الحب والموت في مدائن كمبال

الحب والموت في مدائن كمبال

حسن عثمان

منذ رحيله الفاجع قبل عدة سنوات ، لم أكتب كلمة واحدة عن عبد الواحد كمبال، ليس لأني لا أحب المراثي وما يتفرع عنها من وجع متجدد ولكن لأن كمبال، لفرادته وغرابته وتعدد صفاته، لم يكن ، في نظري، موضوعا للكتابة. ففي أغلب أحوالي وتقلبات مزاجي لا أكتب إلا عما أعرف وما يمكنني احتماله من فيوض الحب والعرفان.

الآن، وبعد أربعة عقود قضيناها في تبادل الود اليومي والخصام اليومي والمشاكسة اليومية، لا أعرف عن عبد الواحد كمبال أكثر من أنه كان كوكبا من مجرة خارج درب التبانة، وأنه مثقف عضوي بالقياس الغرامشي وأنه، لبساطته وعفويته، مجرد “تربال” * بربطة عنق، وأنه خليفة غير متوج لحاتم الطائي، وأنه ذاك المتطرف في محبته لسائر خلائق الله.

وأشهد، مع ذلك، أني لم أعرف عنه شيئا يؤهلني لمقام الكتابة عن ذاك الكائن الأسطوري، الذي يبدأ يومه بتلبس بعده الثلاثي (Third Dimension)، وينهي ليله بالخروج من كل الأبعاد الأليفة في المخيال البشري المتواضع.

وها أنا أتذكره الآن، كرفيق أسفار عديدة بين الرباط ومراكش وأصيلة وطنجة وأكادير ومدن أخرى لا تسعها خريطة المغرب، ولا تقوم أصلا إلا في خياله الخصب، ولا تستنفذ من طاقته إلا ما يعينه على الانتقال من المطبخ إلى غرفة الجلوس.

أحيانا، لا يهمك في السفر أين تذهب، ولكن مع من. وللسفر، مع كمبال، أشراط عديدة، أولها قبولك أن رحلتك قد تنتهي قبل أن تبدأ، أو قبل أن تبلغ مبتغاك، لأن رفيقك متعدد الأبعاد، يعاني رهاب الأماكن المرتفعة، ويخشى كثرة اللجاج وفارغ الكلام عندما تغشاه نوبة حزنه القديم وهو يردد “حليل أم در حليل ناسا”.

“حليل”عبد الواحد كمبال الذي كان، في ما أعرف، آخر العنقود في سلالة المثقفين السودانيين الذين قتلتهم الغربة بالإحباط والإحساس المفجع بالعجز عن الوفاء بعهودهم لوطن تركوه فريسة للكواسر والضباع وقطاع الطرق.

كان يحلو له، ليلة بعد أخرى، أن يردد لازمته  الشهيرة: “من ليس له وطن/ليس له في الثرى ضريح”، ولكنه يرقد الآن في مقبرة “العلو” بالرباط،ويرصد في ما يقابله من المحيط حركة أمواج يحلم بأن تحمله إلى مقابر فاروق بالخرطوم.

ولكن، هل يحلم الموتى في رقادهم الطويل؟

لو أنهم يفعلون لكان عبدالواحد كمبال أول المتحلقين حول موائد الأنس في مقر نقابة الصحفيين، أو آخر العائدين من الحقل في قرى الفقر المقيم بالولاية الشمالية.

كان يحب المغرب حد الهوس، ترابا وأناسا وطرائق عيش وتنوعا ثقافيا مذهلا،ولكنه لم ينجح أبدا في التصالح مع اللهجة المغربية، ولم يدرك منها إلا أبسط مفردات التداول والتواصل اليومي لأنها، في اعتقاده الراسخ، أشبه بـ”قلع الضروس”. ومع ذلك، كان يعرف أحدا أينما توجهنا، ولا فرق عنده بين أن يكون سياسيا، صحفيا أو سائق تاكسي. كانوا يعرفونه بما يكتب ويعرفهم بما يحب فيهم ويقربهم إليه، ولكني لم أعرف أبدا كيف كان يراني عندما يستكين إلى بعده الثلاثي ويغلق ما تصلنا به من أبواب لا تصلح أصلا للتواصل بين المخلوقات.

كانت أسفارنا المشتركة ضربا من السيريالية والعبث الخلاق، وإعادة اكتشاف الاستثناء المغربي والبحث المنهك عن الوطن البديل.

والآن، أينما توجهت، يطالعني عبد الواحد كمبال، بقامته المديدة وضحكته الصاخبة، وهو يعلن أن “من ليس له وطن/ليس له في الثرى ضريح”.

ولكن لتنم هانئا يا عبد الواحد، وسعتك الرحمة، فكل مدائن المغرب لا تزال تسأل عن “كمبل”، ذاك السوداني الذي لم يعد يطلق ضحكته الفريدة في فضاءاتها العامة ومجالس أنسها العامرة.

“حليلك” يا عبد الواحد وحليل أم در حليل ناسا..

ولنا موعد قد لا يطول أجله ولكن،

رجاء لا تغلق الباب دوني

وتذهب منفردا إلى مدائنك الجديدة.

Visited 19 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

حسن عثمان

صحفي وكاتب سوداني