بايدن يؤكد لعباس التزامه بحل الدولتين

بايدن يؤكد لعباس التزامه بحل الدولتين

السؤال الآن ــــ وكالات

إختتم الرئيس الأميركي جو بايدن زيارته الأولى إلى إسرائيل وفلسطين، وقال إن التزامه بتحقيق هدف حل الدولتين لم يتغير، لكن تحقيق هذا الهدف قد يبدو بعيد المنال بسبب القيود التي تفرض على الفلسطينيين.

وقال في مؤتمر صحفي مشترك عقده في بيت لحم مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه “لا يمكن لليأس والقنوط أن يصوغا المستقبل حتى إن لم تكن الأرضية جاهزة لبث الروح في المفاوضات”.

من جانبه، طالب عباس بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وقال إن مفتاح السلام في المنطقة هو الاعتراف بدولة فلسطينية وتمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة. وأضاف أن حل الدولتين على أساس أراضي 67 قد لا يكون متاحا في المستقبل، وعبر عن أمله في أن تعمل الإدارة الأميركية على وقف الانتهاكات الإسرائيلية

ثم غادر بايدن إسرائيل متوجها إلى المملكة العربية السعودية في أول رحلة مباشرة لرئيس أميركي من تل أبيب إلى المملكة، وهي محطته الثالثة والأخيرة في جولته بالمنطقة.

وغادرت الطائرة الرئاسية الأميركية “إير فورس 1” مباشرة من مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب إلى مطار جدة بالسعودية في أول رحلة مباشرة رسمية تصلها من إسرائيل.

وأشاد بايدن بقرار السعودية فتح أجوائها لجميع الطائرات المدنية، وقال إنه يمهد الطريق لمنطقة شرق أوسط أكثر تكاملا.

وقال الرئيس الأميركي إنه يمكن لقرار الرياض أن يساعد في بناء الزخم نحو مزيد من اندماج إسرائيل في المنطقة، بما في ذلك مع السعودية.

وأضاف أنه سيبذل ما في وسعه من خلال الدبلوماسية المباشرة والمشاركة بين القادة لمواصلة دفع ما وصفها بالعملية الرائدة.

وكانت هيئة الطيران المدني السعودي قد أعلنت فتح أجواء المملكة أمام جميع الناقلات الجوية التي تستوفي متطلبات العبور. وأوضحت أن القرار يأتي في إطار حرص المملكة على الوفاء بالتزاماتها المقررة بموجب اتفاقية شيكاغو لعام 1944، والتي تقضي بعدم التمييز بين الطائرات المدنية المستخدمة في الملاحة الجوية الدولية.

من جانبه، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد إعلان فتح المجال الجوي السعودي لشركات الطيران الإسرائيلية بالأخبار الجيدة. وقال لبيد في تغريدة على تويتر إن ذلك جاء بعد طريق طويل وسري ودبلوماسية مكثفة مع المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة.

 

شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *