مسيرات حاشدة بطنجة والدار البيضاء دعما لفلسطين

مسيرات حاشدة بطنجة والدار البيضاء دعما لفلسطين

السؤال الآن ــــ وكالات

بالتزامن مع ثالث أيام هدنة إنسانية مؤقتة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، شارك عشرات آلاف المغاربة، الأحد، بمدينتي طنجة والدار البيضاء (شمال غرب)، في مسيرات حاشدة، للمطالبة بدعم فلسطين، خاصة قطاع غزة.

ووفق مراسل الأناضول، رفع المشاركون في مسيرة طنجة الأعلام الفلسطينية والمغربية وصور الأقصى وضحايا الحرب بغزة.

ودعت إلى المسيرة عدة تنظيمات مدنية، مثل الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع، والهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة.

وأشاد المشاركون بـ”المقاومة” التي ساهمت في إطلاق أسيرات فلسطينيات، وطالبوا بإغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط.

ومن الشعارات التي تم ترديدها، “تحية نضالية لغزة الأبية، و”الشعب يريد إسقاط التطبيع”، و”عالقدس رايحين، شهداء بالملايين”، و”الشعب يريد تحرير فلسطين”.

وتخللت المسيرة عددا من الفعاليات، مثل حرق العلم الإسرائيلي، وحمل أكفان لأطفال لصغار عليها علامات الدم، في إشارة إلى الأطفال الذين قثتلوا بفعل الغارات الإسرائيلية بغزة.

وفي سياق متصل، شارك عشرات آلاف المغاربة، في مسيرة بمدينة الدار البيضاء (شمال)، دعما لقطاع غزة ورفضا للتطبيع مع إسرائيل.

وبحسب مراسل الأناضول، دعت إلى المسيرة “الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع” (غير حكومة)، ورفعوا صورا للمسجد الأقصى وضحايا الحرب الإسرائيلية على غزة.

وانطلقت المسيرة من شارع “2 مارس”، وسط المدينة تجاه شارع “أبا شعيب الدكالي”.

وردد المتظاهرون هتافات منها: “شعب المغرب الأقصى.. مع طوفان الأقصى”، و”الشعب يريد.. إسقاط التطبيع”، و”الشعب يريد.. تحرير فلسطين “، و”غزة غزة.. رمز العزة”، و”شعب الأقصى سير سير.. حتى النصر والتحرير”.

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، استأنف المغرب وإسرائيل علاقتهما الدبلوماسية بعد تجميدها منذ عام 2000، وذلك في خطوة ترفضها قوى شعبية وسياسية في المملكة.

كما ردد المحتجون هتافات أشادوا فيها بقدرة المقاومة على “فرض شروطها” في اتفاق الهدنة الانسانية المؤقتة، التي أبرمتها حركة “حماس” مع إسرائيل.

وفي 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، دخلت هدنة إنسانية بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية حيز التنفيذ عند الساعة 07: 00 بالتوقيت المحلي (05: 00 ت.غ) وتستمر 4 أيام قابلة للتمديد، برعاية قطرية مصرية أمريكية.

ويتضمن الاتفاق تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية وإغاثية وطبية ووقود إلى كافة مناطق القطاع، الذي يسكنه نحو 2.3 مليون فلسطيني.

وأعلن المشاركون في المسيرة رفضهم “صمت المجتمع الدولي حيال ما تقترفه إسرائيل في حق الشعب الفلسطيني”.

وحرص الأطفال المشاركون في المسيرة على ارتداء الكوفية الفلسطينية، وملابس تضم شعارات العلم الفلسطيني وتعكس تضحيات الشعب الفلسطيني. وشارك في المسيرة أطباء ومحامون بلباسهم المهني، مرددين شعارات داعمة لفلسطين.

ولمدة 48 يوما حتى 23 نوفمبر الجاري، شن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة خلّفت 14 ألفا و854 فلسطينيا، بينهم 6 آلاف و150 طفلا وما يزيد على 4 آلاف امرأة، بالإضافة إلى أكثر من 36 ألف جريح، بينهم ما يزيد عن 75 بالمئة أطفال ونساء، وفقا للمكتب الإعلامي الحكومي بغزة.

فيما قتلت حركة “حماس” 1200 إسرائيلي وأصابت 5431 وأسرت نحو 239، بدأت في مبادلتهم مع إسرائيل، التي يوجد في سجونها أكثر من 7 آلاف أسير فلسطيني

 

شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *