“سيوف إسرائيل الحديدية” تضرب لبنان وقطاع غزة

“سيوف إسرائيل الحديدية” تضرب لبنان وقطاع غزة

د.خالد العزي

تأخذ الحرب بين إسرائيل وقطاع غزة طابعاً جديداً في اليوم الثالث منذ بدايتها. يقوم الإسرائيليون تدريجياً بطرد مقاتلي حماس، وينقلون القتال بشكل متزايد إلى أراضي العدو. وتناقش الصحافة مرحلة جديدة من الصراع، والتي بدا أن بدايتها لا مفر منها من عملية برية واسعة النطاق تقوم بها القوات المسلحة الإسرائيلية في قطاع غزة مع وقوع عدد كبير من الضحايا لا مفر منه، بما في ذلك بين المدنيين. ستتحمل حكومة بنيامين نتنياهو كل المخاطر المرتبطة بذلك: لم يعد لديها ما تفعله.

لاشك بان الايام القادم ستكون أيام صعبة على قطاع غزة وسكانه ، خاصة بعد ما  تجاوزت أيام الفرح  التي بدأت  مع العملية الحمساوية  والتي  لم يحب لابعادها أي شخص من حماس  لانها وضعت تحت الاستثمار  الإيراني  من بدايته  .

بدأ الحصار على قطاع غزة في 9 تشرين  الأول /أكتوبر 2023  حيث تم اتخاذ هذا القرار من قبل وزارة الدفاع الإسرائيلية. بعد ان  أمرت بفرض حصار كامل على قطاع غزة. ولن تكون هناك كهرباء ولا طعام ولا وقود، كل شيء مغلق.

وبحسب ما ورد وبعد تقييم الوضع من قبل القيادة الجنوبية لقوات الدفاع الإسرائيلية. تفيد التقارير العسكرية أن جميع المستوطنات الإسرائيلية على الحدود مع قطاع غزة قد تمت السيطرة عليها و حماس لم تتمكن من الحصول على موطئ قدم هناك. واستمر القتال البري في الجنوب حتى اخر اليوم التاسع ، لكن تبادل الصواريخ وهجمات الطائرات بدون طيار كان أكثر شيوعاً بين أخبار القتال المباشر.

في 8 تشرين الاول /اكتوبر 2023 ، تم الإعلان رسميًا عن بدء الحرب في إسرائيل. حتى أنها حصلت على اسم. العملية العسكرية التي يشنها الجيش الإسرائيلي تسمى “السيوف الحديدية”.  وزعمت صحيفة فايننشال أنها تتصور عملية تطهير قاسية لقطاع غزة وأن بدايتها ستكون خلال الأيام القليلة المقبلة. لكن بعد تصريح وزير الدفاع، لا يكاد يكون من الممكن الحديث عن أي سيناريو آخر.

والخسائر التي تكبدتها في الأيام الأولى من الحرب روعت البلاد. و أن عدد القتلى تجاوز 800 شخص. وهذا يشمل العسكريين والمدنيين على حد سواء – ولم يتضح بعد من هو الأكبر. لكن من الواضح أن النسبة قابلة للمقارنة على الأقل. وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” أنه تم العثور على ما لا يقل عن 260 جثة في غابة ريم وحدها، حيث كان هناك مهرجان للموسيقى الإلكترونية حضره آلاف الضيوف. واقتحم المسلحون أرض المهرجان وفتحوا النار بشكل عشوائي على المتجمعين.

لكي نفهم الصدمة التي وجدت البلاد التي يبلغ عدد سكانها 9 ملايين نسمة نفسها فيها، علينا أن ننظر إلى التاريخ الحديث نسبيا. آخر صراع مسلح كبير على نطاق مماثل، حرب لبنان الثانية في صيف عام 2006، كلف إسرائيل 165 قتيلا (121 عسكريا، 44 مدنيا). تم انتقاد الحكومة آنذاك لخسارتها الكثير. بالنسبة لرئيس الوزراء إيهود أولمرت، كلفته الحرب انخفاض شعبيته وأدت في النهاية إلى استقالته. ومن الممكن أن يتم سحق الفشل الواضح لحكومة نتنياهو في أجهزة الاستخبارات وقوات الأمن، التي فشلت في منع الهجوم. لكن ليس الآن، بل بعد الحرب.

لق احتشدت إسرائيل. وقد توقفت المظاهرات الاحتجاجية ضد الإصلاح القضائي، وانضم المشاركون فيها إما إلى الجيش أو تطوعوا لإنقاذ ضحايا التفجيرات أو البحث عن جثث الضحايا.

اذن اسرائيل سوف ننتقم لهذا اليوم المظلم، لإسرائيل، للمواطنين . وستتحول كل الأماكن في هذه المدينة الشريرة التي تختبئ فيها حماس إلى أنقاض”، هذه الكلمات عن قطاع غزة من خطاب نتنياهو في الكنيست الاسرائيلي بتاريخ 13 /تشرين الثاني /أكتوبر 2023  والتي تناقلته وسائل الاعلام العالمية حيث  باتت  تتنافس الآن مع بعضها البعض بوجه وسائل في وصف ما يجري  من أعمال  بشعة في وسائل  الإعلام العربية.

اذن نتنياهو  في خطابه الذي أعلنه على ان الحل الوحيد للقطاع باجتثاث حركة حماس حيث تعمل إسرائيل  على تهجير مليونى ونصف فلسطين نحو مناطق الشمال وكأنها تقول للعالم الصامت بات لي الامر في مستقبل وحياة شعب غزة.

Visited 10 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. خالد العزي

أستاذ جامعي وباحث لبناني