كييف تعلن مقتل قادة عسكريين في استهدافها الأسطول الروسي في القرم

كييف تعلن مقتل قادة عسكريين في استهدافها الأسطول الروسي في القرم

السؤال الآن ــــ وكالات وتقارير

قتل عشرات الأشخاص بينهم “شخصيات قيادية رفيعة في البحرية الروسية” أو جُرحوا في الهجوم الصاروخي الذي شنته أوكرانيا على مقر قيادة أسطول البحر الأسود الروسي في مدينة سيفاستوبول الساحلية في القرم، أمس الجمعة.

وقال الجيش الأوكراني في بيان اليوم إن “تفاصيل الهجوم ستُكشف في أسرع وقت، والنتيجة مقتل وجرح عشرات المحتلين بينهم شخصيات قيادية رفيعة في الأسطول”، مضيفا أن الهجوم وقع أثناء انعقاد “اجتماع لقيادة البحرية الروسية.

ومن جهة أخرى، اعترف مدير الاستخبارات العسكرية الأوكرانية، كيريل بودانوف، بأن دبابات “أبرامز1” المستلمة من الولايات المتحدة يمكن استخدامها لتنفيذ نطاق ضيق فقط من المهام، لأنها “لن تصمد طويلاً” في المعارك التقليدية. وقال في مقابلة مع موقع “وار زون (منطقة الحرب): “يجب استخدامها في عمليات محددة للغاية ومعدة جيدا، لأنه إذا تم استخدامها في خط المواجهة وفي المعارك التقليدية فلن تصمد طويلا في ساحة المعركة، ويجب استخدامها لتنفيذ اختراقات، ولكن يجب أن تكون هذه العمليات معدة جيدا”.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، أكد خلال محادثات مع نظيره الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، أن دبابات “أبرامز” ستصل إلى أوكرانيا الأسبوع المقبل، وقال إن الولايات المتحدة ستوسع نطاق إمدادات أوكرانيا بأنظمة الدفاع الجوي، بما في ذلك نقل منظومات “هوك.إ”.

ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤولين أن واشنطن ستزود الصواريخ المخصصة لأوكرانيا بقنابل عنقودية بدلا من رأس حربي واحد. وهذا إن تم فسيمنح أوكرانيا القدرة على استهداف مواقع القيادة ومخازن الذخيرة خلف الخطوط الأمامية الروسية. لكن المسؤولين الأميركيين أوضحوا أن هناك نقاشا بشأن نوع وعدد الصواريخ التي سيتم إرسالها إلى أوكرانيا.

كما أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، في بيان، أن إدارة الولايات المتحدة سترسل لأوكرانيا حزمة جديدة من المساعدات العسكرية بقيمة 325 مليون دولار تتضمن ذخائر عنقودية وصواريخ لأنظمة الدفاع الجوي. وفي كندا قال رئيس الوزراء جاستن ترودو امس إن كندا ستقدم مساعدات عسكرية إضافية إلى أوكرانيا بقيمة 650 مليون دولار كندي (482 مليون دولار أميركي) على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة، وذلك في كلمة أمام البرلمان الكندي خلال زيارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للبلاد.

ميدانيا وفي تطور آخر، حذرت سلطات سيفاستوبول الروسية، صباح اليوم من خطر هجوم صاروخي على المدينة، وذلك حسبما أعلن حاكم المدينة، ميخائيل رازفوجاييف، الذي قال عبر قناته على “تليغرام”: “خطر صاروخي! أغلقوا النوافذ بإحكام ولا تقتربوا منها”. وطلب من السكان المتواجدين داخل السيارات ووسائل النقل العام، بمغادرة المركبات، داعيا إلى استخدام الطوابق السفلية للمباني المجاورة أو الهياكل ذات الاستخدام المزدوج، مثل الممرات تحت الأرض والأنفاق، للاحتماء، نقلا عن وكالة “تاس” الروسية.

وأعلن رازفوجاييف، في وقت سابق من اليوم السبت، عن سقوط شظايا صواريخ عند المرسى في منطقة سوخارنايا بالكا بعد تفعيل أنظمة الدفاع الجوي.

وشنت القوات الأوكرانية، أمس هجوما صاروخيا على مقر أسطول البحر الأسود في سيفاستوبول، حيث تضررت نوافذ عشرات المنازل، ولم يصب أي من المدنيين. وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن أنظمة الدفاع الجوي، أسقطت 5 صواريخ خلال الهجوم على المدينة، ونتيجة للهجوم، تم فقدان أحد الجنود.

ويأتي هجوم القرم بينما تتواصل المعارك على عدة جبهات في أوكرانيا. وقال الجيش الأوكراني إن قواته خاضت 26 اشتباكا مسلحا مع القوات الروسية في مختلف جبهات القتال الساعات الـ24 الماضية. وأضاف أن القوات الروسية أطلقت 59 صاروخا تجاه الأراضي الأوكرانية، في حين تصدت الدفاعات الجوية لـ38 منها.

وأكد الجيش الأوكراني تصديَه لهجمات روسية في محور باخموت. كما أكد استمرار تقدمه على محور زاباروجيا.

وفي تطور ميداني آخر، قالت وكالة الأنباء الأوكرانية إن 21 شخصا أصيبوا بجروح في قصف روسي استهدف مدينة كوراخوف في مقاطعة دونيتسك. كما نشرت وسائل إعلام أوكرانية مقطع فيديو وصورا نقلتها عن جهاز الأمن الأوكراني، تظهر اشتعال النيران وآثار الدمار في مبان سكنية استهدفتها القوات الروسية في مقاطعة أوديسا جنوبي البلاد الليلة الماضية.

Visited 2 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة