مستقبل الدولة الفلسطينية

مستقبل الدولة الفلسطينية

د.خالد العزي

إذا لم توقف أمريكا إسرائيل، فإن غزة قد تحرق المنطقة بأكملها لقد انفجرت القضية الفلسطينية حرفياً على الأجندة الدولية. بعد 7 أكتوبر، تذكير الجميع فجأة أنه، خلافا لقرارات الأمم المتحدة بإنشاء دولتين في فلسطين، هناك دولة واحدة فقط – يهودية.

لمحة تاريخية 

قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1947، تقسيم فلسطين إلى دولتين – يهودية وعربية. أعطيت القدس مكانة مدينة دولية حتى لا يكون هناك صراعات عليها. وفي 14 ايار/مايو 1948، تم التوقيع على إعلان استقلال إسرائيل، وظهرت الدولة اليهودية على خريطة العالم.

وفي اليوم التالي، بدأت الحرب العربية الإسرائيلية الأولى. وكانت نتيجتها النزوح الجماعي للفلسطينيين (النكبة) وتوسيع الأراضي الإسرائيلية. وخلال تلك الفترة، من أصل 1.4 مليون فلسطيني، تم طرد 800 ألف قسرياً من أراضيهم. ونتيجة لحرب عام 1967، اتسعت مساحة إسرائيل أكثر فأكثر.

وفي عام 1964، بقرار من جامعة الدول العربية، ولدت منظمة التحرير الفلسطينية. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 1988، أعلن المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية قيام دولة فلسطين المستقلة، لكن هذه كانت خطوة رمزية بحتة، لأنها لم تكن تسيطر على أي إقليم.

حماس والقطاع 

تشير صحيفة نيزافيسيمايا غزيتا في  مقالها  بتاريخ 26 نشرين الثاني / نوفمبر 2023  تحت عنوان ما هو مستقبل فلسطين”  بانه في أوائل التسعينيات، سمحت إسرائيل للسلطة الفلسطينية بإدارة بعض المناطق التي تسيطر عليها الدولة اليهودية. أبرمت منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل اتفاقيتي أوسلو 1 (الترتيبات المؤقتة للحكم الذاتي الفلسطيني) وأوسلو 2 (الاتفاقيات المؤقتة بين الفلسطينيين ودولة إسرائيل في الضفة الغربية وقطاع غزة). ومع ذلك، فإن هذا لم يجلب السلام”. من هنا يجب القول بان  السلطة الفلسطينية ليس لديها سيطرة على أي شيء”.

  اذن قطاع غزة، بعد الحرب الأهلية بين الفلسطينيين، تحكمه منذ عام 2007 الحركة الإسلامية “حركة الحركة الإسلامية” (حماس)، التي تعتنق أيديولوجية جماعة الإخوان المسلمين (المحظورة في روسيا)، و60% من سكانها وتسيطر إسرائيل على الضفة الغربية والقدس الشرقية. والتي ترتبط بعلاقات واسعة مع إيران وأذرعتها  في المنطقة العربية حيث كان يرتفع شعار وحدت الساحات  في الحرب ضد اسرائيل لكن  تنصل اييران من حماية حماس وتركها بالميدان وحيدة مع بعض المناوشات والتصريحات  الدبلوماسية والاعلامية لم يكن  على مستوى من المواجهة والجهوزية المطلوبة لتدمير الكيان  الصهيوني

لقد بررت حماس رسمياً إطلاق عملية فيضان الأقصى في 7 أكتوبر/تشرين الأول بأنها تدنيس إسرائيلي للمسجد الأقصى في القدس، ثالث أقدس موقع في الإسلام، وتزايد أعمال العنف من جانب المستوطنين اليهود في الضفة الغربية. الكثير مما يتعلق بالتخطيط والتحضير لهذه العملية غير معروف. ولكن أي سر يصبح واضحا مع مرور الوقت. ويمكن بالفعل استخلاص بعض الاستنتاجات.

لقد أدت الحكومة الأكثر يمينية متطرفة في تاريخ إسرائيل، بنيامين نتنياهو، عمدا إلى التفاقم الحالي. هو نفسه و شركاؤه في الائتلاف الحاكم – وزير المالية بتسلئيل سموتريش، زعيم الحزب الصهيوني الديني المتشدد، ووزير الأمن القومي إيتامار بن جفير، زعيم حزب القوة اليهودية اليميني المتطرف، مسؤولون عن المذابح في إسرائيل. الضفة الغربية و الاستفزازات في المسجد الأقصى. وقد ذكروا مراراً وتكراراً أن إسرائيل بحاجة إلى قمع الطموحات الفلسطينية في إقامة دولة مستقلة. منذ ربيع عام 2023، اتخذ العنف ضد الفلسطينيين شكل التطهير العرقي. وقد تم تهجير عشرات الآلاف من الأسر الفلسطينية قسراً من أراضيها في الضفة الغربية.

قررت حماس استغلال ذلك لإعلان المنظمة باعتبارها القوة الدافعة الرئيسية لحركة التحرير الفلسطينية، القادرة ليس فقط على الانتقام من إسرائيل، بل وأيضاً إذلالها، وبالتالي تعزيز سلطتها في العالم العربي، وخاصة في الشتات الفلسطيني. وفي الوقت نفسه، كان المقصود منها فضح منافستها، حركة التحرير الوطني لفلسطين، المعروفة باسم فتح، وكذلك الرئيس محمود عباس والسلطة الفلسطينية، في ضوء غير موات. كما كانت حماس تأمل في أن تحظى بالدعم في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وأن يفتح حزب الله اللبناني جبهة ثانية معادية لإسرائيل.

الدور الايراني في عملية الاقصى

كان أحد الأهداف المهمة لايران  من خلال حماس أيضًا هو تعطيل المفاوضات حول تطبيع العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل وكان هناك تصريح سابق للوزير الايراني عبد اللهيان في محاولة من قبل دولته  لمنع السعودية من التطبيع مع إسرائيل . وكان زعيم حماس السياسي، إسماعيل هنية، معارضاً صريحاً على الدوام. حيث  تمكنت إسرائيل من تقليل تنازلات السلطة الفلسطينية بعد انقلاب حماس وظهور سلطتين في غزة ورام الله إلى الحد الأدنى وإزالة تنفيذ حل الدولتين من جدول الأعمال.

إن تطور الأحداث يدل على عدم وجود وحدة في دوائر السلطة في إسرائيل. حيث يجري الآن توضيح العلاقة بين مجلس الوزراء والجيش بشأن الجهة المسؤولة عن مأساة 7 أكتوبر. وقد أجبرت تصريحات السياسيين التي أثرت سلبا على صورة إسرائيل، المدعي العام في البلاد، غالي باهاراف ميارا، على عقد جلسات استماع. وحذرت المسؤولين من “التصريحات المتهورة” التي يفسرها “أعداء” إسرائيل على أنها “جرائم حرب”.

مثلا  اشار آفي ديختر، وزير الزراعة، عضو مجلس الوزراء وعن الأمن (كان مديراً لجهاز الأمن العام الشاباك، ووزيراً للأمن الداخلي)، وعن وزير التراث عميحاي إلياهو، ونائبة رئيس الكنيست نسيما فاتوري. وقال ديختر إن “النكبة 2023 تحدث في غزة”، مرحبًا بذلك بنزوح جماعي جديد للفلسطينيين: من بين 2.2 مليون شخص، أُجبر 1.7 مليون على مغادرة أماكن إقامتهم. إلياهو يعتبر إسقاط القنبلة الذرية على غزة هو الحل لكل المشاكل، وواتوري يدعو إلى حرق غزة.

وبحسب المدعي العام، فإن التصريحات من هذا النوع تتعارض مع القانون الدولي. واضطر نتنياهو إلى دعمها. ونصح رئيس الوزراء أعضاء حكومته بأن يتعلموا “الصمت وعدم قول أشياء” سوف يندمون عليها في يوم واحد.

ومع تزايد الخسائر في صفوف العسكريين واستمرار العملية في غزة، فإن التناقضات في دوائر الحكومة الإسرائيلية والاستياء الشعبي من سياسات نتنياهو سوف تتزايد. ووفقاً للبيانات الرسمية، قُتل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 391 جندياً من قوات الدفاع الإسرائيلية. ما هي الخسائر الفعلية غير معروفة.

ومن القضايا الملحة بالنسبة للسلطات الإسرائيلية إطلاق سراح الرهائن. وقد قامت حماس بنقل معظمهم إلى جنوب القطاع. ولتحريرهم، عليك إما احتلال قطاع غزة بأكمله أو التفاوض مع حماس. لقد قاوم نتنياهو لفترة طويلة، لأن هذا يعني بالنسبة له فشل السياسة الفلسطينية. وتحت ضغط من الجمهور الإسرائيلي، اضطر للموافقة على اتفاق تبادل مع حماس. ونصت الاتفاقيات على إطلاق سراح 50 طفلا ومراهقا وامرأة محتجزين في القطاع مقابل إطلاق سراح 150 مراهقا وامرأة من السجون الإسرائيلية. دخلت الهدنة حيز التنفيذ صباح يوم 24 نوفمبر. واعتبرت حماس ذلك بمثابة انتصار.

