروف العالم،وتعدَّدت ألوان مصائبه،تقلصت حتما مرجعيات الطمأنينة ودواعي الحبور، وأسباب الهناء،فتغدو الأهوال قابضة على زمام المكان؛قبضة أبله.معادلة بسيطة في ذاتها،لا تقتضي مزيدا من التبرير التأويلي.

عموما،يبدو الأمر معتادا أكثر،حينما ينزع اعتقاد الأفراد نحو حياة وديعة، تخضع لمنطق تراتبي مألوف،تنساب وقائعها تبعا لرغباتهم،بحيث لايترصدها أيّ اختلال لبنية المتوقَّع . 

هذا اللامتوقَّع المريب،ليس بالضرورة مصدره غير بشري كما الحال بالنسبة لخبايا الأقدار المشؤومة والصعبة؛ضمنها الكوارث الطبيعية،لكن أيضا خلال سياقات متعدِّدة، فالإنسان ذاته، من يسرع بكامل إرادته قصد بلورة فجائعية اللامتوقَّع،عبر نرجسية بثِّ الشَّرِّ على امتداد فضاء العالم وجعل الحياة مجرد بوتقة دموية لكرنفالات الموت،مثلما يتجلى الوضع واضحا بلا لبس يذكر،أزمنة الحروب التي يشعلها حمقى السياسية،وكذا نتائج التدبير المفلس لشؤون الدول والشعوب،ثم تواري قيم منظومات البناء الإنساني لصالح تفوق العمى العقائدي والمذهبي والقومي والاثني،ومايستتبع ذلك من تعميم لأسباب الموت بكل أنواعه.

حتما،من تجليات توطُّد الخراب والدمار،استدراج المجتمع كلِّية نحو غياهب ظلمات المجهول،حيث لاشيء سوى الخوف والذعر وشلِّ قدرات الأفراد نحو المبادرة إلى فعل ما من شأنه ترسيخ ينابيع الحياة.

إذن، قد يكمن مصدر الشَّرِّ في الطبيعة،كما أنَّ الأخيرة تتيح للإنسان جلّ ممكنات الاطمئنان والسلام والهدوء والراحة،لكنه لايبالي بتاتا،ثم يتماهى عكس المفترض مع كبريائه وغروره وتلبية نداءات الجوانب الشيطانية التي يضمرها مبدئيا فيسرع نحو فنائه وتدمير تجليات القائم، وترسيخ سيادة الجحيم، وتقويض الأمل.

الأمل،سلطة السلط جميعا،أصل الحياة، ترياق البقاء.فقط بالأمل،تأخذ الحياة مجراها المستساغ،وينعم وجود الإنسان بلذَّة العيش،بمعنى انتقال الحياة من كونها واقعة رمادية بلا نكهة إلى حالة حية ،نتلمَّسها، نتذوقها، نشمُّها، نتنفَّسها، نَزِنها، نكتسيها، ترتدينا، تدفئنا، نحياها كلِّيا بحيوات جوارحنا،لأنها منَّا ولنا، ولا أمل في تكامل وضعية كتلك سوى بالخيط الناظم الذي ينسجه الأمل.

مع ذلك، ينبغي الإدلاء ببعض التدقيقات المفهومية،بخصوص علاقة راهن العالم مع طبيعة مجرى هذا العالم،وكذا مستويات الأمل حسب بعده المجرَّد، ثم تأرجح وتذبذب معانيه تبعا لقدرات الفرد النفسية والذهنية والتأملية. 

تبدو الصورة خلف صيغتها المباشرة على المنوال التالي : كلما تحقَّقت حيثيات العالم بكيفية مألوفة،دون هزَّات مباغتة،ازدادت طمأنينة الإنسان نحو المتوقَّع حدوثه،من ثمة توسُّع حلقات الأمل،بينما إذا تمرَّد زمن الحياة عن منطق العادة وكذا المنطق التسلسلي، يتقلص حيز الأمل لصالح نقائضه،منطلقها اللاأمان انتهاء ربما بالجنون أو الانتحار.غير أنَّ هذه المعطيات، وفق تصوري تأخذ منحى مغايرا للترتيب السابق.

الأمل، فضفاضة حدوده وآفاقه، تختلف أبعاده من شخص لآخر،مثل مفهوم السعادة بحيث تتباين مستوياته وتتنوع مصادره،إنه أساسا صياغة داخلية، وحقيقية شخصية ركيزتها ومنتهاها الذات الفردية. 

بالنسبة لإنسان لايتبيَّن حقا، كل صباح مواطن الأمل داخل ذاته،يستحيل عليه معرفة سبل الأمل موضوعيا،لذلك سواء كان العالم بخير أو لايبشِّر بخير،تظل أساسا شعلة الأمل ورشا ذاتيا أساسيا،ولاعلاقة له بالمعطيات الجارية خارجيا،فالعلاقة بين الدائرتين ليست بالضرورة متكاملة أو متوازية بل يظل تأثير أحدهما على الثاني نسبيا،على منوال باقي المفاهيم الوجودية المؤسسة للتجربة البشرية.

إذن، ليس بالضرورة تطابق الأمل ذاتيا مع الأمل موضوعيا،قد يكون الواقع باعثا دؤوبا على آمال شتى،نتيجة مخططات مجتمعية بنَّاءة من طرف المدبِّرين لشؤونه العامة،في حين يتّسم مزاج الفرد بالسلبية والتشاؤم والاستكانة إلى إحباط الرؤى السوداوية.

أيضا،انبعثت أعظم المنجزات الفردية من داخل ظلمات الزنازن الجحيمية،ووطأة ركام الكوارث،وبين طيات مجموعات منكوبة تماما،في خضم الحروب الضروس والأقدار العمياء،والمصائر القاهرة،التي تجاوزت قدرات الإنسان،حيث يكمن الأمل وينبغي له أن يكون، وقد التقط إشاراته بشر حقيقيون.

الحياة لاتقدم حقائق بل ممكنات،ولامنجزات نهائية لكن مشاريع أوراش تحتاج إلى الأمل كي تنبجس وتتبلور ثم تتجلى بكيفية واضحة.

الحياة ليست طيبة ولاشريرة،هي فقط حالة طارئة تنطوي على احتمالات لانهائية ضمن المعطى الواحد.       

Visited 3 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

سعيد بوخليط

كاتب ومترجم مغربي