رسالة اليمامة لقمة المنامة

رسالة اليمامة لقمة المنامة

عبدالناصر العبيدي

مــا  لــلأشاوسِ فــي اللذَّاتِ قد مَكثوا

وفــي  حِــمَانا يَــعيثُ الــقملُ والعُثَثُ

*

إلـــى مــتى وضِــباعُ الــليلِ تــنهشُنا

ونــحنُ نَــنْظُرُ حــتى يَــنضَجَ الحدَثُ

*

مــالي  أراكــمْ وجــساسٌ غــدا أمــلاً

بــهِ جــميعُ كــبارِ الــقومِ قــد شَــبِثُوا

*

نَــمْ يــا كــليبُ فــما فــي تغلبٍ رجلٌ

عــنْ أخــذِ ثــأرِكَ كلُّّ القومِ قدْ رَبَثُوا

*

فــفي الــمنامةِ رهــطٌ قــيلَ منْ عَرَبٍ

لــم  يبقَ في ضَرْعِنا مِنْ حَلْبِهمْ رَمَثُ

*

بِــضعٌ وعــشرونَ والأهــواءُ ظاهرةٌ

فــي كــلِّ أمــرٍ تــفانى القومُ وارْتَبَثُوا

*

عــنــهمْ نــأى ثُــلثٌ يــهوى صــهاينةً

ولــلأعــاجمِ يــســعى دائــمــاً ثُــلُــثُ

*

بــاقــي الــجماعةِ لا قَــولٌ ولا عــملٌ

الــنــومُ يــغــلبُهُمْ قــد مــازَهُمْ خَــوَثُ

*

ألــقابُهم لــمْ نَــعدْ نَــحصِي لــها عدداً

أقَــلُّــها  رُســـلاً لــلــناسِ قــد بُــعِثُوا

*

أو  نِــصْفُ آلهةٍ في الأرضِ موطنُهمْ

مــن  قــبلِ آدمَ تِلكَ الأرضَ قد ورثوا

*

هَــمُّ الــرَّعَايا بَــعِيدٌ عــن تَــصوُّرِهمْ

الــحُــكمُ يَــشْــغَلُهُمْ والــمَالُ والــرَّفَثُ

*

نــدينُ نــشجبُ أقــوى مــا ســنسمعُهُ

إلــى مــتى يَــستَمِرُّ الــهَرْجُ والــعَبَثُ

*

لــقــد قُــتِلنَا ومــا اهــتزَّتْ شــواربُهُمْ

بــلً خَــلْفَ قــاتِلِنَا منْ رَكضِهمْ لهَثُوا

*

فــكــمْ سَــلَكْنَا بِــحَاراً سَــهلُهَا خَــطِرٌ

وخــانَــنَا الــرِّيحُ والــملاحُ والــرَّمَثُ

*

فــي غــزَّةِ الــعزِّ إخــوانٌ لهمْ ظُلِموا

الــموتُ  يــحصدُهمْ والــفقرُ والغَرَثُ

*

أطــفالُ غــزَّةِ مِــثلُ الــغَرْسِ قد ذَبُلُوا

هــلْ  مــرَّ بــالجوعِ فــردٌ مُتْخَمٌ فَرِثُ

*

ونــســوةٌ  فـــي  خــيامِ الــذُّلِّ لاجِــئَةٌ

قــدْ  بــاتَ يــطعنُ فــيها التافهُ الخَنِثُ

*

يــاغــزةَ الــعزِّ لا تَــشْكي لَــهُمْ ألــماً

لنْ يسمعَ الصوتَ جِسمٌ ماتَ أو جَدَثُ

*

كمْ  حُرَّةٍ صَرَخَتْ في سجنِ مُغْتَصبٍ

لــمْ يــسألوا أبــداً عــنها ولا اكــترثوا

*

لــو أنَّ عــاهرةً فــي الليلِ قد سَقَطَتْ

هَــبُّوا لــنجدتِها فــي الــحالِ مــالَبِثُوا

*

هــلِ الــعُرُوبَةُ أمستْ مَحضَ عاجزةٍ

قــد بــاتَ يــكْلؤُها الأخــيَافُ والرِثَثُ