المعارضة الاسرائيلية 

لقد دعا زعيم المعارضة يائير لابيد إلى إقالة نتنياهو من منصب رئيس الوزراء. وبرأيه، في ظل الحكومة الحالية “انزلقت البلاد إلى الأسوأ”. لابيد مقتنع بأن نتنياهو لم يعد قادرا على قيادة الحكومة، وأن البلاد بحاجة إلى تغييرات كبيرة.

هناك مخاوف بين العسكريين السابقين والسياسيين الإسرائيليين المعارضين من أن الوضع المحيط بالمستشفيات في غزة يمكن أن يستخدمه المجتمع الدولي ضد إسرائيل. من بين 51 مؤسسة طبية في القطاع، 9 فقط يمكنها تقديم المساعدة. وهناك أيضًا رأي مفاده أنه من أجل إنقاذ حياة الرهائن، كان ينبغي إجراء التبادل على مبدأ “الكل مقابل الكل”. إذا انضم الفلسطينيون المحررون إلى صفوف حماس، فستتاح للجيش الإسرائيلي الفرصة للتعامل مع كل من الأسرى السابقين في ساحة المعركة.

لو كانت الولايات المتحدة قد اتخذت موقفاً بناءاً بشأن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، لما كانت هناك الآن سلسلة من الجنازات في فلسطين وإسرائيل. ووفقاً للمستشار السابق للحكومة الإسرائيلية دانييل ليفي، فإن الدعم الأميركي لإفلات إسرائيل من العقاب من شأنه أن يزعزع استقرار الشرق الأوسط برمته.

العالم العربي لا يريد الحرب وهو مقدم مبادرة سلام الارض مقابل  السلام منذ 2002. فضلاً عن ذلك فإن العديد من الدول العربية لا تدعم حماس بسبب إيديولوجيتها،  لكن العرب لم يودينوا حماس بل اعتبروا عملها ردة فعل على  اليمين المطرف الاسرائيلي .

هناك بالتأكيد خطر التصعيد واستخدام غزة  من اجل اجندة خارجية . حيث يحاول نتنياهو جر حزب الله اللبناني وإيران إلى الحرب، مستخدماً الولايات المتحدة للقيام بذلك. ويدرك قادة حزب الله وإيران: إذا حدث هذا، فسوف يتوقفون عن الحديث عن مذبحة الجيش الإسرائيلي في غزة وستتحول إليهم آلة الدعاية الغربية بأكملها. وحتى الآن، يقتصر كل شيء على القصف المتبادل من قبل حزب الله والجيش الإسرائيلي، وإطلاق الحوثيين اليمنيين صواريخ وطائرات مسيرة على إيلات، فضلاً عن هجمات قوات المقاومة العراقية على القواعد العسكرية الأمريكية في شمال شرق سوريا والعراق. يتم تنفيذ جميع الهجمات من قبل تشكيلات غير تابعة للدولة، لكن الأسطول العسكري الأمريكي عاجز عن فعل أي شيء حيالها.

وكل هذا يؤكد بانها رسائل ايرانية للولايات المتحدة من اجل عرض اوراقها للتفاوض قبل اي تسوية في الشرق الاوسط  لان ايران اريد السطو على القضية الفلسطينية واستخدامها  ضمن اوراقها التي تحاول  من خلالها  رفع مستوى نفوذها  في المنطقة وتهديد امن ومصالح اسرائيل والغرب، بالرغم من إن ارتفاع عدد الضحايا المدنيين في غزة يسبب استياءً متزايداً في العالم، وخاصة في المجتمع الإسلامي، إزاء سياسات الغرب. ويعتبر التغاضي عن العملية العسكرية الإسرائيلية في القطاع بمثابة حرب حضارية “الغرب ضد العالم الإسلامي”.

وإذا لم تفهم الدوائر السياسية الإسرائيلية ورعاتها الأميركيين هذه الحقيقة، فإن انتصار جيش الدفاع الإسرائيلي في غزة قد يصبح باهظ الثمن. ولن يتناول الأسباب الجوهرية التي أدت إلى الحرب مع حماس. فإن هذه الحرب تؤكد بأن السلام في المنطقة لن يكون ممكنا إلا بعد حل الصراع وحل القضية الفلسطينية. ولا يمكن لأي تحذيرات دبلوماسية من إسرائيل أن تمحو من الذاكرة قرار المجتمع الدولي بإقامة “دولتين لشعبين” على أرض فلسطين.

وبالتالي اعادة كرامة أهل غزة هو البدء بالتفاوض ليس على اطلق النار وتبيت هدنة هشة وادخال مساعدات ، وإنما على مستقبل الدولة الفلسطينية المقبلة .

شارك الموضوع

د. خالد العزي

أستاذ جامعي وباحث لبناني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *