ندير يعته… سيرة الحضور

ندير يعته… سيرة الحضور

 محتات الرقاص

الكتاب الذي احتفى حزب التقدم والاشتراكية، ليلة أمس، بتقديمه، ضمن أمسية باذخة شهدت التفاف عشرات الإعلاميين والمثقفين والسياسيين، جسّد سيرة صحفية ونضالية متميزة، وجعل كل الحاضرات والحاضرين يستحضرون اسما بارزا في الصحافة الوطنية خلال تسعينيات القرن الماضي.

لقد توفقت ابنة الراحل ندير يعته، السيدة سوسن، بمعية الناشر عبد القادر الرتناني، وبتتبع مواظب وحرص كبير من لدن الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، وبإسناد سخي من طرف الكبير محمد عبد الرحمان برادة، صديق الفقيد والعائلة وكل الصحفيين، في تجميع عشرات المقالات التي كان يكتبها الفقيد، وينشرها ضمن زاويته اليومية الشهيرة على الصفحة الأولى من يومية: “البيان”، التي كان رئيس تحريرها، وإخراجها اليوم ضمن كتاب يعزز الخزانة الوطنية، ويتيح للمتابعين والمهتمين والإعلاميين إعادة قراءة ندير يعته.

اللقاء الذي احتضنه المقر الوطني لحزب التقدم والاشتراكية ليلة أمس بالرباط، والكتاب المحتفى به، والالتفاف الجماعي حول المناسبة من لدن عشرات الصحفيين والمثقفين والمناضلين، مثل تعبيرا عن الوفاء لذكرى الصحفي والمناضل، وعرفانا بمنجزه المهني والسياسي والإنساني، وأيضا اعترافا من لدن من حضروا بما يحملونه من دين تجاه الراحل لتكريم أثره.

نبيل بنعبد الله أثناء إلقاء كلمة في مناسبة تقديم الكتاب، وتبدو سوسن يعتة إلى جانب الناشر عبد القادر الرتناني
نبيل بنعبد الله أثناء إلقاء كلمة في مناسبة تقديم الكتاب، وتبدو سوسن يعتة إلى جانب الناشر عبد القادر الرتناني

يحضر ندير في ذاكرة حزبه بنضاليته والتزامه، يحضر في ذاكرة الجريدة، التي تخلد هذه السنة عامها الخمسين، بمهنيته التي سبقت زمانه، وبإبداعيته، وأيضا بمرحه ونبل سلوكه الشخصي وعلاقاته الإنسانية مع كل من عرفه.

يحضر ندير في ذاكرة أسرته الصغيرة بذات الإنسانية المعهودة فيه، ويعبر عن ذلك فرح سوسن وإلياس وانتشائهما بصدور الكتاب واعتزازهما بسيرة الأب

الكثيرون كانوا يحرصون على القراءة اليومية لزاوية ندير يعته في “البيان”، والعديدون كانوا يعتبرونها مرافعة يومية للدفاع عن قضايا المغرب ومصالحه الوطنية، وعن قيم التقدم والديموقراطية والحرية والمساواة.

كان ندير يكتب قناعاته ورؤاه ويجسد التقيد الصارم بها والالتزام بالأفق الفكري والنضالي و… التحريري الذي يؤطره، ولهذا كانت تأتي الكتابة مجسدة كذلك لعوالم فئات واسعة من شعبنا وانتظاراتها وتطلعاتها، أي أنه كان يكتب تطلعات المغرب والمغاربة، ويعرض قيما إنسانية عامة بلا انغلاق أو تزمت.

ندير يعته كان من ضمن جيل الصحفيين المغاربة الذين أصروا على مواقفهم وقناعاتهم ومبادئهم ورؤاهم، وعانقوا المعرفة وتقوية الخبرة لديهم، وارتقوا بوظيفة الصحفي، وجسدوا هم أنفسهم مهنيين كبار ومثقفين ومحللين أكفاء، وأدركوا مسؤوليتهم تجاه وطنهم ومجتمعهم وشعبهم.

شخصية ندير كان يحضر فيها الصحفي والأستاذ الجامعي والمحلل الأكاديمي والفاعل السياسي والمناضل والإنسان، وكل هذه الأبعاد كانت تنصهر ضمن سلوك مهني يومي ذكي ورصين.

لم يختر ندير في حياته سلاليم التسلق السهل نحو النجومية الانتهازية، وكانت الإغراءات تلفه يوميا بسبب كفاءته الاستثنائية، ولكنه بقي وفيا لقناعاته، ومصرا على مسؤوليته المجتمعية التي لم يكن يفهم الصحافة من دونها.

ندير أيضا لم يكن يتساهل مع جودة التعبير والكتابة، ومع رصانة الموقف المعبر عنه أو مع كل تفاصيل ما يكتب، أي أن الكتابة كانت لديه مسؤولية أولًا، ولهذا كان يمارسها بالكثير من الالتزام والجدية بلا خفة أو سطحية أو فجاجة.

كم هو حاضر ندير اليوم بيننا في المهنة وحواليها، وكم نحن في حاجة إلى أمثاله.

الكتاب المحتفى به اليوم يعيد إلينا السيرة، ويجدر أن يقرأه كل الصحفيين أو طلاب الصحافة، وأن يتأملوا في المتن المنشور وفي سيرة مبدعه.

السلام على روح ندير يعته

الحاضر في الذاكرة وفي البال.

(9 نوفمبر 2022)

شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *