كلاب الثورة وكلاب السلطة الضالة!

كلاب الثورة وكلاب السلطة الضالة!

عبد الرحيم التوراني

كنت في بيروت لما اندلعت الانتفاضة السلمية في أكتوبر 2019، المعروفة في الأدبيات السياسية بـ”ثورة 17 تشرين” . ومن بين ما لفت انتباهي بين أشياء عديدة، أذكر مشاهدة بعض المشاركين في الانتفاضة وبرفقتهم كلاب منزلية. كلاب من مختلف فصائل وسلالات هذا الحيوان المدجن والذي يعتبر  “أفضل صديق للإنسان”، ولك أن تختار من “الكنيش”، و”الشيواوا”،  إلى الكلب البوليسي، وكلب البولدوغ الفرنسي، وسلوقي الصيد… والكلاب التي بحجم قبضة اليد،

كلاب في ساحة 17 تشرين
كلاب في ساحة 17 تشرين

ليست كل الكلاب “كلاب حراسة”، بالمعنى القدحي، أو كلاب شرسة، أو كلاب السلطة. وليست كل الكلاب كلاب ضالة. وهذه النعوت هي موجهة لبعض بني البشر وليس لحيوان الكلب.

وليست كل الكلاب قبيحة المنظر مثل كلب ابن الرومي في قصيدته الهجائية الكاريكاتورية، فكثير من الكلاب بها جمال وحسن ووسامة.

أما سباب “لعن دين الكلب”، الذي يجري على كثير من الألسن ساعة غضب، فهي “لعنات” تخطئ هدفها، إذ لا دين للكلاب، وقد تكون محورة عن ذيل الكلب، وللكلب ذيل يخصه ولا يستحق منك أن تلعنه وتسبه. وينسون صبر حيوان الحمار فيلصقون به صفة الغباء، ويشتمون المختلف معهم بصفته، يشتمون أيضا بالكلب وبجوعه وتبعيته وبمذلته.

في السابق وصف معمر القدافي معارضيه بالفئران، وكذلك شتمهم بالكلاب، ولما أمسكوا به وقتلوه شر قتل، قال الثوار الليبيون: “لقد تخلصنا من الكلب”. وقبل ذلك بأعوام نعت كثيرون الرئيس العراقي صدام حسين بعد إعدامه بالكلب، بعدما كان ينعته أنصاره بـ”المهيب” وبالأسد.

حتى كارل ماركس لم يفلت من شتيمة خصومه من المتدينين ومن المرتدين الحاقدين، حينما تحوّل في نظرهم إلى “كلب ميت”. وأذكر أنه نفس التعبير الذي استعمله إخوان عبد الإله بنكيران في المغرب، لما اغتيل المحامي والمناضل اليساري عمر بنجلون بتواطؤ مع أركان من الحكم. وصفه إخوان تنظيم “الجماعة الإسلامية” بموت “الكلب الأجرب”.

نفس الوصف والشتيمة سيلجأ إليها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، في وصفه لمقتل أبي بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش، لما خرج ترامب على العالم ليخبر أن البغدادي “قتل مثل الكلب”. بل إنه سيعمد على حسابه في تويتر إلى نشر صورة كلب آخر، وهذه المرة حقيقي، مع تعليق: “بطل أميركي”. وقلد بطله الحيوان وساما رفيعا تكريما له، لأن الكلب المعني هو قاتل البغدادي. ونشر ترامب بعدها تغريدة ثانية على تويتر، قال فيها “لقد رفعنا السرية عن صورةٍ للكلب الرائع الذي قام بمثل هذه المهمة العظيمة في القبض على زعيم تنظيم الدولة وقتله”.    

