كيف أصبحت أوكرانيا وبيلاروسيا عضوين في الأمم المتحدة؟

كيف أصبحت أوكرانيا وبيلاروسيا عضوين في الأمم المتحدة؟

د. زياد منصور

كما هو معروف، تأسست الأمم المتحدة في 24 تشرين الأول 1945. فحلت هذه المنظمة في مكان عصبة الأمم، التي اجتمعت مرة واحدة فقط بعد الحرب العالمية الثانية لإعلان حلها. يشمل الأعضاء المؤسسون للأمم المتحدة 50 دولة وقعت على ميثاق الأمم المتحدة في مؤتمر عُقد في سان فرانسيسكو في 26 حزيران 1945 (دخل حيز التنفيذ في 24/10/1945)، وكذلك بولندا التي كانت غائبة هناك. من بين هؤلاء المؤسسين الخمسين كانت أوكرانيا وبيلاروسيا، اللتان أصبحتا مدرجتين الآن في الأمم المتحدة كدولتين مستقلتين (منذ 1992)، لكن في عام 1945 كانتا من جمهوريات اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية – أي مناطق من ضمن الاتحاد السوفييتي. 

لم يشك أحد في تحقيق الانتصار في الحرب العالمية الثانية، حيث تم وضع مسألة هيكلية العالم بعد الحرب على جدول الأعمال. في تشرين الثاني 1943، في مؤتمر موسكو لوزراء خارجية دول التحالف المناهض لهتلر وفي مؤتمر رؤساء دول طهران، بدأ نقاش حول نظام ما بعد الحرب في العالم. بما في ذلك إنشاء الأمم المتحدة، التي كان من المفترض أن تتولى مهام ضمان الأمن الجماعي.  

 بدأ التأسيس العملي للأمم المتحدة في عام 1944، رأى ستالين أن الاتحاد السوفياتي كان ضمن الأقلية في الأمم المتحدة. لذلك، قدم اقتراحًا بإدراج جميع الجمهوريات السوفيتية في الأمم المتحدة – كأعضاء مستقلين – مشيراً إلى نية بريطانيا بإدراج الدول التي كانت تحت سيادتها لتكون أعضاء في الأمم المتحدة. أول من قدم اقتراح إدراج جميع الجمهوريات السوفييتية في عداد “المشاركين الأصليين في الأمم المتحدة”، كان سفير الاتحاد السوفيتي لدى الولايات المتحدة غروميكو، في 28-8-1944، في مؤتمر وفود الدول الثلاث في مؤتمر عقد في دمبارتون أوكس. بعد ثلاثة أيام، في الأول من سبتمبر – أيلول، في رسالة شخصية إلى يوسف ستالين أعرب الرئيس الأميركي روزفلت عن قلقه حيال هذا الشأن. أعرب ف. روزفلت عن قلقه بشأن هذا الأمر.  

انتصار الدبلوماسية السوفيتية  

أثار اقتراح ستالين بإدراج جميع الجمهوريات السوفيتية في منظمة الأمم المتحدة كأعضاء مستقلين اعتراضات عاصفة في إنجلترا والولايات المتحدة. رغم أن هذا الاقتراح كان له ما يبرره. ففي ذلك الوقت، لم تكن جمهوريات الاتحاد السوفيتي دولًا، على عكس دول السيادة البريطانية (كندا، إلخ). كان لا يمكن حتى أن يطلق عليهم “شبه دولة “. 

ستالين الذي فهم أبعاد ما يطرح منح بشكل عاجل وضعية سمات الدولة لجمهوريات الاتحاد. في عام 1944، أصبحت جمهوريات الاتحاد السوفياتي فجأة “دولًا ذات سيادة”. في 28 يناير – كانون الثاني 1944، في الجلسة التالية (الوحيدة في كل سنوات الحرب) وبكامل هيئة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي البلشفي لعموم الاتحاد، تم اتخاذ قرار بتوسيع حقوق الجمهوريات في مجال الدفاع والسياسة الخارجية. في اليوم نفسه، اعتمدت جلسة مجلس السوفيات الأعلى لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية قانونين: “بشأن تشكيل الوحدات العسكرية لجمهوريات الاتحاد” و”بشأن منح سلطات جمهوريات الاتحاد التصرف في مجال العلاقات الخارجية” كما نشرت صحيفة “البرافدا” في 28 يناير – كانون الثاني 1944 عن الجلسة الكاملة التالية للجنة المركزية للحزب الشيوعي لعموم الاتحاد للبلاشفة، والتي نظرت في مقترحات مجلس مفوضي الشعب لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية بشأن توسيع حقوق الجمهوريات في الاتحاد السوفيتي في مجال  الدفاع والسياسة الخارجية الخارجية.  

 بناءً على هذه القرارات، على الفور تم إجراء تغييرات في دستور اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية ودساتير جمهوريات الاتحاد. تم تفسير ذلك للشعب على أساس مساهمة هذه القرارات غي انجاز الكثير من “النجاحات في حل القضايا الوطنية في الاتحاد السوفياتي وانتصار سياسة لينين الوطنية”.  

 في الواقع، كان لكل جمهوريات الاتحاد السوفياتي مفوضيات شعبية خاصة بها للشؤون الخارجية، والتي كانت موجودة حتى عام 1946. علاوة على ذلك، في 11 مارس – آذار 1944، تم تعيين مفوض الشعب للدفاع في أوكرانيا، اللفتنانت جنرال ف.ب. غيراسيمينكو (VP Gerasimenko) وبدأت أوكرانيا لفترة قصيرة في امتلاك قواتها المسلحة الخاصة، والتي كانت موجودة بالتوازي مع الجيش السوفيتي. 

 لم يفهم الأمريكيون خطة ستالين. بهذه المناسبة، أعرب سفير الولايات المتحدة لدى الاتحاد السوفياتي أ. هاريمان عن دهشته وعدم فهمه. قال للبيت الأبيض: “من الغريب حقًا أن يتم اختيار الدفاع والشؤون الخارجية لتنفيذ اللامركزية، بينما، في رأينا، فإن هاتين الوظيفتين يحتفظ بها المركز، ليحتفظ بسلطته”. 

 لماذا بيلاروسيا وأوكرانيا؟ 

 في الغرب، يُفسر ضم بيلاروسيا وأوكرانيا بشكل أساسي إلى أن إنجلترا والولايات المتحدة اتفقتا على ضم هاتين الجمهوريتين إلى الأمم المتحدة لمساهمتهما الكبيرة في هزيمة ألمانيا. وفقًا لنسخة أخرى، بدأ موقف الولايات المتحدة في عام 1944 يتغير تحت ضغط من أصحاب الملايين اليهود في الولايات المتحدة على السياسيين الأمريكيين. على الأراضي التاريخية للكومنولث (بولندا وبيلاروسيا وأوكرانيا)، قبل حوالي 500 عام من الحرب، عاش ثلثا يهود العالم. تم إرسال مقترحات لإنشاء دولة يهودية (بما في ذلك في عدد من الأراضي في بيلاروسيا وشمال أوكرانيا) من الولايات المتحدة إلى ستالين. 

 كان أصحاب الملايين الأمريكيين من أصل يهودي، الذين ولدوا في بيلاروسيا وأوكرانيا، على استعداد لتحمل جميع نفقات استعادة مناطق غوميل وفيتيبسك بعد الحرب وعدد من المناطق الأخرى في بيلاروسيا وأوكرانيا – مع إعادة إعمار الصناعة والبنية التحتية، مع فتح مؤسسات جديدة وتوفير الحماية الاجتماعية للسكان، بما في ذلك معاشات تقاعدية ضخمة لجميع قدامى المحاربين.  

 لم يرفض ستالين، لكن يُزعم أنه أظهر اهتمامًا بمناقشة الموضوع. نتيجة لذلك، وافقت الولايات المتحدة، على أمل إمكانية إنشاء حكم ذاتي يهودي مع عاصمته في غوميل في بيلاروسيا، وبالتالي وافق على ضم بيلاروسيا وأوكرانيا إلى الأمم المتحدة الدول المؤسسة، لأن هدف الشتات اليهودي في الولايات المتحدة كان إنشاء دولة يهودية في أوروبا وعاصمتها غوميل (اليوم غوميل المكان الذي تتم فيه المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا).  

 بعد إنشاء الأمم المتحدة، كان من الممكن فقط ضم بيلاروسيا وأوكرانيا من بين 15 جمهورية سوفييتية، اعتبر ستالين نفسه متحررًا من هذه “الألعاب في إقامة دولة الجمهوريات” بل وأزال الأسس الورقية للدولة ليس فقط في تلك الجمهوريات التي لم يتم تضمينها في الأمم المتحدة، ولكن أيضا في جمهورية بيلاروسا الاشتراكية السوفييتية وجمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفياتية. وحق هذه الدول في اعتماد “حق النقض” عند التصويت في مجلس الأمن للحفاظ على الحرب والسلم، بل قلل أيضًا من خطورة قضية عدد جمهورياته في الأمم المتحدة. في الوقت نفسه، بعد تصفية إدارات السياسة الخارجية والقوات المسلحة الوطنية للجمهوريات، لم يعد بإمكانهم رسميًا أن يكونوا أعضاء في الأمم المتحدة وكان ينبغي طردهم من الأمم المتحدة بسبب حقيقة أنهم فقدوا سماتهم كدول.

شارك الموضوع

د. زياد منصور

أستاذ جامعي وباحث في التاريخ الروسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *