جورجيا وجحود أوكرانيا: لن نشعل النار في منزلنا

جورجيا وجحود أوكرانيا: لن نشعل النار في منزلنا

د. خالد العزي

اتهم رئيس حزب الحلم الجورجي الحاكم إيراكلي كوباخيدزي، حزب “الحركة الوطنية” بقيادة ميخائيل ساكاشفيلي المعارض بتدبير خطط عدوانية ضد أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية. فخلال تمرد يفغيني بريغوجين، دعا هذا الحزب، إلى فتح جبهة ثانية وعودة الحكم الذاتي الذي خرج عن سيطرة تبليسي بالقوة. وأعلن رئيس الوزراء الجورجي إيراكلي غاريباشفيلي، في تقريره السنوي إلى البرلمان، أن المعارضة تشكل التهديد الرئيسي للبلاد.

لقد وصفت الموالاة تصرفات ودعوات المعارضة بأنها مجرمة “من غير المقبول أن الجورجيين والأبخازيين والجورجيين والأوسيتيين سيسفكوا دماء بعضهم البعض مرة أخرى، ستكون هذه جريمة كبرى ضد الأجيال القادمة”.

المطلوب من  المعارضة أن تراقب بهدوء ما كان يحدث. لكن المعارضة الراديكالية لم تستمع للنصيحة، لقد كتب كوباخيدزي على مواقع التواصل الاجتماعية أن الحركة الوطنية، لم يخططوا فقط لدخول سوخومي وتسخينفالي بالدبابات في موجة نجاح بريغوجين، ولكن أيضًا للاستيلاء على سوتشي.

ترى روسيا  بان “الحركة الوطنية” حزب حرب وخيانة هدفه فتح جبهة ثانية في جورجيا تحت أي ذريعة. ويرى كوباخيدزي أن جميع التصريحات التي أدلى بها قادة الحركة الوطنية جاءت بناء على تعليمات من الخارج.

ان “الهدف الرئيسي لرعاتهم هو الوصول إلى الجبهة الثانية، والهدف الثاني الذي لا يقل أهمية هو منع استعادة الثقة إلى أقصى حد بين الجورجيين والأبخازيين والجورجيين والأوسيتيين”. ولا ينبغي استعادة وحدة أراضي جورجيا إلا بالوسائل السلمية.

في تقريره السنوي إلى البرلمان، وصف غاريباشفيلي تصرفات المعارضة بأنها مدمرة وتشكل تهديدًا لأمن جورجيا. وأكد أن قضية وحدة الأراضي لا يمكن حلها إلا بالطرق السلمية. ووفقا له، فقط بعد استعادة وحدة الأراضي، ستبدأ المفاوضات بشأن استئناف اتصالات السكك الحديدية من روسيا إلى جورجيا عبر أبخازيا.

إن رغبة تبيليسي في الانضمام إلى الناتو لا ترتبط بالخطة العدوانية تسخينفالي وسوخومي، ولا توجد مثل هذه الخطط. لقد أوضح غاريباشفيلي أن التكامل الغربي لن يحدث بأي ثمن. وشدد على أن بعض الموضوعات في جورجيا يجب أن تكون محرمة على المستوى التشريعي. على وجه الخصوص، دعاية LGBT في رياض الأطفال والمدارس. وبحسبه، فإن جورجيا على قدم المساواة مع الدول الأوروبية فيما يتعلق بالعقوبات ضد روسيا، لكنها لن تفرض عقوبات على موسكو نفسها.

مرة أخرى ننتقل  إلى المعارضة، التي يمكن حثها على إدراك مدى الضرر الذي تلحقه بجورجيا ببياناتها أو على سبيل المثال، الحملة حول زعم موت الرئيس الجورجي الأسبق ميخائيل ساكاشفيلي في السجن نتيجة تسممه وتعذيبه.

من جهة اخرى، انتقد غاريباشفيلي المعارضة لعملها وراء الكواليس في أروقة الاتحاد الأوروبي وعدم منح جورجيا وضع مرشح الاتحاد الأوروبي.

لكن يبدو أن دعوات السلطات للمعارضة لوقف المواجهة والدخول في بناء دولة مشتركة ذهبت أدراج الرياح.  وتفرح المعارضة بفرض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عقوبات على شركة الخطوط الجوية الجورجية، التي تدير رحلات مباشرة إلى روسيا. وبحسب سالومي ساماداشفيلي، أحد قادة حركة المعارضة في  ليلو، فإن فرض عقوبات من قبل أوكرانيا على شركة الطيران الجورجية “خطوة عادلة وصحيحة سياسيًا”.

لقد أصبح قرار زيلينسكي “ذبابة” أخرى في مرمى العلاقات الجورجية ـــ الأوكرانية.  حيث يمكن وصف المجتمع المحلي  ردا على تصرفات كييف بأنها متحيزة، فلم يتم فرض عقوبات على شركات الطيران في تركيا ومصر وإسرائيل ودول أخرى تطير إلى روسيا.

وفي المقابل يكتبون في مواقع التواصل الاجتماعي، عن جحود زيلينسكي الأسود، لقد قدمت تبليسي ولا تزال تقدم مساعدات إنسانية بملايين الدولارات لأوكرانيا. ووجد الآلاف من الأوكرانيين مأوى في جورجيا، ويتمتعون بمثل هذه المزايا التي لا يستطيع السكان المحليون إلا أن يحلموا بها ، وفي المقابل  مثل هذه الخطوات غير المبررة يذكرنا بموقف عندما تساعد جارًا يحترق منزله، ويطلب منك إشعال النار في منزلك كدليل على الصداقة والحب”.

Visited 1 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. خالد العزي

أستاذ جامعي وباحث لبناني