كلاب غير الكلاب

لكن، ألا يحق للكلاب أن تفتخر بجنسها؟! فهي مثل بني البشر، بينها من السيئين الجبناء الانتهازيين، وبينها من الأبطال الشجعان والثوار والأوفياء. وليست جميع الكلاب مثل كلاب الاحتلال الأمريكي للعراق، التي غرست أنيابها ومخالبها في لحم الأسرى والمعتقلين في سجن أبو غريب الرهيب. بل إنك لتجد كلابا رائعة وأشد نبلا ووفاء من بني البشر، مثل الكلب “لوكانيكوس”، أو كما يسمى في اليونان: “كلب الثورة”. الذي شارك في الثورة من أجل تحقيق أهداف الميزانية والإصلاح، وكان الكلب الثائر”لوكانيكوس” يلتقط قنابل الغاز المسيل للدموع ليبعدها عن المتظاهرين، ويتوجه بنباحه إلى قوات القمع . مما أهله للحصول على لقب شخصية العام في سنة 2011، بل ستحتل صورته غلاف مجلة “تايم”، وسيخلده المغني الأمريكي الملتزم ديفيد روفكيس بأغنية “The riot dog”.

‏وبعد أن اصيب برواسب الغاز المسيل للدموع، أسلم “لوكانيكوس” الروح عن عمر يتراوح بين 10 و12 عاما، وحظي بجنازة مهيبة سار فيها المخلصون له من البشر.

ربما لأجل ذلك نشر كاتب أمريكي ساخر في نهاية القرن التاسع عشر نصا بعنوان: “كل كلب ينبغي أن يحظى بإنسان”، وفيه قلب الأدوار، وأصبح الإنسان هو الكلب الخاضع للترويض، والكلب هو الإنسان.

إن الوفاء من صفات الكلب، وبعض الكلاب تصاب بالحزن الشديد على فراق أصحابها، وقد تضرب عن الطعام حتى الموت. والقصص في هذا السياق عديدة. بعضها تحولت إلى أفلام سينمائية.

وتروي قصة فيلم للمخرج المغربي هشام العسري، معاناة رجل فقد ذاكرته خلال انتفاضة الخبز بالدار البيضاء، في 20 يونيو 1981، وقد اختار للفيلم عنوان: “هم الكلاب”، وهو توصيف عميق وموفق، فالدناءة والحقارة التي يلصقها الإنسان بالكلاب هي من دناءته وحقارته هو، ونابعة منه، أما الكلب الحيوان فمنها براء.

لذلك علينا أن نفهم جيدا جاك بريل عندما يغني أغنيته المشهورة: “لا تتركيني”، وفيها إحساس كبير بمكانة الكلب:

دعيني أكون ظلاً/ لظلك/ ظلاً ليدك/ ظلاً لكلبك/ لكن لاتتركيني…

وبالعودة إلى الانتفاضة أو الثورة اللبنانية، وكلاب ساحات الاعتصام، الكلاب الصغيرة الحجم، منها المحمولة على الأذرع، أو الكبيرة المربوطة ومن دون كمامة، إذ لم تسجل أي حادثة اعتداء بطلها كلب، فهي تفهم أن ما يجري أمامها غير عادٍ. مع ذلك تظل مستسلمة بين أيدي أصحابها، تحرك أعينها في كل اتجاه. بخلاف حيوانات بشرية تكشر عن أنياب العداء والطائفية والاستغلال، تحملق في ذات الاتجاه، تنتظر الإشارة فقط من مروضيها لتهجم مثل كلاب أبو غريب المفترسة.

“الطائفية كلبة بنت كلب”، قالها متظاهر كهل، رد عليه آخر ساخرا: “ليس ألطف وأوفى يا صاحبي من الكلبة بنت الكلب الكلب، أما الطائفية فلا أصل لها غير الخواء وقد نسمح لك بتحويل الواو راء”.

في جميع الأحوال والصفات والأوقات يبقى الطغاة ورعاة الفساد والطائفية والفتنة والاستغلال من “بني كلبون” هم الأخطر.. “هم الكلاب”.

Visited 28 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

عبد الرحيم التوراني

صحفي وكاتب مغربي، رئيس تحرير موقع السؤال الآن