حملة تضامن مع الصحفية رشا العزب ضد المخرج العزازي

حملة تضامن مع الصحفية رشا العزب ضد المخرج العزازي

السؤال الآن- متابعة
نشرت حملة “نتعمّد الإزعاج” على مواقع التواصل الاجتماعي، تضامناً مع الصحافية المصرية رشا عزب، قبل ثلاثة أيّام من النظر في الدعوى المقامة ضدّها من قِبل المخرج المغتصِب إسلام العزازي بتهم “السب والقذف”. و”نتعمّد الإزعاج. بدوره، عمّم التحالف الإقليمي للمدافعات عن حقوق الإنسان، أمس الثلاثاء، بياناً وقّعت عليه أكثر من 75 مؤسّسة وشخصية، تضامناً مع عزب، بعنوان “نصدّق الناجيات، وندعم المتضامنات ونصرّ على معاقبة الجناة”.
وكانت المحكمة المصرية قد استدعت عزب، في شباط الفائت، لتضامنها مع ضحايا المُخرج المصري إسلام العزازي، وبعدما نشرت شهادات ستّ جرائم تحرّش واغتصاب ارتكبها العزازي. فما كان من الأخير سوى أنّ تقدّم ببلاغ ضدّها في 24 نوفمبر الفائت. ودعا التحالف في بيانه إلى تضامن نسوي وإقليمي مع الصحفية والكاتبة والسيناريست والمدافعة عن حقوق الإنسان، المصرية رشا عزب، في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المنظمات النسوية للتضامن، حيث تم تحويلها للمحاكمة يوم السبت 26 فبراير 2022 بتهمة السب والقذف.
وأوضح “تأتي خلفية هذه المحاكمة بسبب تضامنها ودعمها للناجيات من جرائم العنف الجنسي والمرتكبة من قبل المخرج إسلام عزازي، والتي نشرت شهاداتهن بمدونة “دفتر حكايات” والتي نشرت العديد من شهادات الناجيات من جرائم العنف الجنسي لأكثر من جاني. والجدير بالذكر أنها الأولى التي يتم محاكمتها بهذا السبب، نتيجة لرفع عزازي قضية سب وقذف ضدها، وهي عرضة لأن يتم محاكمتها طبقا لقانون العقوبات رقم 58 لسنة 1937 وقانون تنظيم الاتصالات رقم 10 لسنة 2003، والتي تصل عقوبتهما لحبس لمدة سنتين وغرامة تتراوح بين 20 و500 ألف جنيه مصري. يتوجب الإشارة إلى أنه يرجع تاريخ تحرير المخرج (المنشور بحقه 6 شهادات اغتصاب وتحرش) توكيلا يتهم به 5 أشخاص بسبه وقذفه إلى يوم 10 يناير 2021، في حين أنه قدم بلاغ في 13 يناير 2021 ضد رشا عزب والمخرجة عايدة الكاشف بتهمة سبه وقذفه، حيث تم حفظ البلاغ في 9 فبراير 2021، ولكن تم تقديم تظلم في 16 فبراير 2021 وفُتحت القضية من جديد في 1 مارس 2021. وتم أخذ أقوال المخرج المعني في 5 ديسمبر 2021، وتم ضم شهادات المتضامنات لملف القضية دون التحقيق فيها في 26 ديسمبر 2021، والتي تم بعدها إحالة القضية إلى المحكمة خلال 13 يوم فقط، حيث تحرك المحضر من النيابة الجزئية للنيابة الكلية، ثم تحركت الأوراق من نيابة حلوان الكلية إلى نيابة الشؤون المالية والإدارية في يومي 12 و20 يناير 2022، وأخيرا، تم إحالة القضية من نيابة الشؤون المالية للمحكمة الاقتصادية، تفيد باحالة رشا عزب منفردة للمحاكمة في 25 يناير 2022”. واشار إلى أن “منطقتنا تشهد موجة من المقاومة النسوية تتحدى الصمت الذي يتوقع من نساء وأفراد هذه المنطقة تجاه العنف الجنسي، تتمثل هذه المقاومة في أشكال متعددّة من البوح، ولكنها تتسارع أيضا في موجات علنية غير مسبوقة بالتضامن مع الناجيات وتصديقهن، والمطالبة بعدالة لهنّ ولمن سبقتهن، وحماية لمن ستأتين بعدهن.
إن العنف الجنسي والجندري عادة ما يهدف إلى ممارسة سلطة تجاه الناجيات، ويعتمد في الأساس على الحماية المجتمعية التي تحمي المعتدين تحت مسمى الثقافة، إلا أن لا ثقافة تبنى من خلال أي شكل من أشكال العنف. بينما تعمل الكثير من مؤسسات ومبادرات المنطقة على قوانين تجريم التحرش والعنف وحماية المرأة، إلا إنها تغفل أحياناً العنف الذي يمارس في الدوائر والمجتمعات الفنية والأهلية، مما يجعل الأماكن التي نفترض أنها آمنة موبوءة بالمعتدين المؤمنين بقدرتهن على الإفلات من المحاسبة والعقاب.في السنوات الاخيرة، علا صوت النسويات والفاعلات في المنطقة من كاسرات للصمت، رائدات للبوح عن ما يحصل، مؤمنات بقدرة النسويات والنساء والأفراد في التضامن ونبذ المعتدين والضغط على المؤسسات المعنية في محاسبة المعتدين، ومؤمنات بقدرة النساء على تغيير أقدارهن ومصائرهن.
إن حماية بعضنا البعض، كنسويات ومؤسسات نسوية وأفراد معنيين بالأمان والأمن المجتمعي خطوة أساسية في حماية – ليس فقط الناجيات – بل أيضا شبكات الأمان التي تساعدهنّ على التعافي وتجاوز العنف”.
أضاف التحالف في بيانه: “لذلك يدعو التحالف الإقليمي إلى التضامن مع رشا عزب، حيث أنه يتم معاقبتها بسبب تضامنها مع الناجيات من جرائم عنف جنسي تراوحت بين التحرش والاغتصاب، وكأنما المجتمع والدولة يرسلان رسالة واضحة بحتمية معاقبة من يتضامنّ مع الناجيات من جرائم العنف الجنسي لضمان عدم معاقبة الجناة! كما يتم إرسال رسالة غير مباشرة للناجيات من تلك الجرائم بعدم البوح عن ما يتم اقترافه بحقهن في سلامتهن الجسدية، في ظل الوقت الذي يتم البوح به عالميا عن هذه الجرائم”. وأوضح أن “العنف الجنسي ليس قدر النساء والأفراد في المنطقة، فنحن نصدق الناجيات، وندعم المتضامنات ونصرّعلى معاقبة الجناة. عن رشا عزب: إن رشا عزب صحفية وكاتبة مصرية، حاصلة على بكالوريوس الإعلام التربوي من جامعة القاهرة عام 2004. بدأت حياتها المهنية من عام 2000، عندما أسست مهرجان لمسرح الهواة كما حررت كتاب “مسرح الهواة” عن فرق المسارح في مصر. هي أيضا أحد مؤسسي حركة “كفاية” التي انطلقت ضد حسني مبارك في عام 2004”.
عملت رشا كصحفية فى عدة صحف ومواقع ومنصات إلكترونية، باحثة في عدة أفلام تسجيلية مثل “يوم أكلت السمكة مع عايدة الكاشف” و”خد عينيا” مع أحمد عبدالله السيد. حررت نصوص الكتاب المصور “سينما كايرو” مع دار نشر “زيتونة”.
كتبت أيضا مقدمة كتاب “مصنع الأحلام على النيل” الذي يوثق لتاريخ الإنتاج السينمائي المصري، من نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة. وكتبت سيناريو الفيلم الطويل “حمام سخن” للمخرجة منال خالد الذي افتتح عرضه فى نسخة مهرجان ساوث باي ساوث ويست 2021 بالولايات المتحدة الأمريكية. صدرت لها حديثا رواية “قلب مالح” عن دار نشر الكتب خان في يناير 2022.

Visited 6 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة