أخطر الثوريين في التاريخ الروسي

أخطر الثوريين في التاريخ الروسي

د. زياد منصور

في عصر الثورات ن يبحث الناس عن قائد يكون بمثابة محرك للحراك الثوري، رمزا معيناً، قائداً مقداماً، منه ينهلون التعاليم والأفكار والسلوكيات الثورية، وعلى دربه يسيرون.

هؤلاء قد نجدهم في المناطق والبلدان التائقة إلى الحرية الحقيقية، لكن القلائل من غير المطلعين من يعرف أن التاريخ الروسي هو ذلك التاريخ الذي كان تاريخاً يعج بهؤلاء الرجال والسيدات، وبأسماء عدد كبير من هؤلاء الثوريين والثوريات، بنسبة تفوق أي بلد في العالم.

ففي القرن الأخير لوجودها، أي قبيل الثورة البولشيفية بقرون، كانت الإمبراطورية الروسية، إمبراطورية تقاتل الكثير من أعدائها، أي أنها كانت في حالة حرب مع جميع القوى العالمية تقريباً، بما يشبه واقع الحال في أيامنا هذه. لكن كان هذا لم يكن هو الخطر الأكبر، فروسيا استطاعت دوماً الانتصار على كل أعدائها الخارجيين تقريباً، وقليلاً ما خسرت حرباً، فالعدو لم يكن العدو الداخلي، بل ذلك “العدو الداخلي” المتمثل بهؤلاء الثوار الذين أرادوا بأساليب شتى تغيير النظام القيصري والمنظومة القائمة، وإحداث التغيير الجذري كل وفق برنامجه وحساباته وتصوراته.

لقد عرف التاريخ الروسي لائحة طويلة منم هؤلاء، الذين تركوا بصمات في تاريخها الحديث، وقليل من هم في مشرقنا يعرف أسماء هؤلاء. فمن هم؟

1 – بافل بيستل (1793-1826)

خلال مرحلة التحضير لانتفاضة الديسمبريين، لم يتردد العقيد بيستل في استخدام مبدأ “الغاية تبرر الوسيلة”، من خلال رشوة وابتزاز رؤسائه المباشرين. اتهمه الديسمبريون بالفجور وطغيان النوايا والسلوكيات الديكتاتورية لديه. كان للقيصر نيكولاي الأول رأيًا مشابهًا حول بيستل في مذكراته، إذ كتب عن شخصيته: “كان بيستل شريرًا بكل ما للكلمة من معنى، دون أدنى استعداد للتوبة…”. كان بيستل مؤيدًا قويًا لروسيا الجمهورية الموحدة وعاصمتها نيجني نوفغورود. كان بيستل وخلال استجوابه من شدد على أن قتل القيصر أحد الخيارات من أجل لتطوير انتفاضة الديسمبريين. “كانت ثورة الديسمبريين موجهةً ضد تعزيز الحكم المطلق للإمبراطور، وكذلك ضد تشديد القواعد والقوانين. أراد الثوار الروس تحريض أفراد وضباط الجيش على التمرد والإطاحة بالحكم الإمبراطوري، كما أنهم طالبوا بتشكيل حكومة مؤقتة وإلغاء نظام الرق واعتماد دستور للبلاد وجعل جميع المواطنين يحظون بالمساواة في الحقوق وإعلان حرية الصحافة.

وقد برز في هذه الثورة الأمراء والنبلاء نيكيتا مورافيوف وميخائيل مورافيوف وسيرغي تروبيتسكوي والشاعر المعروف كاندراتيه ريلييف والعقيد بافل بيستل، وتميزوا بنشاط ملحوظ.

2- بيوتر كاخوفسكي (1799-1826)

كان كاخوفسكي رجلاً شديد الحماسة وحاد المزاج، ومندفعاً متحمسًا بطبيعته، ومكرسًا نشاطه الثوري المقرون بالعشق الثوري من أجل الحرية، ومتفانياً دفاعاً عن الحقيقة والعدالة”. بسبب الظروف القاتلة التي واجهته، أصبح كاخوفسكي أحد أشهر الديسمبريين. كان هو الذي اختاره الديسمبريون ليكون قاتل القيصر. صحيح أنه لم ينجز مهمته أبدًا، لكن على يديه سقط عمدة سانت بطرسبرغ الكونت ميلورادوفيتش والعقيد ستورلر قتلى. توقفت حياة كاخوفسكي، مثل بقية الديسمبريين، الذين أدانتهم المحكمة باعتبارهم “مجرمين خطرين ضد الدولة “، في 13تموز 1826 معلقاً على المشنقة في قلعة بطرس وبولس.

3 – ألكسندر هيرزن (1812-1870)

ظل هيرزن منظّرًا ثوريًا طوال حياته. بسبب موقعه كمهاجر، ركز كل طاقته على محاربة الحكم المطلق في الصحافة الأجنبية غير الخاضعة للرقابة، والتي كان يتم تهريبها لقراءتها بشكل غير قانوني في روسيا. “مثلما أيقظ الديسمبريون هيرزن، كذلك ساعد هيرزن ومجلته “الجرس “على إيقاظ الرازنوشينتس (شرائح مختلفة من السكان من مختلف الطبقات) “ذوي الانتماءات الطبقية المتعددة …” – هكذا وصف لينين الدور التاريخي لهيرزن في تطوير التفكير الروسي الحر. لم يكن عبثًا أنه طوال عقدين، في خمسينيات وستينيات القرن التاسع عشر، تركز كل اهتمام العملاء الأجانب التابعين للفرع الثالث على مواجهة أنشطة هيرزن بكل الوسائل القانونية وغير القانونية.

4 – ميخائيل باكونين (1814-1876)

تم سحق انتفاضة دريزدن عام 1849 واعتقل باكونين كواحد من قادتها.

طوال القرن التاسع عشر، أثبتت السلطات القيصرية أن جميع الأفكار الثورية الإجرامية في روسيا جاءت من أوروبا الغربية. إلى جانب هيرزن، كان التأثير الأيديولوجي الأكثر أهمية على الشباب الروسي من قبل مهاجر لديه ثلاثون عامًا من الخبرة في النضال الثوري وهو ميخائيل باكونين، الذي شارك في عدة انتفاضات ثورية، حُكم عليه مرتين بالإعدام، واعتقل لمدة 7 سنوات في شليسلبورغ وحصون بطرس وبولس ونفي بسبب بحكم مؤبد بالأشغال الشاقة إلى سيبيريا. على عكس المنظرين البارزين الآخرين في الحركة الثورية الروسية، كرس باكونين معظم وقته للعمل العملاني. تمكن من الهروب من المنفى السيبيري عبر اليابان وأمريكا للعودة مرة أخرى إلى سويسرا، التي أصبحت موطنه الثاني. كتب هيرزن عن باكونين، ما يلي “لقد كان راهباً عنيداً في كنيسة الثورة، وتنقل في جميع أنحاء العالم، ليبشر برفض المسيحية، واقتراب المحكمة الرهيبة، التي ستحاكم كل هذا العالم الإقطاعي والبرجوازي، داعيا الجميع للاشتراكية، والمصالحة بين الروس والبولنديون”.

 5 – دميتري كاراكوزوف (1840-1866)

لم يتوقع أحد أنه بعد “الإصلاحات الكبرى” سوف تشتد الحركة الثورية. في 4 نيسان 1866، أطلق الطالب دميتري كاراكوزوف النار على ألكسندر الثاني عند بوابات الحديقة الصيفية. لقد أنقذ حياة الإمبراطور في ذلك اليوم الفلاح أوسيب كوميساروف، الذي تمكن من رفع يد الثوري لأعلى لمنع كاراكوزوف من قتل القيصر، وحصل على رتبة نبيل وراثي وكنية كوميساروف-كوستروما كتقدير على بطولته الفذة.  أما دميتري كاراكوزوف فقد أعدم، وهو كان من افتتح عصر الإرهاب في روسيا، وتم إعدامه شنقاً بعد ستة أشهر تنفيذا لحكم قضائي.

6-سيرجي نيتشايف (18471882)

لم يتوقع أحد أن يصبح هذا الشاب “النحيف والصغير والعصبي الذي يقضم دائمًا أظافره حتى تمتلئ بالدماء” المجسد الرئيسي للثورة الروسية في أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر. بعد أن حصل على دعم باكونين وأوغاريف في الخارج، يتظاهر نيتشايف بأنه مبعوث للمركز الثوري الدولي وينشئ “جمعية الانتقام الشعبية”. كان العمل الثوري الوحيد، مع ذلك الذي قام به هو قتل رفيقه، الطالب إيفانوف. نيتشايف يهرب إلى الخارج، حيث تقوم الحكومة السويسرية بتسليمه وإعادته إلى روسيا كمجرم، حيث سيُحكم عليه بالسجن لمدة 20 عامًا مع الأشغال الشاقة، لكنه سيموت بعد 9 سنوات من السجن في قلعة بطرس وبولس.

7- بيوتر تكاتشيف (1844-1886)

حصل تكاتشيف على شهرته الثورية في المهجر، عندما قرر، بعد هيرزن، إيقاظ الجمهور الروسي، ولكن الآن من خلال “دق ناقوس الخطر”. فالجهاز الثوري الذي يحمل نفس الاسم، لم يعد يدعو إلى الدعاية بين الفلاحين والعمال، بل دعا إلى تنظيم مؤامرة سياسية للاستيلاء على السلطة والثورة الاجتماعية. لذلك دون انتظار تحقيق نظريته التآمرية في الممارسة العملية، سيصاب تكاتشيف بالجنون وينهي حياته في مستشفى للأمراض النفسية الفرنسية. في السنوات الأخيرة، بسبب مشاكل مادية، أُجبر تكاتشيف على العمل كسكرتير للرئيس الأول للوكلاء الأجانب في قسم الشرطة، كورفين كروكوفسكي، الذين عملوا سراً في باريس. لا يزال من غير المعروف ما إذا كان أي منهما قد تمكن من فضح عن الدور الحقيقي لبعضهما البعض.

8- فيرا زاسوليتش ​​(1849-1919)

في 5 شباط 1878، جاءت شابة إلى حفل استقبال عمدة العاصمة، الجنرال تريبوف، وأطلقت النار عليه. بالنسبة لمثل هذه الجرائم، فإنه يجب تطبيق العقوبة القصوى عليها، لكن هيئة المحلفين ستبرئ فيرا زاسوليتش ​​بعد بضعة أشهر، مما سيؤدي إلى تشجيع وقبول دافئ في المجتمع. وهكذا، تم تطبيق سابقة قضائية خطيرة للحكومة القيصرية في القانون الروسي، عندما يمكن لهيئة المحلفين تبرير فعل إجرامي على شكل قتل أو محاولة قتل لأسباب سياسية. في اليوم التالي بعد الإفراج، تم الاعتراض على الحكم، وأصدرت الشرطة تعميما بشأن توقيف الثائرة الجديدة. لكن زاسوليتش أصبحت فعلياً في مكان آمن في طريقها إلى السويد.

9 – سيرجي ستيبنياك – كرافشينسكي (1851-1895)

في صباح يوم 4 آب- أغسطس 1878، قتل صحفي ثوري شاب في شارع إيتاليانسكايا بوسط مدينة سانت بطرسبرغ رئيس الدرك ميزينتسوف بخنجر. وبأمر شخصي صدر عن الإمبراطور، كانت شرطة العاصمة بأكملها تبحث عن القاتل، لكن كرافشينسكي كان في طريقه إلى سويسرا. ستسعى الحكومة القيصرية كي يتم تسليمه إلى روسيا، لكن في هذه الأثناء يفر كرافشينسكي مرة أخرى من اضطهاد وملاحقة الحراس ويستقر في لندن، حيث قام فيما بعبد بإنشاء جمعية أصدقاء الحرية الروسية والجهاز الصحفي لروسيا الحرة لمحاربة الاستبداد الروسي. كانت معركته مع الحكومة صاخبة لكنها قصيرة. في سن الرابعة والأربعين، سيموت، بعد أن سقط بعن ريق الخطأ تحت قطار عابر.

10- ليف هارتمان (1850-1913)

في آب 1879، شارك هارتمان في حفر خط السكة الحديد بالقرب من موسكو من أجل تفجير قطار ألكسندر الثاني. بعد محاولة اغتيال فاشلة هرب إلى الخارج. نظرًا لأن جميع المشاركين الآخرين في محاولات اغتيال الإمبراطور واصلوا أنشطتهم غير القانونية داخل روسيا، ركزت السلطات القيصرية كل جهودها للقبض على هارتمان. وجده العملاء القيصريون في باريس، وبموافقة السلطات الفرنسية، تم بالفعل إعادته وتسليمه إلى سلطات بلاده. لكن بفضل جهود الهجرة الثورية الروسية، جاء المجتمع الفرنسي التقدمي بأكمله، بقيادة فيكتور هوغو، للدفاع عن الثوري من روسيا. نتيجة لذلك، تم طرده من فرنسا (ولكن ليس إلى روسيا، بل إلى لندن)، وبفضل الصداقة الوثيقة مع ماركس وإنجلز، والصورة التي تكونت عنه “كمقاتل حقيقي ضد الاستبداد الروسي”، جعلت من صورته صورة عالقة في أذهان الروس والعالم لعدة عقود.

11- ستيبان خالتورين (1856-1882)

كان عاملا في ورش السكك الحديدية، ولكن جرى ترتيب وضعه ليكون نجاراً تحت اسم مستعار في قصر الشتاء.  لعدة أشهر كان يحمل الديناميت ويضعه في وسادته. نتيجة لذلك، في 5 شباط- فبراير 1880، دوى انفجار، مما أسفر عن مقتل أحد عشر جنديًا من الحراس، لكن القيصر نجا من الإصابة عن طريق الصدفة. لم يتوقع أحد تنفيذ مثل هذه المحاولة الجريئة في قلب الإمبراطورية. لكن خالتورين تمكن من تفادي الاعتقال، لكن قبضت عليه الشرطة ولم يُعدم إلا في عام 1882 في أوديسا.

12- أندريه جيليابوف (18511881)

أندريه جيليابوف، كان ابنا لأحد مالكي الأفنية السابقين، تخلى عن حياة أسرية مزدهرة مع زوجته وابنه من أجل ثورة اجتماعية كان يؤمن بها بصدق. فاقداً الأمل بصوابية الدعاية السلمية، أصبح جيليابوف أحد قادة حركة “إرادة الشعب” ومنذ خريف عام 1879 ركز على تنظيم محاولات اغتيال ألكسندر الثاني. في المحاولة الأخيرة، التي انتهت في 1 آذار-مارس بوفاة الإمبراطور، لم يشارك جيليابوف بشكل مباشر في العملية، حيث تم اعتقاله في اليوم السابق. لم يكن لدى السلطة الملكية أدلة كافية ضده. لكن جيليابوف نفسه طالب بتقديمه للمحاكمة في قضية جريمة قتل القيصر، وبذلك وقع على قرار إعدامه بنفسه.

13- صوفيا بيروفسكايا (1853-1881)

غادرت ابنة حاكم سانت بطرسبرغ، صوفيا بيروفسكايا، المنزل في سن السابعة عشرة وانضمت إلى الدوائر الشعوبية. كتب بيوتر كروبوتكين عنها: “كانت بيروفسكايا” شعوبية “في أعماق روحها، وفي الوقت نفسه كانت ثورية ومقاتلة ناصعة [قبل الماركسية كان الشعوبيون يعتقدون أن الثورة والإصلاح في الإمبراطورية الروسية يجب أن يأتي من خلال الفلاحين الذين يشكلون 80 % من السكان]. عندما اعتقلت السلطات القيصرية، جيليابوف في نهاية شباط-فبراير 1881، ساد الاعتقاد بأن “نارودنايا فوليا” انتهت، لكن بيروفسكايا هي التي تولت مسؤولية محاولة الاغتيال المخطط لها. ونتيجة لذلك، فإن مبدئيتها وعنادها، تحولا إلى أمرين قاتلين للإمبراطور، في ظهر ذلك اليوم في الأول من آذار على جسر قناة كاثرين. في 10 آذار-مارس، تم القبض عليها، وفي 3 نيسان، تم إعدامها.

14- بيوتر كروبوتكين (1842-1921)

هو الأمير الفوضوي، الذي هرب من قلعة بطرس وبولس، مهينًا للسلطات، أصبح لفترة طويلة في نظر القيصرية تجسيدًا للعدوى الثورية الكاملة التي انبثقت من أوروبا الغربية في 1870-1890. حاولت الحكومة القيصرية أيضًا استعادته إلى روسيا، لكن النجاح الوحيد كان دعوى قضائية ملفقة بالاتفاق مع السلطات الفرنسية بالانتماء إلى الأممية، والتي بسببها حُكم على بيوتر كروبوتكين بالسجن لمدة 5 سنوات. لكن الخطر الذي يمثله كروبوتكين على السلطة القيصرية كان مبالغًا فيه إلى حد كبير. بالعودة إلى سبعينيات القرن التاسع عشر، بعد أن نفي، لم يركز على الحركة الثورية الروسية، بل على الإعداد النظري للثورة الأناركية العالمية.

15- ليف تيخوميروف (1852-1923)

بدأ ليف تيخوميروف كمنظر لإرادة الشعب، ولكن بعد ذلك أصبح أحد أكثر المدافعين المتحمسين والمنظرين عن الدولة الملكية. حدث مثل هذا الاضطراب الأيديولوجي خلال سنوات الهجرة بعد انهيار نارودنايا فوليا، حيث لم يواجه صعوبات مالية فحسب، بل عانى أيضًا من جنون العظمة: بدا له أنه كان مراقبا باستمرار من عملاء الشرطة الأجنبية الروسية. من أجل سلامة الأسرة وصحة ابنه، الذي كان على وشك الحياة والموت كل هذا الوقت، يتخلى زعيم نارودنايا فوليا، الذي ظل طليقًا، عن آرائه ورفاقه الثوريين، يطالب بالعفو من الإمبراطور ألكسندر الثالث ويعود إلى روسيا ليخدم القيصرية الآن.

16- ألكسندر أوليانوف (1866-1887)

بعد ست سنوات من اغتيال ألكسندر الثاني، أنشأ الطالبان الشابان بيوتر شيفيريف وألكسندر أوليانوف “الفصيل الإرهابي” لحزب إرادة الشعب للتحضير لمحاولة اغتيال الإمبراطور الجديد. لكن في 1 آذار -مارس1887، تم القبض على أوليانوف ورفاقه، الذين كانوا ينتظرون مرور العربة القيصرية على طول شارع نيفسكي بروسبكت، حيث تم العثور بحوزته على ثلاث قنابل أعدها أوليانوف بنفسه. استمر التحقيق لمدة شهرين، ثم تم شنق خمسة طلاب من متطوعي الشعب في قلعة شليسلبورغ.

17- غريغوري غيرشوني (1870-1908)

كان الخطأ القاتل للإمبراطورية هو الخطأ الذي ارتكبه رئيس إدارة الأمن في موسكو، زوباتوف، الذي أطلق سراح الصيدلي الشاب والزعيم الثوري غيرشوني، الذي كان قد اعتقل في وقت سابق في مينسك، بعد استجوابات طويلة، على الرغم من وجود حقائق كافية لإرساله إلى سيبيريا. بعد ذلك، غادر غيرشوني مينسك وكرس نفسه للإرهاب. أصبح غيرشوني زعيم أول جماعة إرهابية مهنية روسية، والتي كانت مسؤولة عن اغتيال وزير الشؤون الداخلية سيبياجين، حاكم أوفا بوغدانوفيتش.  أعلن وزير الداخلية بلهفي لزوباتوف إن صورة غيرشوني ستبقى على مكتبه حتى يصار الى اعتقاله. تم القبض على غيرشوني في عام 1903 في كييف، وفي عام 1907 توفي في سويسرا بعد هروبه من سجن روسي.

تمكن عازف، غير المبدئي والانتهازي، من خداع الشرطة والحزب الاشتراكي الثوري على السواء لعدة سنوات، كان أحد مؤسسيه في عام 1902،

18- إيفنو عازف (1869-1918)

بالمناسبة. تحت قيادته المباشرة لمنظمة القتال للاشتراكيين الثوريين تمكنت المنظمة من قتل وزير الداخلية بليهفي والحاكم العام لموسكو والدوق الأكبر سيرجي ألكساندروفيتش ورئيس بلدية سانت بطرسبرغ فون دير لونيتز. تم الكشف عنه كمستفز ومحرض فقط في عام 1908، على الرغم من أن الكثيرين من المعسكر الثوري والوكالات الحكومية استمروا في الإيمان بتفانيه. لكن حتى هنا تمكن من الخروج، وتجنب الاعتقال من قبل وكالات إنفاذ القانون والانتقام من رفاق الحزب.

19- بوريس سافينكوف (1879-1925)

بعد وفاة غيرشوني وكشف عازف، كان من المقدر أن يقود سافينكوف منظمة إرهابية فغرس الخوف في جميع أنحاء الإمبراطورية. بحلول هذا الوقت، كان قد شارك بالفعل في عشرات الاغتيالات السياسية. هو الذي اعتبرته السلطات القيصرية زعيم الإرهابيين وحتى تمكنت من اعتقاله في عام 1906. لكن سافينكوف، المحكوم عليه بالإعدام، تمكن من الفرار إلى الخارج. عندما تولى قيادة منظمة القتال عام 1909، قرر الحزب الاشتراكي الثوري التخلي عن أساليب الإرهاب التي أدت إلى حل الجماعة الإرهابية بنفسها. لم يعود إلى النشاط الثوري النشط إلا بعد شباط-فبراير 1917.

20- فلاديمير لينين (1870-1924)

في حالة أوليانوف لينين، كان هناك استخفاف واضح بخطر مذهبه الثوري من جانب قيادة وكالات إنفاذ القانون الروسية. بعد أن قضى في المنفى في مقاطعة ينيسي في عام 1900، سُمح للينين ورفاقه بعقد الاجتماعات الضرورية وفي صيف عام 1900، سمح بالسفر إلى الخارج، وتم إصدار جواز السفر اللازم. لينين، الذي لم يتوقع مثل هذا التقاعس من جانب السلطات، شرع على الفور في إصدار صحيفة ديمقراطية اجتماعية ومجلة نظرية في ألمانيا لتوزيعها بشكل غير قانوني في روسيا. لفترة طويلة، لم يتمكن العملاء القيصريون في الخارج حتى من تحديد مكان وأسماء ناشري الجهاز الثوري الجديد. بعد أن حصل لينين على الحرية السياسية اللازمة لنشاطه النظري الثوري، أصبح رئيس الحركة الاشتراكية الديمقراطية الروسية بأكملها في الخارج وداخل الإمبراطورية، والتي لم تعد الشرطة القيصرية قادرة على التعامل معها.

21- ليون تروتسكي (1879-1940)

لمع نجم تروتسكي الثوري لأول مرة في عام 1905 في بطرسبورغ الثورية، عندما أصبح أحد المؤسسين وعضوًا في اللجنة التنفيذية لاتحاد نواب العمال. قبل ذلك، غيّر باستمرار أولويات حزبه، واشتهر في البداية عرف باسم “عصا لينين”، ثم تحول إلى مدافع عن المناشفة، وفي النهاية أصبح قريبًا من بارفوس فيما يتعلق بأفكار “الثورة الدائمة” والتوحيد الفوري للحزب. فقط ثورة 1905-1907 جعلته شخصية ثورية مستقلة، “ديمقراطي اشتراكي”، وفي سنة 1917 الثورية، أظهر تروتسكي نفسه كقائد ثوري، ويصبح أحد قادة ثورة أكتوبر. لم يكن لدى الحكومة القيصرية، بسبب الأحداث السياسية، الوقت للشعور بالخطر الثوري الكامل المنبثق عن تروتسكي، لكن ستالين أدرك تمامًا التهديد برمته، الذي انتقم بكفاءة مع أحد أبرز قادة الحزب.

22- نيستور مخنو (1888-1934)

خلال سنوات الثورة الروسية الأولى، شارك الشاب نيستور مخنو في هجمات إرهابية فوضوية ومصادرة ممتلكات، تم اعتقاله عدة مرات بسببها، وفي عام 1910 حُكم عليه بالإعدام. في سجن بوتيركا، حيث أمضى آخر سبع سنوات قبل الثورة، كان مخنو منخرطًا بجد في عملية التعليم الذاتي الثوري. سمحت له ثورة شباط بالعودة إلى موطنه الأصلي جوليبول، حيث تم ضمه بالفعل باعتباره ثوريًا وفوضويًا بارزًا. منذ بداية المرحلة النشطة من الحرب الأهلية، واصل مخنو تدريبه الثوري، وتعرّف على الأناركيين البارزين كروبوتكين، وغروسمان، والقادة البلاشفة لينين وسفيردلوف وتروتسكي وزينوفييف. كانت المثل الأناركية لمخنو غريبة عن الحكومة السوفيتية، لذلك اضطر إلى مغادرة البلاد مع فصائل المتمردين وابتداءً من عام 1921، اضطر  للبقاء في المنفى إلى الأبد.

Visited 25 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. زياد منصور

أستاذ جامعي وباحث في التاريخ الروسي