قمة الرئيسين الأميركي والصيني .. و”محور الشر”

قمة الرئيسين الأميركي والصيني  .. و”محور الشر”

د.خالد العزي

إتهمت  الولايات المتحدة موسكو وبكين بالتعاطف مع حماس بسبب عدم ادانتهما في عملية “طوفان الأقصى” في 7  تشرين الاول / أكتوبر التي اعتبرتها الولايات المتحدة كما حدث 11ايلول/سبتمبر الأمريكي.

ومن المتوقع أن يناقش الرئيس الاميركي جو بايدن مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، غدا الاربعاء في أول لقاء يجمعهما منذ قمة لمجموعة العشرين استضافتها بالي قبل عام، جملة خلافات تشمل تايوان التي يمكن لانتخاباتها المقررة في غضون شهرين أن تثير توترات جديدة مع بكين.

وقد يفتح بايدن وشي “خطوط اتصال جديدة” في ظل رغبة الولايات المتحدة باستئناف الاتصالات بين الجيشين والتي تعد ضرورية على وجه الخصوص لإدارة أزمة تايوان.

وأفادت الناطقة باسم الخارجية الصينية ماو نينغ بأن الزعيمين “سيتواصلان بشكّل معمّق بشأن قضايا استراتيجية وعامة ومربكة في إطار العلاقات بين الصين والولايات المتحدة، إضافة إلى مسائل كبرى مرتبطة بالسلم والتنمية العالميين”.

وأضافت أن بكين تعارض “تحديد العلاقات بين الصين والولايات المتحدة من منطلق المنافسة”.

وقد يشعر باقي القادة في سان فرانسيسكو بأن حضورهم مجرّد “عرض جانبي” لاجتماع بايدن وشي، لكنهم على الأرجح سيشعرون بالارتياح للقاء، بحسب الخبير في الشأن الصيني لدى مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية جود بلانشيت.

ولكن يبدو أن الأحداث في قطاع غزة دفعت واشنطن إلى وضع الشرق الأوسط في مقدمة المفاوضات. وتريد الولايات المتحدة من الصين  باعتبارها المشتري الرئيسي للنفط الإيراني، التأثير على طهران ومنع مشاركتها في الصراع. ولا ترغب كل من الولايات المتحدة والصين في توسعها. لكن بكين تفضل مراقبة الأحداث من على الهامش بدلا من التدخل فيها. لكن موقف واشنطن الذي انحاز إلى إسرائيل حصريا، غير مقبول بالنسبة لبكين.

وتتمثل أولوية إدارة بايدن، منع الصراع والمنافسة الشديدة بين أكبر اقتصادين في العالم. وكذلك الخلافات في مجالات مثل التجارة ووضع تايوان وبحر الصين الجنوبي، التي قد تؤدي إلى صدام مباشر بين الدولتين.

وإذا حكمنا من خلال بيان شي جينبينغ عندما استقبل حاكم ولاية كاليفورنيا جافين نيوسوم، فإن بكين تشاركه هذه الرغبة. ففي نهاية المطاف إن مصالح الجانبين متشابكة بشكل وثيق. وان سياسة الصين تجاه الولايات المتحدة هي الاحترام المتبادل والتعايش السلمي والتعاون. وأوضح شي أنه سيواصل بذل الجهود في هذا الاتجاه.

فإذا كان هذا هو المزاج السائد في واشنطن وبكين عندما كانت الاستعدادات جارية لزيارة وزير الخارجية الصيني وانغ يي إلى الولايات المتحدة. لكن بلينكن أشار في اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إنه سيعمل مع الوزير الصيني لمنع تصاعد القتال. ويجب على بكين أن تمارس تأثيراً تقييدياً على طهران.

الصينيون بالطبع مهتمون بمنع المواجهة المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران. بعد كل شيء، في هذه الحالة، سوف ترتفع أسعار النفط. ومع ذلك فمن غير المرجح أن يخصص الصينيون موارد كبيرة لهذا الغرض. ويتوقع أنهم يفضلون الحصول على مقعد على الطاولة عندما تنتهي معركة إسرائيل مع حماس. يقول جون ألترمان  رئيس برنامج الشرق الأوسط في المعهد الأمريكي للدراسات الدولية: “لا أعتقد أنهم يشعرون بضغط كبير للإسراع بحل الصراع”.

ويشارك الخبراء الصينيون هذا التقييم بشكل عام. وقال شي يونغ هونغ، الأستاذ بجامعة الشعب في بكين، إنه لا يوجد شيء مشترك تقريبًا بين الموقفين الأمريكي والصيني بشأن الشرق الأوسط. بالنسبة للصين فإن مسار واشنطن تجاه إيران غير مقبول. لذلك  حتى لو تم التوصل إلى تسوية، فإنها ستكون ضئيلة وغير ذات أهمية تقريبًا.

وتحدث بلينكن، الذي كان يقوم بجولة في الشرق الأوسط هاتفيا مع وانغ يي، لكنه سمع محاوره يدعو إسرائيل إلى ضبط النفس ووقف إطلاق النار.

وتزداد احتمالات التوصل إلى اتفاق بشأن الشرق الأوسط تعقيداً أيضاً بسبب حدة الجدل السياسي الداخلي في الولايات المتحدة عشية الانتخابات الرئاسية. ويشير المعلقون في أمريكا إلى أنه إذا قدم بايدن أي تنازلات لشي جين بينغ، فإن ذلك سيؤثر سلبا على تصنيفه. وزاد زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل صب الزيت على النار. وقال إن “محور الشر” الجديد المتمثل في الصين وروسيا وإيران يعمل ضد الولايات المتحدة. وقال السيناتور أيضًا إن الانسحاب غير المنظم للقوات الأمريكية من أفغانستان بقرار بايدن شجع موسكو على شن عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يُسمع فيها الحديث عن “محور الشر” في الولايات المتحدة. لقد تحدث الرئيس جورج دبليو بوش عن هذا الأمر. لكنه أرجع بعد ذلك العراق وإيران وكوريا الشمالية وكوبا وليبيا وسوريا إلى هذا المحور. والآن وصل الأمر إلى الصين وروسيا.

ومع ذلك فإن يون سونج، مدير برنامج الصين في مركز ستيمسون في واشنطن، يعتقد أنه ليس من الممكن أن نتوقع أخباراً مهمة من زيارة وانج يي، ليس فقط في ما يتصل بالشرق الأوسط، بل وأيضاً في ما يتصل بمشاكل أخرى تتعلق بالعلاقات الصينية الأميركية. وإذا تم التوصل إلى اتفاقات كبرى، فلن يتم الإعلان عنها من قبل المسؤولين، بل من قبل قادة القوتين أنفسهم.

وكما لاحظت صحيفة فايننشيال تايمز، فإن خبراء الدعاية في أمريكا وإسرائيل يفسرون أن الصين، مثلها في ذلك كمثل روسيا، لا تأخذ في الاعتبار بالقدر الكافي التضحيات التي تكبدتها إسرائيل. بل إن هناك أصواتاً تتعاطف مع موسكو وبكين مع مقاتلي حماس. وهذا يؤدي إلى تعقيد أجواء الحوار الصيني الأمريكي . وليس من قبيل الصدفة أن تكتب صحيفة بكين جلوبال تايمز: “إن سياسة الولايات المتحدة الرامية إلى احتواء الصين لم تتغير. ولذلك فإن الولايات المتحدة تستغل كل فرصة لتشويه سمعة الصين“.

وبظل الموقف الإيجابي الصيني من  الأحداث في قطاع غزة وعدم السماح الانجرار الى حرب مفتوحة في المنطقة يبقى السؤال  الأساسي بظل تواجد الولايات المتحدة في المنطقة الى جانب اسرائيل  هل يعمل التطرف الصهيوني بتوسيع الصراع  مستفيدا من وجود واشنطن  لتصفية حسابات مع  دول المحور  حيث يعاد استخدام مصطلح   دول “محور الشر :مرة جديدة بعهد إدارة بايدن .

Visited 14 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. خالد العزي

أستاذ جامعي وباحث لبناني