شهادة وقصص أخرى قصيرة جدا

شهادة وقصص أخرى قصيرة جدا

حسين جداونه

شهادة

في الغربة، مات أبي..

سألوه ما حكم قتال من اغتصب الأرض والعرض..

فأجاب..

قلت لكم: مات أبي في الغربة شهيدًا..

***

كرامة

طرق الباب طرقات خفيفة..

ولج إلى الداخل بخطوات ثقيلة، بدا لها كأنّه هرم فجأة، “بشّر.. يا رجل” قالت بلهفة. أدار لها ظهره، تهالك على الأريكة، جلست إلى جانبه، أسندت رأسه على صدرها، أحسّت بأنفاسه الحارة تتهدج في صدره كالمرجل..

غمغم: لقد مسحوا بكرامتي الأرض!

***

وجوه مقنّعة

استعرض الوشم على ذراعيه وصدره، تحسّس الجروح الغائرة في وجنتيه، وفوق عينيه، ابتسم ابتسامة صفراء، وضع مطواة على جنبه، دسّ أخرى في جواربه، تلثّم بلثام أسود، جلس على مقعد خشبي بارد بانتظار مكالمة مهمّة..

حلق ذقنه بنعومة، استحمّ بماء دافئ، سرّح شعره بعناية، دهن وجهه بالكريمات الخاصة ببشرته، ارتدى بدلة كحلية، ثبّت ربطة عنقه بدقّة. قبل أن يذهب إلى مكتبه أجرى مكالمة مهمّة…  

***

نزاهة

وقف واثقًا بنفسه.. وجّه كلامه للجميع..

سأكون واضحًا معكم.. الأموال التي تزعمون أنّني سرقتها من الدولة.. ورثتها عن أبي..

الذي مات غنيّ النفس…

***

مواطن صالح

وقف على الرصيف يراقب المظاهرة..

وجد نفسه يسير وسط المتظاهرين.. كبّروا.. فكبّر.. انهالت عليه الهراوات.. فرّ على غير هدى.. انحشر بين شبّان غاضبين.. هتفوا بإسقاط النظام.. فهتف.. انهالت عليه الهراوات.. لجأ إلى مجموعة ثالثة.. رآهم يسحّجون.. فسحّج..

صورة الرّنين لم تكشف سوى عن كسور بسيطة في الجمجمة…  

***

شرف

أبي كان جنديًّا..

وكان قنّاصًا..

لكنّه لم يصطد يومًا..

حمامة…

*****

موقف

ينبغي أن نفرّق بين السلوك غير الصحيح وصاحبه. فإذا كرهنا سلوكًا ما، فلا نكره صاحبه.

حسنًا، بالنسبة لي أنا أكره السلوك غير الصحيح، وأكره معه صاحبه.

كلّا، لست مضطرًّا للدفاع عن موقفي…

*****

مشاعر

تجوّل في أنحاء المزرعة..

بالنسبة لي، لا أجد سببًا يجعلني سعيدًا.. بالنسبة للكائن الذي لم يرفع رأسه عن البرسيم..

لست متأكّدًا من حقيقة مشاعره…

*****

احترام

تساءل: كيف تفرض احترامك على الآخرين؟

لا شكّ، أنّ احترام الفرد لنفسه، وصدقه، وأمانته، وتواضعه، يفرض احترامه على الآخرين. ولا شكّ، أنّني لست من السذاجة لأصدّق شيئًا من ذلك…

حرّك ذيله.. ثمّ راح ينبح…

*****

دولة عميقة

ـ دورك يتمثل بإشعال النار.

ـ وماذا أفعل بعد ذلك؟

ردّ عليه بحزم:

ـ ليس من حقك أن تسأل. فقط، ننتظر أنا وأنت التعليمات…

Visited 1 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

حسين جداونه

كاتب من الأردن