*

كـــمْ  أقــســموا أنَّــهم يــحمونَهَا بِــدَمٍ

لــكــنّــهمْ  بــيــمينِ اللهِ قـــد حَــنِــثوا

*

كــأنَّــهمْ خُــشُــبٌ مــاتتْ ضــمائرُهمْ

لــمْ  يَــستجبْ ســمجٌ مِــنهُمْ ولا دَمِثُ

*

مَــنْ يَــأْمَلِ السِّلمَ من صهيونَ معتقداً

بــأنَّهمْ عــنْ حــلولِ الــسلمِ قــدْ بَحثوا

*

فــعــقــلُهُ  دونَ شـــكٍ فــيــهِ عَــائــقةٌ

فــمــا يــصــدِّقُ إلاّ الــهُــبْلُ والــلُّوَثُ

*

الــســعيُ  لــلــفتنةِ الــبــلهاءِ غــايتُهُمْ

فــكــلَّمَا أُطْــفِــئَتْ نــارٌ لــها حَــرَثُوا

*

الــلٌّــؤْمُ  شــيــمتهمْ و الــغدرُ دَيــدَنُهُمْ

و كــلَّــمَا عــاهدُوا عــهداً بــهِ نَــكثُوا

*

إنْ  قــالَ مــنهمْ كَــذوبٌ قــدْ نُــصَدِّقُهُ

إنْ لــلعجائزِ عــادَ الــحيضُ والطمثُ

*

إن  تَــذْكُرِ الــفُرْسَ تُصْبِحْ خائناً دَنِساً

عِندَ  الذِّيُولِ التي مِنْ ضَرْعِهِمْ رَغَثُوا

*

لاتــأمنوا  الــفرسَ فالأطماعُ حاضرةٌ

تَــغَلْغَلُوا فــي بــلادِ الــعُرْبِ وانْفَرَثُوا

*

لاتــأمنوا  الــفرسَ فــالأحوازُ تُخْبِرُنَا

عــلى  جــرائمِهِمْ قــد تَــشْهَدُ الــجُثَثُ

*

مِــنْ  ألــفِ عــامٍ نُــعاني مِنْ سَفَالَتِهِمْ

الــحــقدُ  يــسكنُهُمْ والــغلُّ و الــدَّعَثُ

*

لا تــأمنوا الــغربَ فــالتارحُ يُــخبِرُنا

هُـــمُ الــذيــنَ لــهذا الــسُّمَ قــد نَــفَثُوا

*

يــا  قــومُ نــطلبُ أحــلاماً مُــزَرْكَشَةً

أمَّـــا  الــحــياةُ فــفيها الــبُرُّ والــغَلَثُ

*

مَــنْ  ظَــنَّ إنِّــي بــقولي كنتُ أقصدُهُ

كــانَ اعــترافاً صــريحاً أنَّــهُ الخَبَثُ

____________________________

المفردات

رَبَثَهُ عَنْ حَاجَتِهِ: حَبَسَهُ، مَنَعَهُ، صَرَفَهُ عَنْهَا
الرَّمَثُ (1): بقيَّةُ اللَّبَن في الضِّرع بعد الحَلْب
ارْتَبَثَ القومُ: تَقَرّقوا

الرَّمَثُ (2): الطَّوْفُ، وهو خَشبٌ يُشَدُّ بَعضُه إلى بعض ويُرْكَبُ في البحر

الغَرَثُ: أَيْسَرُ الجوع؛ وقيل: شِدَّتُه

الفَرِثُ: الشَّبْعان

رِثَث: جمع رِثّة  الرِّثَّةُ :سَفِلة الناس وضعفاؤهم

اللُّوثُ جمع الأَلْوث، وهو الأَحمق الجبان

الدَّعَثُ: الدَّعْثُ : الحِقْدُ. والمطلبُ.والثأرُ.
الغَلَثُ:  الترابُ المتلبدُ والحَبُّ الأَسودُ يخالطُ البُرَّ ونحوَه.

Visited 18 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

عبد الناصر عليوي العبيدي

شاعر من سوريا