حرائق بالقنابل الفوسفورية في علما الشعب .. وعدد قتلى حزب الله يرتفع إلى 45

حرائق بالقنابل الفوسفورية في علما الشعب .. وعدد قتلى حزب الله يرتفع إلى 45

السؤال الآن ــــ وكالات

نعى “حزب الله” اللبناني اثنين من مقاتليه، في بيانين منفصلين صدرا اليوم الخميس، وقال إنهما “استشهدا على طريق القدس”، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل حول ظروف استشهادهما.

وأشارت تقارير صحافية إلى ارتفاع حصيلة قتلى حزب الله إلى 45 منذ بدء التصعيد على الحدود اللبنانية ـــ الإسرائيلية.

من جهته، قام الجيش الاسرائيلي اليوم، بقصف أطراف بلدة عيتا الشعب بالمدفعية والطائرات المسيرة وغستهدف خراج بلدة بليدا ــــ محلة غاصونا بقذيقتين عيار 155 ملم، بهدف إرهاب المزارعين الذي يقطفون الزيتون بالقرب من الشريط الحدودي.

وأعلن خلال مؤتمر الصحافي اليومي للمتحدث العسكري، استهداف خمس “خلايا” تابعة لحزب الله، وقال إنها حاولت إطلاق النار من مناطق حدودية في الجنوب اللبناني، باتجاه أهداف إسرائيلية.

والليلة الماضية، هاجم الجيش الإسرائيلي مواقع جنوب لبنان، وأغار بطائراته الحربية ونيران المدفعية على العديد منها.

وفي بيان صدر عن الإعلام الحربي لحزب الله أعلن عن إستشهاد حسين محمد علي حريري (سلمان) من مدينة النبطية في جنوب لبنان، والذي ارتقى شهيدًا على طريق القدس”، كما اعلن في بيان ثاني عن استشهاد المجاهد علي إبراهيم جواد (دماء) من بلدة لبّايا في البقاع، “والذي ارتقى شهيدًا على طريق القدس”.

وسجلت التقارير الأمنية تحليق مكثف لطيران الاستطلاعي والحربي الإسرائيلي صباحّا في أجواء الجنوب البناني، وأفادت بأن الحرائق ما زالت مشتعلة في محيط عيتا الشعب بفعل القصف الإسرائيلي بالقذائف الفوسفورية، الليلة الماضية.

وذكرت أن الجيش الإسرائيلي نفّذ جولة من القصف العنيف قرابة الساعة الثامنة من مساء أمس الأربعاء، على محيط عدد من البلدات في القطاع الغربي، ما أدى إلى إصابة معمل لصناعة فرش الإسفنج في محيط بلدة طيرحرفا.

وأضافت أن الجيش الإسرائيلي “ألقى قنابل مضيئة في سماء المنطقة مع تحليق للطيران وصولًا حتى مشارف مدينة صور. كما كانت تسمع بين الحين والآخر رشقات نارية مصدرها من مواقع العدو المحاذية للخط الأزرق“.

وبعد الظهر، شنت  مسيرة للجيش الاسرائيلي غارة  على أطراف بلدة عيتا الشعب من دون التسبب بخسائر بشرية. وقصفت القوات الاسرائيلية اطراف عيتا الشعب بالقذائف الحارقة . وتم إجلاء 7 عمال من خراج بلدة عيترون بعد محاصرتهم بنيران الجيش الإسرائيلي.

واعلن الصليب الاحمر في بيان ، ان طواقم “الصليب الأحمر اللبناني نقلت منتصف ليل أمس الأربعاء 25/ 10/ 2023، من محيط بلدة يارون إلى مستشفى بنت جبيل الحكومي، جثماني شهيدين و6 جرحى، تم استهدافهم بالقصف الإسرائيلي، وقد جرت هذه العملية بالتنسيق مع الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل”.

وكان اهالي بلدة علما الشعب الحدودية ناشدوا قوات “اليونيفيل” والجيش اللبناني والدفاع المدني ضرورة التدخل السريع والعمل على اطفاء النيران التي اندلعت جراء القصف الاسرائيلي والتهمت مساحات واسعة من كروم البلدة،  وباتت تهدد المنازل في البلدة .

وقال  رئيس بلدية علما الشعب جان غفري لـــ “وكالة الصحافة الفرنسية”: “وصل الحريق الى أطراف البلدة بعد منتصف الليل، ولا يزال مستمراً حتى اللحظة واقترب من محيط عدد من المناز”.“.

وأوضح غفري أن” فرقا من الجهات المذكورة مع متطوعين من البلدة يصارعون النيران من دون أن يتمكنوا حتى اللحظة من السيطرة عليها بسبب سرعة الرياح”.

واتهم رئيس بلدية الناقورة عباس عواضة في تصريح للوكالة جيش الاحتلال الإسرائيلي “بإطلاق قذائف فوسفورية ليلاً أدت الى اندلاع الحريق، الذي أتى على مساحة حرجية واسعة وتتوسع رقعته بفعل سرعة الرياح”. وأظهرت صور التقطها مصور” فرانس برس” النيران تحاصر منازل في البلدة، بعدما أتت على مساحات من أشجار الزيتون المزروعة بكثرة في المنطقة.

ولأول مرةأعلن الجيش الإسرائيلي، أنه مساء أمس الأربعاء، تمَّ اعترض صاروخ “أرض-جو” أطلق من جنوب لبنان، وذلك للمرة الأولى منذ المواجهة التي اندلعت في 7 تشرين الأول الجاري.

وقال متحدث بإسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري، في بيان مقتضب، نقلته إذاعة الجيش: “اعترض الدفاع الجوي قبل قليلٍ صاروخ أرض-جو أطلق من الأراضي اللبنانية باتجاه طائرة بدون طيار تابعة للجيش الإسرائيلي”. وأضاف: “ردت طائرة تابعة لسلاح الجو، بقصف مصدر إطلاق الصاروخ داخل الأراضي اللبنانية“.

وبحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، فإنها المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق صاروخ “أرض-جو” من لبنان، فيما لم يصدر عن الجانب اللبناني تعليق على البيان الإسرائيلي.

https://twitter.com/i/status/1717414814509617533

وألقى الجيش الإسرائيلي قنابل مضيئة في سماء المنطقة مع تحليق للطيران وصولًا حتى مشارف مدينة صور. كما كانت تسمع بين الحين والآخر رشقات نارية مصدرها من مواقع العدو المحاذية للخط الأزرق.

 

Visited 1 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة