آلاف المتظاهرين ينددون بتواجد رئيسي في الأمم المتحدة

آلاف المتظاهرين ينددون بتواجد رئيسي في الأمم المتحدة

السؤال الآن ــــ تقارير

تجمع آلاف الإيرانيين امام مبنى الأمم المتحدة امس، بحضور سياسيين ومسؤولين سابقين من مختلف دول العالم للاحتجاج خارج مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة، تنديداً بالسماح لرئيس النظام الإيراني إبراهيم رئيسي بالتواجد داخل مبنى الأمم المتحدة رغم كونه قد ارتكب جرائم قتل بحق آلاف الأبرياء .

وأعرب المتظاهرون بحماس عن معارضتهم القوية للنظام الإيراني، ودانوا رئيسي باعتباره سفّاحاً مسؤولاً عن جرائم القتل الجماعي في إيران، وهتفوا بأنه لا ينبغي أن يُتاح له منبر داخل الأمم المتحدة.

وأحد الجوانب المثيرة للقلق فيما يخص خلفية رئيسي هو تورطه في مذبحة عام 1988 التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف سجين سياسي، حيث طالب المتظاهرون بإلقاء القبض عليه وتقديمه للمحاكمة على جرائمه بدلاً من مد يد الترحيب له في الأمم المتحدة.

وقامت الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي، بنقل رسالتها إلى المشاركين في المسيرة من خلال فيديو مصور قالت فيه: “إن مظاهرة اليوم في نيويورك هي بمثابة حمم بركانية من نفس البركان الذي لا ينطفئ والذي على أحر من الجمر في قلب المجتمع الإيراني “.

واعتبرت ان استقبال رئيسي في الامم المتحدة “يتعارض بشكل واضح مع الفلسفة الوجودية للأمم المتحدة وإهانة للشعب الإيراني، هذا المجرم الذي دخل الأمم المتحدة رغم اشمئزاز الشعب الإيراني ورغم معارضة المشرعين الأمريكيين من الحزبين، لا يمثل شعبنا، فيده ملطخة بدماء آلاف السجناء من مجاهدي خلق والمناضلين في مجزرة 1988، ويجب أن يواجه العدالة بتهمة ارتكاب جريمة ضد الإنسانية، لكن هذه العروض المشينة، أي قبول الجلاد في مقر الأمم المتحدة، مهما روج لها الملالي والحرس، لا يمكن أبدا أن تغطي الواقع الكبير الذي يجري في إيران “.

 

 

واكدت إنه “على الرغم من القمع المستمر، فقد زاد الاستعداد الاجتماعي للانتفاضة، ووصل النظام إلى طريق مسدود، وقد وجدت حركة احتجاج الشعب الإيراني طريقها بوحدات المقاومة، والانتفاضة التالية في طريقها، ولا يمكن للقمع الوحشي ولا سياسة الاسترضاء وعقد الصفقات مع القوى الأجنبية أن تمنع الإطاحة بالنظام “.

وألقى مسؤولون سابقون بارزون، مثل السيناتور روبرت توريسيلي، والسناتور جوزيف ليبرمان، والسيناتور سام براونباك، والسفير مارك غينسبيرغ، كلمات خلال الحدث، بالإضافة إلى ذلك، شارك ممثلون من وفود متنوعة، بما في ذلك رجال الدين والشباب والنساء، وجهات نظرهم في هذا التجمع.

وخاطب توريسيلي المتظاهرين قائلا: “وراء كل واحد منكم شخص تحبه واستشهد، شخص مهم بالنسبة لكم وقد تعرض للتعذيب. هناك الآلاف خلفكم، أنتم تحترمون ذكرياتهم وحياتهم، يشرفني أن أكون معكم وسلط الضوء على ظهور رئيسي أمام دبلوماسيي العالم، مشدداً على أهمية فهم الشخص الذي يخاطبهم، قائلاً :” ان الصوت الذي ستسمعونه هو نفس الصوت الذي أمر بقتل الآلاف في جميع أنحاء إيران، صوته هو الذي قتلهم، إفهموا من هو رئيسي، إنه قاتل “.

وطالب ليبرمان بمحاسبة رئيسي أمام المحكمة الجنائية الدولية على جرائمه، مؤكدا: “أن رئيسي قاتل ويداه ملطختان بدماء آلاف الأشخاص”، مشيراً إلى أن “الحركة من أجل إيران الحرة أقوى اليوم مما كانت عليه في أي وقت مضى، قبل عام، عندما اعتقلت شرطة الآداب التابعة للنظام مهسا أميني وقتلتها”.

 وشدد براونباك في كلمته على رغبة الشعب الإيراني في تغيير النظام، قائلاً :” الشعب يريد تغيير النظام ويريد ذلك الآن “.

من جهته، قال مارك غينسبيرغ سلط الضوء على تورط رئيسي في أعمال شنيعة، وذكر بالوضع المأساوي لمقتل الشابة مهسا أميني وآلاف المسجونين الإيرانيين الذين سعوا إلى التحرر من قمع النظام الحاكم، وقال: “ان إبراهيم رئيسي، الرجل الذي أدى تعصبه المتطرف إلى مقتل تلك المرأة الجميلة مهسا أميني، الرجل الذي أمر بقتل الآلاف من الإيرانيين المسجونين الذين يسعون إلى التحرر من اضطهاد الملالي، الرجل الذي سيستخدم 6 مليارات دولار لتعزيز الجستابو الداخلي الإيراني، ولدفع أموال لفيلق القدس الإرهابي، ولإيداع مبلغ ضخم في حساب آية الله خامنئي، هذا هو الرجل الذي يأتي إلى الأمم المتحدة “.

من جانبه، أعرب رئيس اللجنة الرياضية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مسلم اسكندر فيلابي عن امتنانه للدعم الثابت من الحاضرين والشباب الذين انضموا إلى القضية، وكلهم مدفوعون بالتزام مشترك بتأمين الحرية والاستقلال لبلادهم. وشدد على قيادة مسعود رجوي ووصفه بأنه بطل الحرية المتفاني.

وبالنظر إلى السياق التاريخي، أشار فيلابي إلى أنه قبل 43 عامًا، رفض مسعود رجوي حكم ولاية الفقيه، الحكم المطلق للمرشد الأعلى، لصالح إيران المستقلة والحرة. أدى هذا الموقف المبدئي إلى رد فعل النظام الوحشي، مما أدى إلى إعدام 120 ألف من أعضاء مجاهدي خلق الذين عارضوا النظام.

ومعربًا عن غضبه من وجود إبراهيم رئيسي في الأمم المتحدة، شكك فيلابي في التزام الأمم المتحدة بالدفاع عن الحرية، لا سيما في ظل صمتها عندما أعدم النظام الإيراني 120 ألفًا من أفضل وألمع المواطنين الإيرانيين. وعقد مقارنة صارخة عندما تساءل عما إذا كانت الأمم المتحدة ستدعو شخصيات تاريخية مثل هتلر أو موسوليني. وانتقد الأمم المتحدة لاستضافتها “جلاداً” وشكك في التبعات الأخلاقية للدخول في حوار مع النظام الإيراني.

أما ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة، سونا صمصامي، فقد أكدت أن المشاركين لم يكونوا مجرد متفرجين بل تجسيد حي للاحتجاج الجماعي ضد هذا الحدث المخزي.

وسلطت صمصامي الضوء على الدور المركزي الذي لعبه رئيسي في لجنة الموت البغيضة المسؤولة عن الإعدام بدم بارد لـ 30 ألف سجين سياسي بريء في عام 1988، معظمهم من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق.

وشددت ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة كذلك على مسؤولية رئيسي عن مقتل 1500 متظاهر بريء في عام 2019، و750 روحًا أخرى في عام 2022، والشنق بلا رحمة لأكثر من 1270 معارضًا، بما في ذلك النساء الشجاعات والأقليات العرقية، خلال فترة حكمه.

وخلال المسيرة، تقدم الناجون من فظائع النظام الإيراني، الأم دهقان وفيروز دانشغري، بشجاعة لمشاركة قصصهم الشخصية العميقة والتعبير عن التزامهم الثابت بحركة المقاومة.

وروت الأم دهقان (وهي امرأة خسرت أفراد عائلتها التي قتلت على يد النظام المجرم) كيف وقع ابن أخيها وابنها وابنتها وابن آخر ضحية لوحشية النظام. ووصفت الظروف المأساوية المحيطة بوفاتهم، بما في ذلك إعدام ابن أخيها، ورفض السماح بدفنه بشكل لائق، والقمع الذي تعرضت له عائلتها وعلى الرغم من الألم والمعاناة التي لا يمكن تصورها، فقد ذكرت بفخر أن عائلتها كانت واحدة من العديد من الأسر التي وقفت ضد النظام، وأكدت أن وحدات المقاومة التي تقاتل بقوة ضد النظام، نهضت من دماء هؤلاء الأبطال الذين قاتلوا طوال ستة عقود ضد الشاه ونظام الملالي، لقد أظهرت شهادة الأم دهقان المؤثرة صمود وتصميم العائلات التي عانت من خسارة فادحة على يد النظام الإيراني.

وقد شاركت فيروز دانشغري، إحدى الناجيات اللواتي تعرضن للاعتقال والتعذيب في سجن إيفين قبل 42 عامًا، وجهة نظرها حول القوة الدائمة لحركة المقاومة، وسلطت الضوء على بقاء الحركة ونموها على الرغم من التحديات الهائلة وفقدان العديد من زملاء الدراسة خلال فترة وجودها في جامعة طهران. ونسبت قوة الحركة إلى قيادتها الكفؤة وجذورها العميقة داخل إيران، وأشارت دانشغري أيضًا إلى المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) باعتباره البديل الوحيد القابل للتطبيق للنظام الوحشي، وله تاريخ من النضال يعود إلى 120 عامًا.

وضم التجمع متحدثين متنوعين، خاطب كل منهم الجمهور بحماس وأعادوا التأكيد على التزامهم بقضية الحرية والعدالة في إيران، وتبادل هؤلاء المتحدثون، الذين يمثلون خلفيات ووجهات نظر مختلفة، رسالة مشتركة للتضامن والمقاومة ضد النظام الإيراني القمعي.

وشدد الدكتور سيامك شجاعي، في كلمته على ضرورة المساءلة والعدالة، لا سيما في مواجهة الفظائع التي يرتكبها النظام.

وأعرب وفد الكنيسة عن دعمه للمساواة بين الجنسين وأشاد بشجاعة أولئك الذين يناضلون من أجل الحرية في إيران.

ودانت رئيسة الجمعية الدولية للعلوم، البروفيسور ميلاني أوبراين، قمع النظام الإيراني لحرية التعبير واستهداف الأساتذة في الجامعة، وشددت على دور المرأة في قيادة الانتفاضة ودعت إلى محاكمة إبراهيم رئيسي على جرائمه.

شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *