بعد عشرين عاما.. ما زال صدام حسين يحظى بالاحترام

بعد عشرين عاما.. ما زال صدام حسين يحظى بالاحترام

 تقارير ووكالات:

   بعد عشرين عاما من سقوط نظامه، لا يزال الدكتاتور العراقي السابق صدام حسين يحظى بإعجاب العديد من الأردنيين باعتباره “بطلا” للقضايا العربية والفلسطينية.

بينما اختفت صوره والرموز المرتبطة بعهده تمامًا من الحياة العامة في العراق، فإن وجهه منتشر في كل مكان في الأردن، سواء على الملصقات التي تزين نوافذ السيارات أو على أصداف الهواتف المحمولة التي تشبهه.

في 20 مارس 2003، تم نشر 150.000 أمريكي  و 40.000 بريطاني للتدخل السريع. ثلاثة أسابيع كافية لتقرير مصير نظام صدام حسين والسيطرة على بغداد في 9 أبريل.

وبعد مطاردة استمرت تسعة أشهر، اعتقل في 13 ديسمبر – كانون الأول 2003، ثم حوكم وشُنق في نهاية عام 2006.

تم حل حزبه (حزب البعث) بعد الغزو، ويمكن الآن محاكمة أي شخص يعرض صوره أو شعاراته المرتبطة بنظامه المخلوع.

ومع ذلك، في شوارع بغداد القديمة، يجد المرء في متاجر التحف العديد من الآثار التي تعرض وجه الديكتاتور السابق. يقول بائع رغب في عدم الكشف عن هويته: “أبيع هذا لهواة التحف”.

عند صانع ساعات في البلدة القديمة، إذا دققنا النظر قليلاً، يمكن لنا أن نراقب وجه الزعيم السابق الذي يعود تاريخه إلى التسعينيات. يبلغ سعر إحداها 400 دولار، كما يشير صانع الساعات، الذي رغب أيضًا في عدم الكشف عن هويته.

لكن في الأردن ، يظهر وجه صدام بطريقة جامحة ويعبر العديد من الأردنيين صراحة عن حنينهم للرجل القوي السابق في العراق.

–  “نحن نحبه”

وقال النائب الاردني خليل عطية لوكالة فرانس برس إن “عشرات الآلاف من الأردنيين تخرجوا من الجامعات العراقية من خلال منح دراسية” في عهد صدام. كما أيد صدام حسين القضية الفلسطينية، وساعد “أسر الشهداء الفلسطينيين على إعادة بناء المنازل التي هدمها العدو الإسرائيلي. ولهذه الأسباب “يعشقه الأردنيون ولم ينسوه ويحتفظون بصورته وإبداء الولاء لهذا القائد البطل”، أوضح النائب.

سلامة بلوي، رجل أعمال يبلغ من العمر 67 عامًا كان يتردد على بغداد في الثمانينيات، يصفه بأنه “زعيم عربي جدير وصادق يتمتع بمناصب شريفة”. ويقول: “بالرغم من الحرب مع إيران (1980-1988)، كان العراق دولة غنية، ولكن بعد صدام، نهب الفاسدون البلاد”. واستشهد بدوره بـ “جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا في فلسطين”، والحروب في سوريا واليمن، و”الإذلال الذي عانى منه العرب”.

 ويؤكد دبلوماسي عراقي سابق كان يعمل في عمان أن “العرب رأوا صدام زعيم الأمة العربية”. ويضيف أن الطاغية العراقي السابق “أحب نفسه للكثير من العرب في الأردن وفلسطين ومصر ودول أخرى خلال حياته وحتى بعد وفاته”.

المصدر: Courrier international / AFP

Visited 30 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة