بولندا تحذر من تحركات فاغنر .. وزيلينسكي يعتبر الحرب في روسيا عادلة

بولندا تحذر من تحركات فاغنر .. وزيلينسكي يعتبر الحرب في روسيا عادلة

السؤال الآن ــــ وكالات

بعد ساعات من هجوم بطائرات مسيّرة استهدف موسكو وأدى الى وقف حركة الملاحة في أحد مطاراتها الدولية لفترة موقتة، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم إن الحرب تصل الى روسيا و”مراكزها الرمزية”.

وحذّر من أنه “تدريجيا، الحرب تعود الى أرض روسيا، (تطال) مراكزها الرمزية وقواعدها العسكرية، وهذا مسار لا مفرّ منه، طبيعي، وعادل بلا ريب”، وذلك في كلمة خلال زيارة لمدينة إيفانوـــ فرانكيفسك.

من جهته، رد نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف، في تصريح له انه “إذا سيطرت القوات الأوكرانية على جزء من أرضنا بدعم من الناتو فسنضطر لاستخدام الأسلحة النووية”.

اما وزارة الدفاع الروسية فاعلنت عن “إحباط هجوم إرهابي نفذه نظام كييف فجر اليوم الأحد بمسيرات على منشآت في موسكو”. وأكدت أنه تم تدمير إحدى المسيرات في الجو بوسائط الدفاع الجوي في منطقة أودينتسوفو في ضواحي موسكو. وتضرّر مبنيان يضمّان مكاتب في موسكو جرّاء الهجوم ولم يُسفر عن سقوط ضحايا، حسبما أعلن رئيس بلديّة العاصمة الروسيّة سيرغي سوبيانين الذي اوضح في تصريح له إنّ “طائرات بلا طيّار أوكرانيّة شنّت هجوما هذه الليلة”. وأضاف “تضرّرت واجهتا بُرجَين يضمّان مكاتب في المدينة بشكل طفيف. لا يوجد ضحايا أو إصابات”. وأكدت وكالة محلية إغلاق مطار فنوكوفو في موسكو وإعادة توجيه الرحلات إلى مطارات أخرى.

بدورها، أفادت وكالة “تاس” الروسية للأنباء، بأن طائرتين بدون طيار شاركتا في الهجوم موضحة أنه تم لاحقا إسقاط واحدة غرب منطقة موسكو، وذلك نقلا عن وكالات إنفاذ.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنها أحبطت “هجوم إرهابي نفذه نظام كييف فجر اليوم الأحد بواسطة 25 مسيرة على أهداف في شبه جزيرة القرم دون وقوع إصابات”. واكدت في بيان ان “الليلة الماضية، تم إحباط محاولة نظام كييف لتنفيذ هجوم إرهابي بواسطة 25 طائرة بدون طيار على أهداف في أراضي شبه جزيرة القرم”.

وأوضحت أنه “تم تدمير 16 مسيرة أوكرانية بنيران أنظمة الدفاع الجوي”، بينما تم تعطيل 9 مسيرات أوكرانية أخرى بوسائط الحرب الإلكترونية، دون أن تصل إلى الهدف، فتحطمت في البحر الأسود قرب رأس تارخانكوت” في غرب شبه الجزيرة.

من جهة أخرى، أعلن رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي، أن أكثر من 100 عنصر من مجموعة فاغنر يعتزمون التوجه إلى جيب كالينينغراد الروسي الذي يقع بين بولندا وليتوانيا، وفقا لما ذكرت شبكة “سي إن إن” الإخبارية.

وقال مورافيتسكي فجر الأحد، إن حكومته تلقت معلومات تفيد بأن مرتزقة فاغنر ليسوا بعيدين عن غرودنو، وهي مدينة تقع في غربي بيلاروسيا قرب ممر سوالكي الذي يربط بين الدولة الحليفة لموسكو وبين ذلك الجيب الروسي. وكرر مورافيتسكي أن سلطات بيلاروسيا، ترسل المهاجرين غربا في محاولة للتغلب على قوات الحدود البولندية، لافتا إلى أن تحركات فاغنر بدت كعنصر آخر في هذه الحملة لزعزعة استقرار الحدود.

وأوضح أن طول ممر سوالكي يبلغ 65 كلم، حيث كانت قد انتشرت مخاوف من أن قوات الكرملين قد تحاول السيطرة عليه عقب غزوها لأوكرانيا، لافتا إلى احتمال أن يتنكر عناصر فاغنر في هيئة حرس الحدود البيلاروسيين لكي يساعدوا المهاجرين غير الشرعيين على دخول الأراضي البولندية، وزعزعة استقرار البلاد، لكنهم سيحاولون على الأرجح التسلل إلى بولندا متظاهرين بأنهم مهاجرون غير شرعيين وهذا يخلق مخاطر إضافية. وأكد أنه حتى هذه اللحظات من العام الحالي، كانت هناك حوالي 16 ألف محاولة من قبل المهاجرين لعبور الحدود بشكل غير قانوني “دفعها إلى بولندا” كل من الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

كما أشار إلى أن ما تفعله قوات فاغنر بالضبط في غرودنو غير واضح، حيث لم يعلق قادتها حتى الآن بشأن هذا الموضوع، لكن نشر القوات المتحالفة مع روسيا بالقرب من ممر سوالكي سيمثل تصعيدا قد يزعج أعضاء حلف الناتو والاتحاد الأوروبي.

وجاءت هذه التطورات بعد تحذيرات كثيرة كان أطلقها محللون منذ بدء العملية العسكرية في أوكرانيا، من أن الكرملين سوف يستهدف ممر سوالكي في محاولة لحماية جيب كالينينغراد الذي يحيط به الاتحاد الأوروبي. في حين أكدت بولندا أمس السبت، أن مجموعة مكونة من 100 مقاتل من فاغنر العسكرية الروسية الخاصة اقتربوا من مدينة جرودنو في بيلاروسيا بالقرب من الحدود البولندية.

يذكر أن بولندا كانت بدأت في وقت سابق من هذا الشهر بنقل أكثر من ألف جندي إلى شرقها وسط تصاعد المخاوف من أن يؤدي وجود مقاتلي فاغنر في بيلاروسيا إلى زيادة التوتر على حدودها.

وبولندا قلقة من احتمال امتداد الحرب إلى أراضيها منذ اندلاعها في أوكرانيا في فبراير 2022، وهي عضو سابق بحلف وارسو، كما أنها عضو كامل بحلف شمال الأطلسي منذ 1999.

Visited 2 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة