إرتفاع اعداد القتلى والجرحى من الجانبين وتدمير ابراج في غزة

إرتفاع اعداد القتلى والجرحى من الجانبين وتدمير ابراج في غزة

السؤال الآن ـــــ وكالات وتقارير

في آخر التطورات بعد الهجوم المفاجىء فجر اليوم جوا وبحرا وبرا داخل إسرائيل من قبل عناصر حركة حماس، قتل 250 إسرائيلي، وحوالي 1100 جريح، بينما افادت مصادر وزراة الصحة الفلسطينية عن ارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين إلى 232 والمصابين لـ1700 جراء الغارات على غزة.

وذكر الجيش الاسرائيلي ان القتال مستمر في 22 موقعاً داخل إسرائيل إضافة إلى عدة حالات احتجاز رهائن وصفها “بالخطيرة“.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن أكثر من 3500 صاروخ أطلقت نحو إسرائيل منذ الصباح وهددت حركة حماس بأنها ستدفع “ثمنا غير مسبوق”، وردت بغارات جوية على القطاع. ويعتبر هذا التصعيد الأعنف بين إسرائيل وقطاع غزة منذ مايو.

ووصف متحدث باسم الجيش الإسرائيلي اليوم بأنه “شديد القسوة على إسرائيل”.

وكانت حماس والفصائل فلسطينية في قطاع غزة، شنت هجوما مباغتا على إسرائيل شمل إطلاق آلاف الصواريخ على مدن جنوب ووسط إسرائيل، كما اقتحم مقاتلون البلدات والمستوطنات الإسرائيلية المتاخمة للقطاع.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلّح لحركة حماس الفلسطينية، مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ، مشيرة إلى أن مقاتليها أطلقوا أكثر من 5 آلاف صاروخ، معلنة بدء عملية أسمتها “طوفان الأقصى”. وأعلنت في بيان تنفيذ هجوم منسق متزامن على أكثر من 50 موقعاً في فرقة غزة والمنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن قواته تخوض معارك “برية” ضد مقاتلين فلسطينيين في المناطق المحيطة بقطاع غزة بعد تسلل هؤلاء “بالمظلات” بحرا وبرا. كما أكد أن القوات البحرية قتلت عشرات المسلحين الفلسطينيين الذين حاولوا التسلل إلى إسرائيل عن طريق البحر.

وبثت حركة حماس مقطع فيديو ظهر فيها أسر مقاتليها لرجال يرتدون ملابس مدنية قالت إنهم إسرائيليون. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ريتشارد هيخت، إن عشرات الصواريخ أطلقت من قطاع غزة وأدت إلى احتراق مبان سكنية في مدينة عسقلان على بعد نحو عشرة كيلومترات شمال غزة.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن حركة حماس “ستدفع ثمنا غير مسبوق”، واصفا هجومها بأنه عمل “إجرامي مباغت”. وأضاف “أمرت بتعبئة واسعة النطاق لقوات الاحتياط، ونرد على إطلاق النار بحجم لم يعرفه العدو“.

وقال قائد الأركان في كتائب عز الدين القسام محمد الضيف، إن العملية “رد على جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين واقتحاماته المتكررة للمسجد الأقصى”.

وفي وقت لاحق، قال المتحدث باسم الجيش ريتشارد هيخت خلال إيجاز صحافي “كانت عملية برية مشتركة تمت من خلال طائرات مظلية عبر البحر والبر”. وأضاف “نحن نقاتل في الوقت الحالي، نقاتل في مواقع معينة في محيط قطاع غزة… قواتنا تقاتل الآن على الأرض”.

 وقُتل رئيس المجلس الإقليمي للمناطق الحدودية الإسرائيلية شمال شرق قطاع غزة خلال تبادل إطلاق النار مع مسلحين قدموا من الأراضي الفلسطينية، وفق ما أعلن المجلس.

وفي تل أبيب الساحلية، شاهد صحافيون فجوة كبيرة في أحد المباني الذي تجمع سكانه في الخارج.

وكانت حركة حماس قد وزعت شريطا مصورا يظهر فيه فلسطينيون يحتفلون في مخيم جباليا بسحب مقاتلين تابعين للحركة آلية عسكرية “من نوع جيب” إلى المكان حصلوا عليها في إحدى عمليات التوغل.

كما شوهد فلسطينيون مسلحون يتجمعون حول دبابة إسرائيلية اشتعلت فيها النيران جزئيا بعد عبورها السياج الحدودي قرب خانيونس، فيما شوهد عدد من الفلسطينيين عائدين إلى مدينة غزة ويقودون مركبة إسرائيلية تم الاستيلاء عليها. ونصبت الشرطة الإسرائيلية الحواجز بين القدس وتل أبيب، وشرعت بتفتيش المركبات.

وفي تل أبيب، شوهد سكان وهم يستقلون حافلة يحثا عن مكان آمن في أحد الفنادق.

هذا وترددت اخبار منقولة عن رئيس المكتب السياسي لحماس، عن أسر قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي الجنرال نمرود ألوني خلال عملية “طوفان الأقصى”، لكن إسرائيل ذلك.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية، سيطرة عناصر من حركة حماس الفلسطينية على 3 بلدات بمناطق محاذية لقطاع غزة، كما كشفت عن أسر الحركة عددا كبيرا من الأسرى الإسرائيليين، ومن بينهم ضباط كبار واحتجاز عناصرها لما يقرب من 50 رهينة بحي بيري قرب الحدود مع قطاع غزة.

وأكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن مفاوضات تجرى بين جيش الاحتلال الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية لإطلاق سراحهم.

ومساء اعلن الجيش الاسرائيلي عناستهداف 4 ابراج تابعة لحماس في غزة وتدميرها.

وسجل نزوح عائلات فلسطينية الى وسط غزة.

Visited 2 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة