جثت الفلسطينيين وبشاعة العالم الراهن

جثت الفلسطينيين وبشاعة العالم الراهن

سعيد بوخليط

    أبان بكل جلاء، تسونامي أشلاء الفلسطينيين المتناثرة دماؤهم ظلما على امتداد مختلف مساحات العالم ”المتحضِّرِ”، أنَّنا قد انتهينا بشكل علني ورسمي تحت مخالب منظومة عالم قاسٍ للغاية لم يعد حقيقة جديرا بماهية البشر، بحيث يخجل الواحد من نفسه وضميره خجلا، ادعاء انحداره من سلالة تلك الكائنات الحيوانية سلفا، ثم استطاعت بعد جهد جهيد دام آلاف السنين، انتشال ذواتها من براثن الحَيْوَنَةِ كي ترتقي بغرائزها صوب مراتب الأنسنة.

   بعد انقضاء مائة واثنين وخمسين يوما على انطلاق مجزرة غزة،منذ السابع أكتوبر، بلغت مؤشِّرات الجريمة الأرقام التالية:

30717 قتيل، 72156 جريح، 1.7 مليون نازح  تقريبا 75% من ساكنة غزة، شلل معظم مستشفيات القطاع (36 مستشفى)، ينهش الجوع  المحاصرين هناك ويأكل ماتبقى لهم من أمل البقاء بحيث أودى الجوع وجفاف الجسم إلى توقف نبض 20 ضحية؛ وستظلُّ وصمة عار تحوم فوق جبين الإنسانية صورة رحيل الطفل يزن الكفارنة ولم يتجاوز سنُّه عشر سنوات بعد أن اختزله مفعول الجوع وانعدام الدواء إلى حفنة عظام ضامرة، أكثر من 8 آلاف شخص في حاجة ملحَّة لمغادرة غزة قصد تلقي العلاج، يعاني 2000 من أمراض مزمنة في مقدمتها السرطان اللعين، ثم دمار هائل أتى تماما على البنية التحتية…

   حمَّامات الدَّم الفلسطيني المبثوثة، مع سبق الإصرار والترصُّد، عبر كل دروب العالم، في حضرة العالم،في خضمِّ وجود هذا العالم، أماطت اللثام عن مختلف أساطير النِّفاق والبهتان والتضليل، المؤسِّسَة لما بات يعرف حاليا بأوهام المدنية الغربية؛ طبعا من خلال وجهها السياسي.

   أيُّ عالم هذا بوسعنا أن نعيشه بعفوية مرة أخرى، والإنسانية مطمئنة إلى لاجدوى مصيرها؟ عالم موحش، مقفر، بلا مرافئ ولا ربابنة ولا وجهة سوية، سوى سطوة عتاة الدَّمار العظيم. أيُّ عالم هذا، وقد صار القتل هواية يومية؟وروتين التخريب بأشكاله وأنواعه ديانة كونية. لا شيء يتجلى، غير النذالة وفنون الغدر. لماذا تتوالى فصول كل هذا التدمير المَرَضي؟ يموت الناس جميعا، يعيش من يعيش على سبيل الوهم، لمجرَّد ضربة حظّ، لكنه حظّ ملغوم.

   ستطارد العالم أشباح أرواح الفلسطينيين، لعنات لانهائية ستقضُّ إلى الأبد مضاجع زمرة الساديين المفعمين حَنَقا، الزَّاخرين سوداوية، المتلذِّذين باستمرار على إيقاع جعل العالم مقبرة. يحيون فقط بالموت، ثم لايموتون إلا حين اقتلاعهم جملة وتفصيلا كل أسباب الحياة.

   عالم بشع، أضحى دمويا حتى النخاع، يقتل ثم يئد بنشوة عارمة، يرعى القتلة بحُنُوٍّ،يحتفي بالمجرمين، ينتصر إلى مساوئ الظلم، الاستعباد، الاحتقار، الكذب، التفاهة، اللاجدوى، لأنه بصدد تكريس مشاريع تقويض لبنات أن تكون حقا الحياة حياة، ينعم خلالها البشر بنعمة إنسانيتهم.

   وضع فجائعه مهولة، يعكس على نحو ملموس، صواب مختلف رؤى حدسها دائما الفلاسفة والشعراء والأدباء والحكماء، الذين استشرفوا مآلا مأساويا للعالم، وعبثية حقيقية للحياة، وبأنَّ الإنسان ضمن تجاربه العامة بعد كل شيء، سيكابد كثيرا دون مبرِّر.

    الضعفاء، المستضعفون، التابعون، تابعو التابعين، عموما من اكتشفوا أنفسهم بلا أجنحة للتَّحليق، غير قادرين بالتالي على الانبثاق أو التبلور، تسري عليهم لامحالة أكثر من غيرهم، جبرية قانون الأقوياء، هكذا تسود تماما شريعة الغاب الفظَّة وفق أشكالها الافتراسية، ثم تسدل المسرحية السِّتارة.

   يُعدم الفلسطينيون كلّ آنٍ، جراء كلّ نَفَسٍ، قصد الجثوِّ على ركبانهم طلبا للصَّفح والرحمة من جهابذة عولمة النخاسة والمهانة، الماسكين بكيفيات خنوع التاريخ والجغرافيا، وكذا وضاعة الأهواء والرغبات، القابعين داخل مستنقع أقانيم ملكوتهم المقدس: المال، السلطة، الشَرِّ. بينما جلّ ماتبقى من تجاذب أطراف الحديث، مجرَّد أثر تراثي يحيل على سلالة عالم الكهوف.  

   يا للحسرة! هكذا، لوَّثوا تلويثا أنساق الحداثة البنَّاءة، ويرغموا الأجيال الحالية والمستقبلية كي يقوِّضوا نهائيا أواصر الثقة نحو الأنساق الأنوارية، فيجدوا أنفسهم في نهاية المطاف محاصرين بين عدمية التطرُّف والتطرُّف العدمي، دون خيار آخر. حينها يغدو العالم جحيما بالمطلق، لايتحمَّل حيِّزه ولايطيق البشر داخله وجودهم.

   ماجدوى كلّ هذا القتل؟ لماذا يقهر الإنسان أخاه الإنسان؟ لماذا نختبر بشاعة هذا الارتداد الحضاري؟ كيف يمكن للشخص الاطمئنان وهو يفتح عينيه ويغمضها على واجهات كون يحرق مقوِّماته عنوة نتيجة الحقد الأعمى، وعمى بصيرة المرء؟ أيّ مصير ينتظر بشرا، يستنزفون ببلاهة جوهرهم الإنساني؟ أيّ قيمة لأطلال بلا بشر، ولاتاريخ بدون فاعل عاقل؟ أيّ عالم هذا وقد صارت الجريمة بمختلف أنماطها وأشكالها،منظومة متكاملة، قائمة الذات.

   نتلمَّس أولى خيوط الفجر على مشاريع الإبادة، ننزوي ليلا إلى غرف نومنا، وقد دُقِّقَت مخطَّطات الإبادة الجماعية فحصا وتمحيصا حتى يفوق الوَجع وجعه، ويتفوَّق الموت على الموت، وتتبرَّم الجثث من تعبيرات تحلُّلها.

عالم يزخر دناءة، يتباهى ظلما، يتراقص قذارة، يتسربل نفاقا، يتآكل جشعا، يمضي انحطاطا، يتداعى عنفا.يتحسَّس الجميع رقبته، مادام القانون الدولي أضحى حلما إغريقيا عتيقا.

   الجميع يلتهم الجميع، مادامت الكرة الأرضية، تتَّسع للرعب أكثر فأكثر. الجميع لايتحمل الجميع، مادام الإنسان قد مات داخلنا، وتراجع سعي أن تكون إنسانا، باعتباره حقيقة الوجود الأولى. عالم يشنق نفسه طوعا، باختياره الطريق الأسوأ. كل شيء بصدد التقويض، من المجال الحيوي، إلى حيوية الحياة، نقبع ضمن نطاق خراب مدوِّي لايتوقف صنيعه، غاية أن يغدو العالم في صيغته الفضلى فقط ذكرى نوستالجيا بعيدة المنال بسنوات ضوئية.

   مايجري حاليا في غزة، محا فعليا جلِّ ألفبائيات التاريخ المعهودة، وتتمّ كتابة تاريخ مغاير. لن تذكر الأجيال من هذا التاريخ، سوى فداحة مايحدث، قبح مايقع، هول الفاجعة. أساطير رمزية، نعاينها الآن حقائق ملموسة: التضحية، الفداء، الألم، الصبر، الإباء، الحرمان، العذابات…

   من ينقد هؤلاء المعذَّبين من استفحال جنون بهيمي بلا أدني حسٍّ جمالي، أو عدمية أبيَّة يسكنها قليل من السمو؟

   وحده نتنياهو أو بن غفير أو بايدن أو منظومة الشرِّ الكونية، لم يعد مهمَّا تحديد هوية الملهِمِ، يمتلك اليد الطولى للبطش كي يعلن في اقرب الآجال نهاية الجميع.

Visited 5 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

سعيد بوخليط

كاتب ومترجم مغربي