معركة لبنانية ضد قاسم سليماني في معرض الكتاب

معركة لبنانية ضد قاسم سليماني في معرض الكتاب

متابعات:

  كما هو عنوان التقرير المنشور اليوم الاثنين بـ”السؤال الآن” (أنظر “ثقافة وفنون”)، ويلخص كيف تحول “معرض بيروت للكتاب العربي والدولي ساحة إيرانية بقيادة قاسم سليماني”، عرضنا بعض ردود الفعل الرافضة لنشر صور ومجسمات تمثل القائد العسكري الإيراني سليماني، المتهم بـ”قتل ضحايا عرب لبنانيين وسوريين ويمنيين”. وهي ردود فعل ظلت تعليقات وتدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي. إلا أن اليوم الثاني من الدورة 63 لمعرض بيروت، عرف معركة تكسير صور قائد “فيلق القدس” الإيراني، المنتشرة بأروقة وأجنحة مختلفة من المعرضن.

تحت صيحات وهتافات: “بيروت حرة حرة.. إيران اطلعي برا”، جرى احتجاج عدد من أهل وساكنة العاصمة اللبنانية، فيما أسموه “تحرير بيروت من السطوة الإيرانية”.    

ونقلت تقارير محلية أن “بعض الناشطين “البيارتة” (من بيروت) عبروا عن رفضهم القاطع لـ”الهيمنة الإيرانية على معرض لبناني بحجم معرض الكتاب”، متهمين إيران وخلفها حزب الله “بمحاولة الهيمنة الثقافية على بلاد الأرز بعد الهيمنة عليها بميليشيا الحزب، وهو ما “لن يمر مرور الكرام”، إذ أن “بيروت لأهلها، ولن تكون محتلة من قبل إيران، طالما أن هناك وطنيون يقاومون هذا الاحتلال”. وأظهر فيديو مصور واقعة ضرب وسحل شاب اسمه شفيق بدر، كان ضمن من قاموا بتكسير صور سليماني، وكيف تم تهديده من طرف مناصرين للثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل، بقولهم “هلا منفرجيك كيف بيروت بتصير حرّة”. وعلم أن المهددين صادروا هاتف الشاب المعني على مرأى ومسمع الأمن ورجال الدرك.   وصرحت مصورة الفيديو (مريم مجدولين لحام) قائلة: “عندما نقول بيروت تقاوم هذه هي المقاومة الحقيقية، البارحة قطعوا عنا صوت الموسيقى في معرض بيروت حيث كانت تصدح صور سليماني، وبالتالي نحن كأبناء بيروت لن نسكت، وبيروت ستقاوم الميليشيا والاحتلال الإيراني”.

من جهة أخرى وجه الوزير اللبناني السابق اللواء أشرف ريفي تحية للشاب شفيق بدر، وكتب على صفحة حسابه بـ”تويتر”: إن “صورة قاسم سليماني في معرض الكتاب في بيروت هي استفزاز للشعب اللبناني الذي اكتوى بنار الاحتلال الإيراني. من وضعها يريد الاستقواء على اللبنانيين، لكن شباب لبنان أقوى من هذا الاستكبار”.

Visited 5 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة