سيف الإسلام القذافي يدعو لانتخابات رئاسية وبرلمانية تجنبا لإراقة الدماء

سيف الإسلام القذافي يدعو لانتخابات رئاسية وبرلمانية تجنبا لإراقة الدماء

السؤال الآن ـــ وكالات

إقترح سيف الإسلام القذافي مبادرة للحل السلمي للأزمة في البلاد، من بندين في محاولة للخروج من الوضع المتأزم في البلاد من دون إراقة دماء.

ويتضمن الإقترح الأول دعوة لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بمشاركة الجميع من دون إقصاء أي طرف، وبإشراف وإدارة جهة محايدة.

وقال سيف الإسلام في بيان نشره على حسابه بفيسبوك، إن الخيار الأول هو أن تقوم “جهة محايدة” بوضع الترتيبات القانونية والإدارية لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية عاجلة “غير إقصائية” يشارك فيها الجميع “مهما كانت الاعتبارات والمبررات” مع “ترك القرار للشعب من دون وصي عليه”، معتبرا أن هذا “الخيار هو الأمثل وإن كان بعيد الاحتمال في الظروف الحالية”.

أما الإقترح الثاني فيقضي بإنسحاب جميع الشخصيات التي تشكل طرفا في الخلافات السياسية من الانتخابات الرئاسية بشكل جماعي.

وقال “باعتبار أن الخلاف على شروط الترشح للانتخابات الرئاسية، والكل يريد أن توضع شروط بعينها لإقصاء أشخاص محددين بعينهم، فنحن نقترح أن تقوم هذه الشخصيات بالانسحاب من العملية الانتخابية بشكل جماعي من دون استثناء”.

ويتلو عملية الانسحاب إجراء انتخابات رئاسية “من دونهم لإنقاذ البلاد كمحاولة أخيرة لحل سلمي للوضع المتأزم بلا إراقة دماء”.

ورأى إنه إذا لم يحدث هذا “ستستمر هذه المهزلة وهذه المأساة التي تمر بها بلادنا، وستستمر مسيرة الدموع والدماء التي لا بد أن يوضع لها حد، وهذا الحد سيكون إن شاء الله عاجلا غير آجل”.

وفي نوفمبر ـــ تشرين الثاني الماضي تقدم سيف الإسلام لمفوضية الانتخابات بأوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية.

وكان المجلس الرئاسي في ليبيا قد أعلن أول من أمس الثلاثاء خطة لحل أزمة الانسداد السياسي في البلاد؛ تشمل الحفاظ على وحدة البلاد، وإنهاء الانقسام، داعيا إلى إجراء مشاورات عاجلة مع الأطراف السياسية في البلاد، لتحقيق التوافق على تفاصيل الخطة.

 وقال المجلس، في بيان نشره مكتبه الإعلامي، إنه أجرى عددا من الاجتماعات بين أعضائه بهذا الخصوص، وخلصت إلى التوافق حول إطار عام لخطة عمل تعالج الانسداد السياسي في البلاد.

وأشار إلى أنه تم تكليف عبد الله اللافي النائب بالمجلس الرئاسي بإجراء المشاورات العاجلة مع الأطراف السياسية لتحقيق التوافق على تفاصيلها، وإطلاقها فيما بعد في شكل خريطة طريق واضحة المسارات والمعالم تُنهي المراحل الانتقالية عبر الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في إطار زمني محدد.

 

شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *