وزع شوكولاته وطعمينا..!؟

وزع شوكولاته وطعمينا..!؟

 محمود القيسي

“واه واه ما احلا هاللمة.. واه واه والناس ملتمه..

واه واه جينا نهنيكم.. واه واه والزلمه والحرمه..

واه واه اموت انا.. واه واه بالشوكلايطة”…

   نعم، وزع شوكولاتة و طعمينا.. هل بدأت الغيلان أو ما يسمى النخب الاصطناعية تكشف عن وجهها من “فزاعة” الستة سنتات أميريكية؟.. أو “حراك” الستة سنتات، والنخب “المستحدثة” لغاية في نفس (وزير الشوكلاتة الأسبق محمد شقير)؟.. أو لغاية في نفس أحد أصحاب محلات الشوكولا “الفاخرة، أو (نخب حراك الشوكلاته المستوردة)؟.. أو (الاثنين معًا)!؟

“الثوري النوري الكلمنجي.. هلاب الدين الشفطنجي.. قاعد في الصف الاكلنجي.. شوكولاطه و كراميله”… بعد طول أنتظار، يطلق الوزير الأسبق محمّد شقير، السبت المقبل، “طبخته البيروتيّة”: تجمّع “كلّنا لبيروت”، مع “تحويشة” من الشخصيات التي عمل بعضها في صفوف تيار المستقبل. أكثر من 300 شخص، غالبيتها من الشخصيات البيروتية، سيلتقون في عقر دار الوزير السابق في الـsea side (البيال سابقاً)، لإطلاق تجمع يطمح إلى وراثة تركة التيار الأزرق، وإلى إدخال شقير نادي رؤساء الحكومات، بموازنة مساعدات لا تتعدّى 200 ألف دولار!

منذ أكثر من عام، بدأ الوزير السابق محمد شقير العمل على واحد من أحلامه الكبيرة التي صار تحقيقها ممكنًا بعدما ترك الرئيس سعد الحريري الساحة السنيّة فارغة. في شباط الماضي، كان مفترضاً أن يقصّ صاحب محلات “باتشي” شريط إطلاق تجمّع “كلّنا لبيروت”. أنجز كلّ التفاصيل وطبع بطاقات الدعوة، قبل أن يستجيب لنصائح بالإرجاء لأن وجود الرئيس سعد الحريري في بيروت لإحياء ذكرى والده سيخطف منه الأضواء. ألغى الموعد، وكرّس الأشهر الماضية، منذ شباط، لتفعيل لقاءاته واجتماعاته مع وجوه بيروتيّة بارزة “تفتّح” تيار المستقبل على يديها بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وعملت كتفًا على كتف الحريري الابن لاستنهاض الأرض.

وهاكم، ما قاله وصرح به زعيم الشكولاتة، والسكاكر والشوكولا الفاخر من كل الأنواع والأصناف والمواصفات.. هذا ناهيكم، عن السيجار الفاخر في بعض الفروع والأقسام والمقسمات.. هاكم التصريح الأول بعد يوم من الحراك المشبوه وتصريحه الاخر في محاولة منه للهروب من التصريح الأول خوفًا على مستقبل صناعة الشوكولا والسياسة والحراك: “نحن على شفير الانهيار يقول شقير.. يحب إنقاذ الوضع قبل فوات الأوان” – يستطرد الشكلطجي هلاب الفكر الفلامنجي محمد شقير الأحد 20 كانون الثاني 2019… في حين تصريحه الثاني في أقل من 24 ساعة يقول: “أنا لا أحب كلمة إنهيار اقتصادي.. الأمل كبير بالمستقبل” – محمد شقير الجمعة 1 شباط 2019…!

باسمي وباسم فرقة دندن دنادن للدندنو والعراضة.. بحب رحب بصاحب الحفلة الكريم .. وزع شكلاطة وطعمينا. ما ضروي تعرف اسامينا.. وزع لكل الموجودين.. من طرابلس لبيت الدين.. وزعلي لو شو ما كان.. من زغرتا للميدان.. طعمي بنات الحارة.. من نوشة للمنارة.. وزع يا حبيبي ادوق.. من البعاق.. للبلشمون.. من بعلبك من صيدا وصور.. شو هي هيك وشو هي هيك.. اي والله العريس ابن بيك.. وزع شوكلاته وطعمينا “..

Visited 23 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

محمود القيسي

كاتب لبناني