العالم يتجنب إثارة الجدل مع الصين

العالم يتجنب إثارة الجدل مع الصين

 خالد العزي

حث الاتحاد الأوروبي على الاستعداد لمنع الحرب على تايوان لكن باستثناء ليتوانيا وجمهورية التشيك، وكان الأمين العام السابق لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن عشية وصول وفد الاتحاد الأوروبي إلى بكين، قد دعا بروكسل إلى الوقوف دون قيد أو شرط إلى جانب تايوان ضد الصين. ووفقا له، فإن اتخاذ موقف ناعم سيكون خطأ. ففي نهاية المطاف، إذا حاولت الصين تغيير الوضع الراهن، فسوف يلحق ذلك ضرراً هائلاً بأوروبا.

 ويحذر الرئيس السابق لحلف شمال الأطلسي وهو جنرال ياباني متقاعد من أنه في حالة نشوب صراع، فإن 100 ألف لاجئ من الجزيرة سوف يبحرون إلى أرض الشمس المشرقة. ويربط الخبراء هذه التصريحات بالانتخابات في تايوان.

في السابع من ديسمبر/كانون الأول، وصل زعماء الاتحاد الأوروبي إلى بكين رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي، تشارلز ميشيل. وعقدوا لأول مرة خلال السنوات الأربع الماضية اجتماعًا شخصيًا مع الرئيس الصيني شي جين بينغ.

قبل ذلك، نشر الأمين العام السابق لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن مقالا في صحيفة “فايننشال تايمز”، اشار فيه إلى أن القمة تأتي في لحظة من الفوضى الجيوسياسية. فالقتال يدور في أوكرانيا، والحرب بين إسرائيل وحماس من الممكن أن تجتاح المنطقة برمتها. بالطبع تواجه كل من الصين وأوروبا صعوبات اقتصادية. وقد يشجع هذا زعماء الاتحاد الأوروبي على سلوك الطريق الاسهل وتجنب المواضيع المثيرة للجدل.

اما فيما يتعلق بالتجارة، لقد دعت فون دير لاين في السابق إلى تقليل اعتماد أوروبا على الصين من المواد الخام الحيوية وتنويع سلاسل التوريد. لكن قادة دولتين أوروبيتين فقط – ليتوانيا وجمهورية التشيك – اتخذتا موقفًا واضحًا في دعم تايوان. الدول الأخرى ليست قاطعة. ويرى راسموسن أنه إذا لم يثير زعماء الاتحاد الأوروبي هذه القضية في المفاوضات، فإنهم بذلك يخونون قيمهم. والأهم من ذلك أنه لا يمكن تجاهل “الاستفزازات” ضد تايوان. ففي نهاية المطاف، يعتزم شي الاستيلاء على الجزيرة بأي وسيلة، بما في ذلك استخدام القوة العسكرية.

يريد المواطنون التايوانيون تحديد مستقبلهم وعدم التأثر ببكين. ويجب على الاتحاد الأوروبي أن يدعم حقهم هذا. وفي نهاية المطاف، فإن اندلاع الصراع في مضيق تايوان سيصدم العالم أجمع. وسيكون الضرر الاقتصادي أعظم من الاضطرابات العالمية التي خلقت القتال في الشرق الأوسط، وأوكرانيا، وحتى الوباء. ولذلك فإن منع التصعيد الصيني في مضيق تايوان لابد أن يكون أولوية بالنسبة للاتحاد الأوروبي. 

ومن جهة اخرى صرح الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن دون لبس أن الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان. لقد تم استبدال الغموض الاستراتيجي بالشفافية الاستراتيجية. ويتعين على زعماء الاتحاد الأوروبي أن يحذروا بالإجماع بكين من أنها ستدفع ثمنا باهظا مقابل استحواذها على تايوان، كما يخلص الأمين العام السابق لحلف شمال الأطلسي.

لقد كانوا قلقين بشأن احتمال نشوب حرب حول تايوان وطوكيو. وكما ذكرت وكالة تاس، قال الجنرال الياباني المتقاعد كويشيرو بانس إن اليابان ستكون قادرة على إمداد الجزيرة بالمعدات الدفاعية. صحيح أن اليابان على الأرجح لن تشارك في المعارك إلى جانب الولايات المتحدة. لكن سيتعين عليها استضافة ما يصل إلى 100 ألف لاجئ.

والسؤال هو: هل يشعر صناع القرار السياسي في الدول المتحالفة مع الولايات المتحدة وشرق آسيا بالقلق حقاً بشأن تايوان أم أنهم يركبون الموجة فحسب؟ لعل كل شيء مرتبط بالانتخابات الرئاسية والتشريعية في الجزيرة التي ستجرى في أوائل يناير/كانون الثاني القادم.

الوضع هناك متوتر. لذلك حثت رئيسة تايوان تساي إنج وين المواطنين على التفكير في مصير هونج كونج قبل الإدلاء بأصواتهم. وقال السفير الصيني السابق لدى الولايات المتحدة كوي تيانكاي، الذي يحافظ على اتصالات منتظمة مع شخصيات مؤثرة في أمريكا وأوروبا، إن تايوان هي مسألة حياة أو موت بالنسبة للصين.

وأشار ألكسندر لوكين، المدير العلمي لمعهد الصين وآسيا الحديثة التابع للأكاديمية الروسية للعلوم بتاريخ 4 كانون الأول /ديسمبر الحالي،  في تصريح لصحيفة  نيزافيسيمايا  غازيتا: “لن يغير أحد الوضع الراهن بعد”. وقال بايدن عدة مرات إنه سيدافع عن تايوان. على الرغم من أن السكرتير الصحفي قام بتصحيحه فيما بعد. أوروبا بعيدة جدًا، ومن المستحيل من الناحية الفنية أن تساعد تايوان. ولذلك فإن تحذير راسموسن لا معنى له. وقد يقول زعماء الاتحاد الأوروبي إنهم ضد الحل العسكري. وسوف تجيب الصين: “هذا ليس من شأنك”. هذا هو المكان الذي ينتهي فيه كل شيء. واشتعلت المشاعر في جميع أنحاء الجزيرة ليس لأن الأجواء كانت متوترة للغاية، ولكن لأن الانتخابات كانت تقترب.

 

Visited 5 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. خالد العزي

أستاذ جامعي وباحث لبناني