علاقات متوترة بين كييف وبوخارست

علاقات متوترة بين كييف وبوخارست

د. خالد العزي

تميزت الزيارة الرسمية للرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي إلى رومانيا بخطابه الفاشل أمام برلمان هذا البلد بتاريخ 10تشرين الاول /اكتوبر 2023. في حين أن الهدف من هذه الزيارة موضوعيا هو المساعدة في الحفاظ على جدول الأعمال الأوكراني على خلفية التفاقم الفلسطيني الإسرائيلي الحالي وتعزيز العلاقات مع دول الاتحاد الأوروبي المجاورة بعد صراع الحبوب المعروف. وأشار الخبراء إلى أنه إلى جانب أشياء أخرى، تتناسب الرحلة مع برنامج السياسة الخارجية الشامل، والذي يمكن أن يؤثر أيضًا على التصنيفات الداخلية للرئيس تحسبًا لانتخابات مستقبلية محتملة.

لكن بظل تفاقم الأوضاع بين أوكرانيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي بسبب  مشكلة الحبوب، زيارة الرئيس الاوكراني الى بوخارست لم تعكس إيجابيتها المعهودة ، 

حيث رفض البرلمان الروماني استقبال الرئيس الاوكراني وسمع خطابه بعد ان وصل الى بوخارست في زيارة رسمية إليها .

و تشير بعض المصادر الرومانية الى ان البرلمان  قد أجل الاجتماع لأسباب أمنية عكس المصادر الروسية التي اشارت الى تفاقم الازمة بين البلدين حيث سئم البرلمان الروماني من زيلينسكي. مستندة  بذلك الى  تصريح السيناتور الروماني “ديانا سوشواكي  “(المعروفة، بحكم تعريفها، بآراء مؤيدة لروسيا) وايضا  في الشهر التاسع  مُنع رئيس أوكرانيا أيضًا من إلقاء خطاب أمام الكونغرس الأمريكي، بحسب ما أوضحه رئيس مجلس النواب الأمريكي آنذاك، كيفن مكارثي، بسبب انشغال المشرعين.

ومن المتوقع خلال الاجتماع مع نظيره الروماني مناقشة تطوير الطيران والتحالفات الدفاعية الأخرى وتعزيز الدفاع الجوي، فضلا عن هيكل الأمن العام في منطقة البحر الأسود. وعلى طول الطريق، شكر رومانيا على مساعداتها واسعة النطاق لكييف، والتي تسمح مرة أخرى لكلا البلدين “بأن يكونا مانحين مهمين للأمن في العالم، وخاصة الأمن الغذائي” وقد أنشأبالفعل  بين البلدين تعاونًا يدعم استقرار العديد من الدول الأخرى، ويمكن توسيعه بشكل أكبر”. 

وبدورها، أكدت الإدارة الرئاسية الرومانية استمرار دعم رومانيا لأوكرانيا في سياق الصراع العسكري مع روسيا، وأشارت إلى الطبيعة الخاصة للعلاقات الثنائية. ومن شأن المشاورات السياسية المتعمقة بين الرئيسين أن تتيح تحليل التدابير واسعة النطاق التي اتخذتها بوخارست لدعم كييف. وأضافت الإدارة أنه من المقرر أيضًا مناقشة الوضع الأمني ​​في المنطقة والبحر الأسود والخطوات اللازمة لتعزيزه.

لقد أصبح من الضروري أن تؤكد كييف على أهمية الأجندة الأوكرانية، التي ظلت حتى الآن تمثل أولوية بالنسبة للشركاء الأجانب. وإلى جانب أشياء أخرى، كان من الواضح أن الرئيس الأوكراني كان مهتم بتعزيز تماسك الصفوف مع دول الاتحاد الأوروبي المجاورة، والتي تبين أنها تعرضت للضرب الشديد نتيجة للصراع المثير على الحبوب. وكما هو معروف، فبعد أن رفعت المفوضية الأوروبية القيود المفروضة على استيراد المنتجات الزراعية من أوكرانيا لخمس دول مجاورة في الاتحاد الأوروبي اعتباراً من 15 ايلول/سبتمبر2023، قامت بولندا والمجر وسلوفاكيا بتمديدها من جانب واحد. وأثناء وجودهم في بوخارست حاولوا اتخاذ موقف حل وسط، حيث أعلنوا فرض قيود على الصادرات الزراعية الأوكرانية لمدة شهر من أجل دراسة الوضع.

أن بوخارست قد تكون مهتمة بضمان صادرات الحبوب الأوكرانية عبر الأراضي الرومانية. وبهذا المعنى، من الأسهل على الرئيس زيلينسكي اليوم مناقشة مثل هذه المشاكل مع ممثلي رومانيا. حيث سلط موضوع الحبوب الضوء على مجموعة عامة من المشاكل التي قد تنشأ بالنسبة للاتحاد الأوروبي، مع الأخذ في الاعتبار احتمالات الدخول اللاحق لدولة أوكرانية كبيرة ذات إمكانات زراعية في الاتحاد . وفي القمة الأخيرة لزعماء الاتحاد الأوروبي في غرناطة بإسبانيا، تم إيلاء الأولوية لقضايا إصلاح المجتمع الأوروبي نفسه.

بطبيعة الحال بدأت كييف تشع بالقلق  بشأن تلقي المزيد من المساعدات الخارجية، بما في ذلك المساعدات العسكرية. وحتى الآن المعلومات حول هذا الأمر متناقضة تمامًا. ومن ناحية أخرى، تعلن واشنطن أيضاً أنها تعتزم الاستمرار في تقديم المساعدة لأوكرانيا، على الرغم من كل الصعوبات التي نشأت. ويبدو أن الاتحاد الأوروبي وافق على تحمل جزء من الدعم المقابل. لكن في الوقت نفسه، تشعر سلطات كييف بالقلق من أنه بسبب الوضع في الولايات المتحدة، لا سيما فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2024، فضلاً عن التفاقم الحالي في الشرق الأوسط، فقد تواجه صعوبات في تلقي المساعدة الأجنبية.

ومن الواضح أن رحلة الرئيس الأوكراني إلى بوخارست كانت مخططة مسبقًا. وبشكل عام، فهو يتناسب مع البرنامج العام للرحلات الخارجية للزعيم الأوكراني، والذي يبدو أن تنفيذه أكثر نجاحًا مقارنة بالمجال الداخلي لنشاط سلطات كييف في الظروف الحالية للنزاع العسكري المستمر بين  أوكرانيا و الاتحاد الروسي.

 

Visited 2 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. خالد العزي

أستاذ جامعي وباحث لبناني