فريدة سجينة إيرانية شجاعة تكشف ما يجري داخل سجن “إيواء الماشية”

فريدة سجينة إيرانية شجاعة تكشف ما يجري داخل سجن “إيواء الماشية”

 السؤال الآن ـــ تقارير

سُجنت الطالبة الجامعية فريدة، 25 عامًا، لأكثر من عام في قرجك سجن سيئ السمعة تم بناؤه في الأصل لإيواء الماشية في ورامين، على بعد حوالي 40 ميلاً جنوب طهران.

وفريدة أحد أعضاء وحدات المقاومة الغيرانية في مجاهدي خلق شلرحت لصحيفة “ذا سان” البريطانية سان كيف تم القبض عليها بعد أن كتبت بعض الشعارات ضد النظام الحالي في البلاد، موضحة إنها حُرمت من الحصول على محاكمة عادلة، وتعرضت للتعذيب والضرب والاستجواب ووضعت في الحبس الانفرادي قبل وضعها في زنزانة عامة قذرة في قرجك.

وسبق أن قالت جماعات حقوق الإنسان والمعارضون الإيرانيون للصحيفة إن السجن مليء بالأمراض، وسوء الصرف الصحي، ومليء بالتعذيب والقتل والاغتصاب. وقالت فريدة إن السجينات كن محشورات جنباً إلى جنب دون أي وسيلة للاستلقاء أو النوم، وكان هناك فائض من مياه الصرف الصحي والهواء السيء لدرجة أنه كان من الصعب التنفس.

وقد تحدثت الشابة البالغة من العمر 25 عاماً، والتي أطلق سراحها للتو، في مقابلة حصرية: “من الصعب للغاية شرح الوضع في سجون الملالي. لقد كنت في سجن قرجك لأكثر من عام. كانت المشكلة الأساسية في هذا السجن هي الاكتظاظ السكاني في العنابر، مما جعل التنفس صعبا، كان الوضع الصحي سئيا. فالزنزانات والمراحيض القذرة حدت من إمكانية الوصول إلى المراحيض والحمامات، وهي طريقة لتعذيب السجناء. كانت العنابر العامة مليئة بالسجينات، ولم تكن هناك مساحة كافية للنوم، وكان على السجينات لعدة أيام الجلوس بجانب بعضهن البعض ولم يتمكن من الاستلقاء للراحة، وكنا نضطر للجلوس أثناء النهار، ولم يكن هناك ما يكفي من الأسرّة.

خلال الأشهر القليلة الأولى قبل نقلها إلى سجن قرجك، احتُجزت في الحبس الانفرادي في أحد مراكز الاحتجاز التابعة لوزارة المخابرات والأمن الإيرانية.

وقالت: “كان يتم استجوابي كل بضعة أيام، ويطلبون مني الاعتراف بأنشطتي مع منظمة مجاهدي خلق. ولم أفعل. كنت أعرف أنه إذا وافقت، فسوف أواجه عواقب أسوأ بكثير”.

 “لقد تعرضت للضرب عدة مرات، وكان التعذيب النفسي المتمثل في عدم معرفة مصيرك والبقاء دائمًا في حالة من النسيان هو أسوأ ما في الأمر. لكنهم فشلوا في كسر ارادتي، وهذا هو الحال مع عدد كبير من المتظاهرات اللاتي تم اعتقالهن بعد انتفاضة سبتمبر 2022. وحتى عندما تم نقلي من الحبس الانفرادي إلى الجناح العام في سجن قرجك، لم يسمحوا لي بالاتصال بعائلتي أو أصدقائي لفترة من الوقت.

وتضيف: “في الجناح العام، تعلمت عن قصص النساء اللاتي مررن بمواقف أسوأ بكثير”؟

ووصفت فريدة حالة امرأة تعرضت للاعتداء وحاولت الانتحار، لكن الحراس تجاهلوا توسلاتها ورفضوا نقلها إلى عيادة السجن. وقالت: “كان هناك تعذيب نفسي وجسدي، وخاصة للسجينات السياسيات، طوال الوقت إنهم يعاملون السجينات بوحشية. وكما ذكرت، كانت هناك هذه السجينة التي حاولت الانتحار، ولم يهتم بها الحراس. ولا توجد حقوق إنسان في إيران، خاصة في السجون في ظل حكم الملالي.

وتقول: “بعد احتجاجات العام الماضي، تم اعتقال العديد من الأشخاص. في إحدى الحالات، تم القبض على صحفية لفضحها المعاملة العنيفة التي تمارسها قوات الأمن للمحتجزين على أيدي عميلات الحرس الإيراني. وكن يرتدين الشادور الأسود والزي العسكري والأقنعة السوداء. لقد قام العديد منهم بإهانة وإذلال ومعاملة الشابات والفتيات بوحشية، ونقلوهن إلى مكان غير معلوم”.

وتم القبض على فريدة بعد مشاركتها في أنشطة المقاومة لمنظمة مجاهدي خلق، حيث قامت بكتابة شعارات على أحد مدارج الطائرات في طهران. وقالت: “لم أحصل على محاكمة عادلة حتى أنهم لا يسمحون لعائلتي بالمثول أمام المحكمة. ويحكمون علي بما أقوله في الاستجواب.

وفي إحدى الحالات، حكم على طالبة جامعية أخرى اعتقلت خلال إحدى المظاهرات في طهران العام الماضي بالسجن لمدة ست سنوات و74 جلدة”.

وقالت فريدة إن الجرائم التي سُجنت بسببها هي وسجينات أخريات تختلف تمامًا عن العالم الحر.

وقالت إن النساء يُسجن بسبب “رفضهن قواعد اللباس التي يفرضها النظام، ومقاومة السلوكيات الوقحة لشرطة الآداب، وفي القضايا السياسية، المشاركة في أي أنشطة تعتبر احتجاجًا على حكمهن”.

وأضافت أن “ذلك يشمل رش الكتابات على الجدران والمشاركة في الاحتجاجات السلمية في الجامعات. لكن الجريمة الأكبر كانت دائما هي الارتباط بالمعارضة الرئيسية، منظمة مجاهدي خلق، النساء المتهمات بالدعاية ضد الدولة أو الانتماء إلى منظمة مجاهدي خلق لن يواجهن أي رحمة من خلال العملية التي يمرن بها عند القبض عليهن.

 وتوضح” “في قرجك، تم نقل زميلة الزنزانة التي كانت مسجونة في عنبر النساء في سجن إيفين إلى جناح استخبارات الحرس رقم 2أ في 5 أكتوبر 2019. لقد حُكم عليها بالسجن لمدة 16 عامًا لدورها القيادي في المظاهرة والتواصل مع منظمة مجاهدي خلق. ولم تعلم عائلتها بمصيرها إلا عندما زاروها في قرجك”.

وتحدثت فريدة أيضًا عن قضية المعلمة البارزة التي تم احتجازها وتركها طي النسيان لعدة أشهر في سجن قرجك. وقالت: “اعتقلتها قوات الأمن في مايو/أيار 2023، أثناء احتجاج المعلمين في طهران، لكن حتى أضربت عن الطعام، لم تفعل أي شيء وتحدث جرائم كثيرة في السجون، لكن لا أحد يهتم بها. الكثير من الناس الآن في السجن في أوضاع صعبة، وهذا النظام يعذبهم، أريدك أن تفكر فيهم وتضع نفسك في مكانهم. يجب الإطاحة بهذا النظام الأصولي من أجل تحقيق حقوق الإنسان والسلام في العالم ووقف الحرب”.

تعتبر منظمة مجاهدي خلق التي تقودها النساء أكبر جماعة معارضة للنظام الإيراني ولها أعضاء داخل إيران وفي جميع أنحاء العالم.

وأوضحت فريدة سبب وقوفها هي والعديد من الشباب الإيرانيين الآخرين في وجه الملالي. وأضافت: على الرغم من القمع الشديد للمتظاهرين العام الماضي واعتقال الآلاف من وحدات المقاومة، إلا أن عددًا لا يحصى من الأفراد، بما في ذلك الفتيات والفتيان، يتحدون بنشاط أجواء الرعب، وتحسباً لانتفاضة أخرى، صعّد رجال الدين الحاكمون عمليات الإعدام والإجراءات القمعية لترهيب الناس، وخاصة الشباب والطلاب.

وأضافت: “ومع ذلك، فإننا نقف ضدهم، ونمزق لافتاتهم، ونحرق رموز النظام، ونحشد الاحتجاجات، كما فعلنا في طهران ومدن أخرى في ذكرى انتفاضة العام الماضي الشهر الماضي”.

وقالت إنها حثت الحكومات في المملكة المتحدة والولايات المتحدة ومختلف أنحاء الغرب على التخلي عن سياستها الحالية المتمثلة في “استرضاء” إيران ودعم أولئك الذين يقاومون الدكتاتورية بدلاً من ذلك.

وقالت: إن سياسة الاسترضاء الفاشلة أدت إلى القمع الداخلي وانتشار الإرهاب والتطرف. لا ينبغي لأي حكومة أن تسيء معاملة مواطنيها كما يفعل الملالي. يجب على المجتمع الدولي أن يعارض الملالي بحزم، وأن يضع الحرس الإيراني (قوات القمعية الرئيسية) على القائمة السوداء، وأن يدعم الشعب الإيراني ومقاومته.

وأكدت أن “الاعتراف بحقنا في الدفاع عن النفس والمقاومة هو الطريق لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران والسلام في المنطقة”.

شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *