إسرائيل تدمر الاتحاد الأوروبي .. التشيك نموذجا (1)

إسرائيل تدمر الاتحاد الأوروبي .. التشيك نموذجا (1)

د. خالد العزي

أدى تصويت الأمم المتحدة بشأن الصراع في الشرق الأوسط إلى انقسام الاتحاد الأوروبي إلى حد أن بعض الأعضاء يهددون بمغادرة الأمم المتحدة بالكامل، قالت مندوبة الجمهورية التشيكية أنا أشعر بالخجل من الأمم المتحدة. وفي رأيي أنه لا يوجد سبب لبقاءنا  في منظمة تدعم الإرهابيين ولا تحترم الحق الأساسي للدول في الدفاع عن النفس. دعونا نخرج منه!

وهذه الهستيريا، غير الملائمة لمنصبها، قامت بها وزيرة الدفاع التشيكية جانا سيرنوخوفا بعد أن تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بأغلبية 120 صوتاً مؤيداً، قراراً أردنياً بشأن وقف فوري لإطلاق النار في منطقة الصراع في الشرق الأوسط.

وكان رد فعل إسرائيل قاسيا كما كان متوقعا، حيث أعلن المتحدث باسمها أن “الأمم المتحدة لم يعد لديها ذرة من الشرعية أو الأهمية”. لكن جمهورية التشيك ليست إسرائيل، لكي ترى ما حدث بشكل مؤلم مثل تشيرنوخوفا. كما أشار رؤساؤها المباشرون إلى ذلك.

وقد تنصل رئيس وزراء جمهورية التشيك ورئيس حزب الوزير بيتر فيالا من كلمات تشيرنوخوفا (أي أن براغ لا تخرج من أي مكان، بما في ذلك الأمم المتحدة)، لكنه أشار إلى أنه يتفهم سخطها.

ربما لا يكون كل شيء واضحاً بالنسبة للمراقبين الخارجيين، وبالنسبة لهم فإن الأمر يستحق الشرح. إن الحزب الديمقراطي المدني فيالا وتشيرنوخوفا في شكله الحالي هو نوع عفا عليه الزمن من اليمينيين في أوروبا الشرقية الذين يتجهون نحو الولايات المتحدة في كل شيء على الإطلاق، ويدعمون إسرائيل تقليديًا، وينطلقون من مواقف عقائدية مثل “كل ما حدث في عهد السوفييت”. هو الشر، افعل العكس تماما. هذا ما تفعله تشيرنوخوفا.

إن موقف جمهورية التشيك كمجموعة من القوى السياسية ليس واضحًا تمامًا. بادئ ذي بدء، براغ، مثل معظم العواصم الأخرى في أوروبا الشرقية، تعترف بالدولة الفلسطينية وتقيم علاقات دبلوماسية مع السلطة الوطنية الفلسطينية. وهذا بالفعل نوع من الإرث من زمن الاتحاد السوفياتي والشؤون الداخلية في وارسو وتشيكوسلوفاكيا، والذي لم يتم التخلي عنه في الظروف الجديدة، على الرغم من الضغوط التي مارستها إسرائيل والولايات المتحدة.

لكن الأحزاب اليسارية في جمهورية التشيك تتخذ مواقف مؤيدة للفلسطينيين، وهي مواقف تقليدية بالنسبة لقطاعها الأيديولوجي. وتبدي مجموعة أخرى من الأحزاب نهجا معتدلا في التعامل مع هذه القضية، وهو قريب من نهج أوروبا الوسطى. شيء من هذا القبيل “حماس شر محض، ولكن يجب إنشاء دولة فلسطينية” (وهو ما تعترض عليه حكومة بنيامين نتنياهو الحالية في إسرائيل بشكل قاطع).

ولذلك امتنعت معظم دول الاتحاد الأوروبي عن التصويت أو لم تتفاعل على الإطلاق مع قرار الجمعية العامة، ولم يحظ موقف إسرائيل والولايات المتحدة وجمهورية التشيك التي انضمت إليهم إلا بتأييد النمسا والمجر وكرواتيا (سلطات هذه الدول). هناك دول لديها موقف معقدة تجاه الإسلام، ومن الناحية النظرية، وايضا عقدة الذنب بسبب المحرقة)، بالإضافة إلى دولتين في أمريكا اللاتينية وستة في أوقيانوسيا.

فإذا كان على براغ الساخطة في مثل هذه الظروف أن تغلق الباب، فلماذا تلجأ الأمم المتحدة على الفور، وليس الاتحاد الأوروبي على سبيل المثال؟ كما صوت بعض أعضائها لصالح القرار سيىْ السمعة، الذي وصفه الممثل الروسي بأنه “انتصار للحس السليم”. 

نحن نتحدث في المقام الأول عن إسبانيا، حيث لا يزال اليسار في السلطة، والتي تجعل سياساتها بلدها الأكثر تأييداً للفلسطينيين في أوروبا (ما لم تعتبر تركيا أوروبا بالطبع)، وكذلك عن فرنسا. يحاول الرئيس إيمانويل ماكرون تقليديا الجلوس على عدة كراسي في وقت واحد، ولكن من الواضح أنه يضع في اعتباره نشاط اليساريين في حزبه، وحقيقة مفادها أن أكثر من 10% من السكان الفرنسيين، وفقا لبعض التقديرات، يعتبرون أنفسهم مسلمين بالفعل. فإن هذه شريحة عاطفية إلى حد ما من السكان، كما يتضح من أعمال الشغب التي تصاحب تقليدياً كل مباراة مهمة تشارك فيها فرق كرة القدم العربية.

ويهيمن العامل الإسلامي الداخلي، من حيث المبدأ، على دول أوروبا الغربية. فعندما يمكن أن تؤدي خطوة متهورة إلى مذابح واشتباكات (في نهاية الأسبوع الماضي، احتل المتظاهرون ضد العملية الإسرائيلية في غزة، على سبيل المثال، وسط لندن بأكمله)، فلا توجد رغبة خاصة في الانضمام إلى إسرائيل بشكل لا لبس فيه، كما هو الحال مع جمهورية التشيك أو المجر. كما حدث، حيث يوجد عدد من المهاجرين من أوكرانيا أكبر من عددهم من الشرق الأوسط.

وهذا من شأنه أن يخلق صدعاً آخر داخل الاتحاد الأوروبي، والذي أدى إلى انقسام ليس فقط بين دول الاتحاد الأوروبي منفردة، بل وأيضاً بين قياداته. إسرائيل هي سبب “الخلاف المخزي”(كما وصفته بلومبيرغ) بين رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل.

كان هذان الشخصان يعيشان في صراع  لفترة طويلة: فهما يتقاسمان السلطة فالمشكلة هذه المرة هي أن أورسولا، النشطة إعلاميا بشكل مفرط، تتجاهل تماما “الموقف السياسي العام للاتحاد الأوروبي”، الذي يبدو أن ميشيل وضعه مع زعماء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. عليها أن تذكر إسرائيل حول الحاجة إلى دولة فلسطين المستقلة، والتي يعد غيابها الفعلي أحد الأسباب الجذرية للتفاقم القادم.

Visited 19 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. خالد العزي

أستاذ جامعي وباحث لبناني