إيران: غضب بعد اعتقال 3 مخرجين سينمائيين

إيران: غضب بعد اعتقال 3 مخرجين سينمائيين

السؤال الآن ـــ وكالات وتقارير

بعد اعتقال مخرجين ايرانيين وسط غضب واستنكار ناشطين، اعتقلت قوات الأمن الإيرانية، اليوم الاثنين، جعفر بناهي، وهو مخرج شهير وكاتب سيناريو وفي الوقت نفسه ناقد للحكومة الإيرانية.

ونشر بناهي في الأيام الأخيرة منشوراً على حسابه على إنستغرام رداً على اعتقال هذين السينمائيين بتهمة التجسس، وكتب يقول: “التجسس من مهام المستويات العليا في الحكومة وليس من مهام الفنانين”.

وكان الفنانون نددوا يوم أمس باعتقال المخرجين مصطفى آل أحمد ومحمد رسولوف، قبل بضعة أيام، من خلال نشر بيان موقع من قبل 334 مخرجا وناشطا.

وقد وصف البيان الأخير، الذي وقعه شخصيات مثل أصغر فرهادي، وجعفر بناهي، وبابك أحمدي، ورضا درميشيان، وترانه علي دوستي، وعبد الرضا كاهاني، اعتقال المخرجين محمد رسولوف ومصطفى آل أحمد أحمد بأنه “هجوم مخطط له”.

ودان البيان المؤسسات الأمنية والمؤسسات ذات الصلة، واتهمها بـ”القمع والضغط المستمر على السينمائيين المستقلين، وذوي التفكير الحر، وعدم احترام الحقوق الفردية والاجتماعية الأساسية”.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية “إرنا”، اتهمت، الجمعة، أثناء إعلانها عن اعتقال محمد رسولوف ومصطفى آل أحمد، اتهمت هذين المخرجين بـ”الارتباط بأعداء الثورة”، و”التسبب في الاحتجاجات والإخلال بالأمن النفسي للمجتمع”، عقب انهيار مبنى “متروبول” في مدينة عبادان، جنوب غربي إيران.

يذكر أنه في 29 مايو (أيار) الماضي، أصدر أكثر من مئة سينمائي إيراني بيانا طالبوا فيه العسكريين الذين “تحولوا إلى أدوات لقمع المواطنين”، بإلقاء أسلحتهم و”العودة إلى أحضان الشعب”. وكان رسولوف وآل أحمد من الموقعين على هذا البيان.

 

Visited 4 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة