طراز الطاغية.. الدليل الميداني للاستبداد

طراز الطاغية.. الدليل الميداني للاستبداد

د. حسن العاصي

      في العصور القديمة، لم تكن كلمة طاغية بالضرورة تحقيراً وتدل على صاحب السلطة السياسية المطلقة. فالطغيان في العالم اليوناني الروماني، هو شكل من أشكال الحكم الاستبدادي يمارس فيه فرد واحد السلطة دون أي قيود قانونية. في استخدامها الحديث، عادة ما تكون كلمة الطغيان تحقيراً وتشير ضمناً إلى الحيازة أو الاستخدام غير الشرعي للسلطة. يتشارك جميع الطغاة بنفس الطريقة القبيحة، لأن الجميع يسعون إلى نفس التأثير: الترهيب وليس السحر. عادة ما تجتمع عناصر السيرة الذاتية للطغاة، من الصعود إلى السقوط، في كل حالة تقريباً لتكوين رواية موحدة.

الديكتاتور هو زعيم سياسي يحكم دولة بسلطة مطلقة وغير محدودة. تسمى الدول التي يحكمها ديكتاتوريون بالديكتاتوريات. تم تطبيقه لأول مرة على قضاة الجمهورية الرومانية القديمة الذين تم منحهم صلاحيات استثنائية مؤقتاً للتعامل مع حالات الطوارئ، ويعتبر الحكام المستبدون المعاصرون، من أكثر الحكام قسوة وخطورة في التاريخ.

اليوم، يرتبط مصطلح “الدكتاتور” بالحكام القساة والقمعيين الذين ينتهكون حقوق الإنسان ويحافظون على سلطتهم من خلال سجن وإعدام معارضيهم. عادة ما يصل الديكتاتوريون إلى السلطة من خلال استخدام القوة العسكرية أو الخداع السياسي ويحدون أو يحرمون الحريات المدنية الأساسية بشكل منهجي.

وعلى غرار “الطاغية” و”المستبد”، أصبح مصطلح “الدكتاتور” يشير إلى الحكام الذين يمارسون سلطة قمعية وقاسية وحتى مسيئة على الناس. وبهذا المعنى، لا ينبغي الخلط بين الدكتاتوريين والملوك الدستوريين مثل الملوك والملكات الذين يصلون إلى السلطة من خلال خط وراثي للخلافة.

من خلال قبضهم على السلطة الكاملة على القوات المسلحة، وعلى الأجهزة الأمنية، وعلى وسائل الإعلام، يقضي الطغاة على كل معارضة لحكمهم. يستخدم الدكتاتوريون عادةً القوة العسكرية أو الخداع السياسي للحصول على السلطة، والتي يحافظون عليها من خلال الإرهاب والإكراه والقضاء على الحريات المدنية الأساسية. غالباً ما يكون الطغاة يتمتعون بشخصية كاريزمية بطبيعتهم، ويميلون إلى استخدام تقنيات مثل الدعاية الجماهيرية المنمقة لإثارة مشاعر الدعم والقومية بين الناس.

في حين أن الطغاة قد يحملون وجهات نظر سياسية قوية ويمكن دعمهم من قبل الحركات السياسية المنظمة، مثل الشيوعية، إلا أنهم قد يكونون أيضاً غير سياسيين، ولا يحركهم سوى الطموح الشخصي أو الجشع.

كما تم استخدامه لأول مرة في مدينة روما القديمة، لم يكن مصطلح “الديكتاتور” مهينًا كما هو الحال الآن. كان الدكتاتوريون الرومان الأوائل قضاة موقرين مُنحوا السلطة المطلقة لفترة محدودة للتعامل مع حالات الطوارئ الاجتماعية أو السياسية. تتم مقارنة الدكتاتوريين المعاصرين بالعديد من الطغاة الذين حكموا “اليونان القديمة” Ancient Greece

 و”إسبرطة” Sparta خلال القرنين الثاني عشر والتاسع قبل الميلاد.

مع تراجع انتشار الأنظمة الملكية خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، أصبحت الديكتاتوريات والديمقراطيات الدستورية هي الأشكال السائدة للحكم في جميع أنحاء العالم. وبالمثل، تغير دور وأساليب الدكتاتوريين مع مرور الوقت. خلال القرن التاسع عشر، وصل العديد من الطغاة إلى السلطة في دول أمريكا اللاتينية عندما أصبحت مستقلة عن إسبانيا. هؤلاء الدكتاتوريون، مثل “أنطونيو لوبيز دي سانتا آنا” Antonio López de Santa Anna في المكسيك، و”خوان مانويل دي روزاس” Juan Manuel de Rosas في الأرجنتين، قاموا عادة بتشكيل جيوش خاصة للاستيلاء على السلطة من الحكومات الوطنية الجديدة الضعيفة.

الدكتاتوريون عبر التاريخ

     لقد كانت الدكتاتورية، من ناحية ما، هي الحالة الافتراضية للإنسانية. يمكن تلخيص النظام الحكومي الأساسي منذ فجر الحضارة، ببساطة، في تلقي الأوامر من الرئيس. يخبر الزعماء الكبار، وهم من الذكور دائماً، أتباعهم بما يجب عليهم فعله، ويفعلون ذلك، أو يُقتلون. في بعض الأحيان يتم ارتداء هذا في عملية صنع القرار المجتمعي، من قبل مجموعة من الرؤساء المحليين أو الحكماء، ولكن حتى الإدارة الأكثر جماعية يجب أن يكون لها رئيس: “كابو دي توتي كابي” Capo dei capi يحترم الرأس الآخرـ مصطلح يستخدم للإشارة إلى زعيم الجريمة القوي للغاية في المافيا الصقلية أو الأمريكية الذي يتمتع بنفوذ كبير على المنظمة بأكملها ـ كما كان الملوك في إنجلترا يحترمون اللوردات. لكن الكابو لا يزال هو الكابو والملك لا يزال هو الملك. على الرغم من أن الترتيب يمكن أن يتم التلاعب به إلا أن الحقائق الأساسية لا تتغير.

مع اجتياح ردود الفعل المضادة لليبرالية التنويرية خلال العقود الأولى من القرن العشرين، كان على الحكام المستبدين، أن يتبنوا طقوساً مختلفة عن طقوس الملوك والأباطرة الذين سبقوهم. أدى غياب الأسطورة الموروثة المعقولة والحاجة إلى إنشاء نصب تذكارية واحتفالات تحظى بشعبية وترهيب في نفس الوقت إلى ظهور أنماط عامة جديدة من القيادة. كل هؤلاء اجتمعوا في أسلوب عبادة الطغاة.

ارتكب الطغاة جرائم ضد الحضارة إلى جانب الجرائم ضد الإنسانية. لقد اتُهم “ستالين” Joseph Stalin باستجواب وتعذيب وإعدام أكثر من 1.5 مليون شخص. وفي ذروة حملته في عامي 1937 و1938، كان معدل الإعدام حوالي ألف شخص يومياً. لكن ستالين يتحمل أيضاً مسؤولية التدهور الثقافي الكابوسي الذي حدث في نفس الوقت، وهو الإصرار على استبدال الفن بالسياسة.

مع عبادة القائد الذي تم ختم اسمه على كل سطح ممكن. مثل بيت الثقافة الستاليني، التابع لمصنع ستالين، في ساحة ستالين، في مدينة ستالينسك.

 يمكن العثور على مثل هذه الكوميديا السوداء للأنانية حتى بين الطغاة الستالينيين الجدد. في عام 1985، أمر “نيكولاي تشاوشيسكو” Nicolae Ceaușescu الزعيم الشيوعي الروماني، بإعداد برامج تلفزيونية مثل “عصر نيكولاي تشاوشيسكو” و”العلم في عصر نيكولاي تشاوشيسكو”. وبموجب القانون، كانت صورته تظهر في بداية كل كتاب مدرسي.

امتد هذا الأسلوب إلى أركان العالم عبر نماذج للطغاة في بلدان عديدة. على سبيل المثال ـ الحكام المستبدين مثل “دوفالييه” François Duvalier في هايتي، و”منجيستو” mənɡɨstu haylə Maryam في إثيوبيا الذين دمروا بلدانهم الفقيرة، ويتوافق مع هذا النوع الرهيب عدد من الطغاة في العالم العربي. السبب الذي يجعل الطغاة يُظهرون أسلوباً واحداً هو جزئياً ـ التأثير المتبادل والتهجين (صنع الفنانون الكوريون الشماليون لـ “منجيستو” نصباً تذكارياً يبلغ ارتفاعه مائة وستين قدماً في إثيوبيا)، وجزئياً هو الحاجة المشتركة. الكل يشترك في قبح واحد، لأن الكل يتجه نحو نتيجة واحدة: ليس السحر، بل الترهيب، وليس الإقناع، بل الخوف.

طراز موحد

     تتجمع العناصر معاً في كل حالة تقريباً لتكوين سيرة ذاتية موحدة للديكتاتور. هناك الصعود، الذي عادة ما يساعد فيه الانتهازيون من الحاشية الذين يخدعون أنفسهم، والذين يعتقدون أنهم قادرون على كبح جماح الشخصية الاستبدادية الصاعدة. لعب البلاشفة القدامى، مثل “غريغوري زينوفييف”  Grigory  Zinovyev دوراً مهماً في مواجهة “تروتسكي” Leon Trotsky وفي صعود ستالين إلى حد كبير.

كما فعل السياسي الألماني المحافظ “فرانز فون بابن” Franz von Papen في عهد “هتلر” Adolf Hitler. حين كان يردد “يمكننا السيطرة عليه” وهو شعار أظهر قصر نظر باين. ثم هناك الوصول إلى السلطة، والتطهير المحموم على نحو متزايد، تليها عبادة الشخصية التي تُصبح أكثر سخافة مع مرور الزمن، لأنها شيء قابل للتضخم فقط، وليس للتغير. إلى جانب ذلك تأتي بعض إعادة التماهي مع شخصيات من الماضي الوطني. حيث أصبح استغلال التاريخ الآري الخيالي، الذي رسمته الأسطورة الاسكندنافية آلهة “فالهالان” Valhalla محورياً في عبادة هتلر. وبنفس الطريقة تبنى دوفالييه روحانية مذهب “الفودو” Vaudou الهاييتي، وقدم نفسه على أنه الصورة الرمزية لروح المقبرة البارون “صاميدي” Samedi.

ثم تأتي عزلة الدكتاتور داخل قصره – حيث لا أصدقاء له، ويصاب بجنون العظمة – ويشذب دائرته لتقتصر على عدد قليل من المتملقين. وبدلاً من أن يبتهج الدكتاتور بانتصاره، ينسحب إلى عزلة مخيفة. وأخيرا، بعد كل الموت والوحشية المفروضة، تنتهي سلطة الدكتاتور، وغالباً تنتهي حياته أيضاً بمفاجأة ملحوظة.

يمكن مشاهدة لقطات فيديو لـ “تشاوشيسكو” في بوخارست عام 1989، وهو يخاطب بثقة الجمهور المجتمع ويدرك في لحظة واحدة أن الجمهور قد تحول وتغير. “أيها الرفاق! اخفضوا أصواتكم!” ويصرخ الدكتاتور، بينما تصرخ زوجته بأعلى صوت: «اصمتوا!» وبعد أيام قليلة فقط كانت فرقة الإعدام تُنهي حياة الاثنين.

تم طرد الفاشي “موسوليني” Benito Mussolini فجأة، وكان هتلر ليفعل ذلك أيضاً لو لم يقتل نفسه أولاً. وبدا أن ستالين قد وصل إلى نهايته الطبيعية، ولكن كما يُظهِر فيلم “موت ستالين”، فإنه ربما مات في وقت أقرب مما كان ليموت لولا ذلك، لأن رفاقه كانوا مرعوبين للغاية لدرجة أنهم لم يتمكنوا من القيام بأي شيء عندما وجدوه فاقداً للوعي في غرفة مظلمة.

ومع ذلك، فإن هؤلاء الحكام المستبدين: وبغرابة فظيعة في معظم المجالات، يميلون إلى أن يكونوا جيدين في شيء واحد، ومهاراتهم في شيء واحد تجعل أتباعهم الخائفين يبالغون في تقدير مهارتهم في كل شيء. مثل أطفال الأب المخمور الذين يعتبرون عملاً صغيراً من الأعمال الخيرية في عيد الميلاد دليلاً على الكرم الغريزي الهائل.

يمكن مقارنة صعود “هتلر” برواية اليساري المجري “جون لوكاش” György Lukács وسوف يتذكر المرء كيف أدرك لوكاش، دون تخفيف الصورة، أن “هتلر” قام ببعض الأشياء بشكل جيد للغاية. إن لحظات الدهاء وحتى الحنكة السياسية التي كان يتمتع بها “هتلر” من حين لآخر ــ على سبيل المثال ـ عندما رأى أن “ستالين” سيثق به في عدم غزو روسيا، أو أن فرنسا لم تكن مستعدة للقتال ــ جعلت أتباعه أكثر اقتناعاً بعبقريته من أي وقت مضى.

عبادة الشخصية

     إن الفرق بين القيادة الكاريزمية وعبادة الشخصية – نقاط مختلفة في مسار الدكتاتور – هو أن القائد الكاريزمي يجب أن يُظهر نفسه، ولكن في موضوع عبادة الشخصية لا يستطيع الديكتاتور أن يُظهر نفسه بشكل كبير. تصبح المسافة بين الحقيقة والصورة أكبر من أن تستمر.

الزعيم الصيني “ماو تسي تونغ” Mao Zedong لا يستطيع أن يكون عالماً بكل شيء على نحو جدير بالثقة إلا من خلال رؤيته على نحو لا يمكن التنبؤ به. إن فرض عنصر الغموض أمر ضروري للديكتاتور. ولذلك فإن معظم الطغاة نادراً ما يظهرون علناً في ذروة طغيانهم. على سبيل المثال ظل “ستالين” و”هتلر” مختبئين طوال فترة طويلة أثناء الحرب العالمية الثانية.

أثناء الثورة الثقافية، كانت صورة “ماو” موجودة في كل مكان، ولكن عندما كان يستعد لاستقبال الرئيس الأمريكي “ريتشارد نيكسون” Richard Nixon عام 1972 أخفى كثيراً من الصور. تمت إزالة جميع العلامات التي تشير إلى الرئيس من الشوارع والميادين. لقد تم تفكيك آلاف التماثيل، وإرسالها سراً لإعادة تدويرها.

يتجه الملك أو الإمبراطور إلى الدين أو الطقوس الوطنية طلباً للمجد. فالديكتاتور الذي نهض مع ثورة ضد النظام القديم، هو إلى حد ما متمرد للأيقونات، ويجب أن يكون أكثر غموضاً.

أما “موسيليني” فقد مرت أشهر لم يره فيها أحد. طما رفض “ستالين” المشاركة في موكب النصر الخاص به بعد الحرب العالمية الثانية، تاركاً المهمة لجنراله الكبير “جورجي جوكوف” Georgy Zhukov. كما تحصن “دوفالييه” في قصره، ثم ظهر فجأة وهو يتسوق في متاجر صغيرة في العاصمة الهاييتية “بورت أو برنس” Port-au-Prince. وأحياناً يكون هناك، وأحياناً لا، فهو كان بطل بألف وجه بقدر ما هو مراقب بمليون عين.

والسؤال التاريخي المهم حقاً هو كيف تختلف عبادة شخصية الاستبدادي الحديث عن عبادة الملك أو الإمبراطور. تم تأليه الأباطرة الرومان. من المهم أن عبادة الشخصية السياسية في القرن العشرين نشأت في سياق عبادة المشاهير الأوسع، فكان من الممكن إضفاء الطابع الأسطوري على الملوك الذين وصلوا إلى السلطة في القرون التي سبقت وسائل الإعلام، وإضفاء طابع شعري عليهم، لأن الأساطير والقصائد كانت المادة الثقافية الرئيسية الموجودة. لقد تنافس الطغاة مع الأفلام ومع النجوم. قال “تشارلي شابلن”  Charlie Chaplin ذات مرة: “عندما رأيت هتلر لأول مرة، بهذا الشارب الصغير، اعتقدت أنه يقلدني”. على الرغم من أن “تشابلن” كان حزيناً بأثر رجعي، إلا أنها لم تكن فكرة مجنونة – وكان يستخدمها لإحداث تأثير كوميدي رائع في أعماله.

الطغاة واللغة

     لقد ظهر التعصب والطغاة تاريخياً جنباً إلى جنب. حتى يومنا هذا، لا يزال الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب” Donald Trump يحب الطغاة، ليس فقط لأنه يحب المستبدين، ولكن أيضاً لأنهم يقدمون أنفسهم، بطرق يفهمها، كمشاهير مع حاشية و”مظاهر” معدة مسبقاً. وإذا كان هناك أسلوب دكتاتوري ينتشر في جميع أنحاء الكوكب، فهل هناك أيضاً صوت دكتاتوري – طريقة محددة يستخدمون بها اللغة؟ كتب الشاعر البريطاني الأمريكي “ويستان اودن” Wystan Auden في عام 1968، بعد دخول الدبابات السوفييتية إلى براغ: “يفعل الغول ما يستطيع الغيلان فعله، وهي أفعال مستحيلة تماماً على الإنسان. لكن هناك أمراً واحداً لا يستطيع الغول فعله، هو إتقان الكلام.” فكرة أن اللغة كانت الحصن الأخير ضد الجنون كانت فكرة مركزية في منتصف القرن الماضي، بالنسبة لعقول مثل الكاتب الفرنسي “ألبير كامو” Albert Camus والروائي البريطاني “جورج أورويل” George Orwell فالوضوح هو اختبار للنزاهة، كما ذكر أورويل في كتابه “السياسة واللغة الإنجليزية” إن الطغاة لا يستطيعون التحدث بشكل منطقي.

ولكن ماذا لو كانت الفكرة المروعة أن العكس هو الصحيح – ماذا لو كانت اللغة هي بالضبط ما تتقنه الغيلان. يميل الأشخاص السيئون إلى إتقان اللغة بشكل أفضل من الأشخاص الطيبين، الذين غالباً ما يكونون معقودي اللسان في مواجهة قوى العالم وتعقيدات الطغيان. ماذا لو كانت مآسي الطغيان في المقام الأول، مآسي البلاغة التي أُسيء تطبيقها – لغة تستخدم لأغراض شريرة، ولكنها استخدمت بشكل جيد. لعدة قرون تعلم الطلاب اللاتينية عن طريق حفظ كتابات الطاغية الروماني العظيم والغول الذي أنهى الجمهورية “يوليوس قيصر” Julius Caesar لقد فعلوا ذلك بالضبط لأن أسلوب قيصر كان واضحاً جداً. حيث كان يفرز بكفاءة طبقة “الدرويد” Druid ـ أي الكهنة ـ والصور، ويركز دائماً على النقطة الرئيسية.

يميل أسوأ الطغاة إلى أن يكونوا القراء والكتاب الأكثر حماسة. مات “هتلر” وفي مكتباته الخاصة ما يزيد على ستة عشر ألف كتاب. كتب الزعيم البلشفي “ستالين” كتاباً طُبع بعشرات الملايين، وعلى الرغم من أن القيام بذلك يكون عادة سهلاً عندما تدير الناشر، وتمتلك جميع المكتبات، وتحرر جميع مراجعات الكتب، إلا أن “ستالين” قام بالكتابة بنفسه. كما شارك “موسوليني” في تأليف ثلاث مسرحيات أثناء حكمه لإيطاليا. وكان الرئيس الفخري لجمعية “مارك توين الدولية” Mark Twain International Society حيث كتب تحية لقراء مؤلفه المفضل أثناء تنصيبه في منصب بلقب “دوتشي” Duce.

السلطة من فوهة البندقية

     بعكس الطغاة، أياً كان ما فعلوه، هناك من كتب بشكل أكثر وضوحاً وإسهاباً مما فعلوا، على سبيل المثال، رئيس الوزراء البريطاني السابق “كليمنت أتلي” Clement Attlee أو السياسي الأسكتلندي “تومي دوغلاس” Tomy Douglas – السياسيون الاشتراكيون الديمقراطيون الذين فعلوا خيراً كبيراً في العالم ولم يتركوا وراءهم سوى القليل من الشعارات الجذابة. مثل تلك التي كان يرددها الزعيم “ماو تسي تونغ” مثل “السلطة السياسية تنبثق من فوهة البندقية” و”الثورة ليست حفل عشاء”. إن اعتذارات ماو عن القتل الجماعي، قد لا تكون مشاعر مثيرة للإعجاب، لكنها أقوال مأثورة لا تُنسى – أكثر تذكراً بكثير من الحقيقة المتناقضة التي يقولها بعض الناس. تنمو القوة السياسية من فوهات بعض الأسلحة في بعض الأحيان، اعتمادًا على ما تعنيه بـ “السلطة” و”السياسة”، ومن تصوب البندقية نحوه.

تم وضع هذه الفرضية المتناقضة بشكل جيد في كتاب الكاتب الاسكتلندي “دانييل كالدر” Daniel Kalder  “المكتبة الجهنمية: عن الطغاة، والكتب التي كتبوها، وغيرها من كوارث محو الأمية” The Infernal Library: On Dictators, the Books They Wrote, and Other Catastrophes of Literacy. الصادر عام 2018، وهو عمل باحث غير أكاديمي يتمتع بشهية مذهلة للقراءة. ويعتبر كتاب من أدبيات الدكتاتورية.   وفي كتاب “الديكتاتوريون: عبادة الفرد في القرن العشرين” الطريق إلى الديكتاتورية” “Dictators: The Cult of the Individual in the Twentieth Century” The Road to Dictatorship. للمؤرخ الهولندي “فرانك ديكوتير”  Frank Dikötter، وصدر في عام 2020.

كلا الكتابين يتضمنان نفس الطغاة، لكن تركيز “كالدر” ينصب على كلماتهم أكثر من أفعالهم. لقد عمل على قائمة قراءة من شأنها أن تجعل معظم الناس يتجهون يائسين نحو الخروج. يمكن لأي شخص أن يقرأ كتاب “كفاحي” إذا كان لديه الجرأة لتحمل هراء رسام الألوان المائية النمساوي الفاشل الذي يشفق على نفسه. لكن “كالدر” شق طريقه بالفعل من خلال فلسفة “أنطونيو دي أوليفيرا سالازار” António de Oliveira Salazar الذي كان رئيس وزراء البرتغال في منتصف القرن الماضي، وكان استبدادياً، وظل لعقود من الزمن شبه دكتاتور وشبه فاشي، ويقدم كتابه الصادر عام 1939 بعنوان “العقيدة والعمل” مراجعة عادلة لفترة حكمه.

ربما سمعتم أن كتاب “ستالين” بعنوان “أسس اللينينية” طُبع بالملايين، لكن كالدر قرأه وقال عنه بنوع من الاحترام “إنه واضح ومقتضب، وجيد في تلخيص الأفكار المعقدة لشخص متوسط المستوى”.

ما أقصده هو النقطة المثيرة للقلق، وهي أن أسوأ الطغاة في القرن الماضي لم يكونوا هم الأقل وحشية من المتعلمين في خيالنا. (هتلر البالغ من العمر عشرين عاماً والفقير في فيينا، ذكر كلمة “كاتب” في وثيقة رسمية باعتبارها مهنته. لم يكن كذلك، لكنه كان ما كان يحلم بأن يصبحه). ولم تنبع قوتهم من فوهة البندقية. لقد نشأت من قدرتهم على تكوين جمل تقول إن القوة تنبع من فوهة البندقية، في حين أنها في الواقع تنبثق من صفحات الكتاب. وكان “ماو” أكثر فعالية كمدافع منه كجنرال. المشكلة في لغة هؤلاء الطغاة هي ما استخدموه من أجله.

في هذا السياق أطن أن “لينين” هو منشئ الأسلوب الشمولي الحديث في النثر، متبنى لهجة ماركس الجدلية لأغراض الثورة الشيوعية. والنسخة أكثر اعتدالا من” لينين” التي لا تزال تظهر من وقت لآخر – ولا بد من القول إن ذلك يرجع جزئيا إلى كتاب الناقد الأمريكي “إدموند ويلسون” Edmund Wilson الذي صدر عام 1940 بعنوان: “إلى محطة فنلندا: دراسة في كتابة التاريخ وتمثيله” To the Finland Station: A Study in the Writing and Acting of History. يعتبر هذا الكتاب أحد أعظم الأعمال في الكتابة التاريخية الحديثة، وهو وصف كلاسيكي للأفكار والأشخاص والسياسة التي أدت إلى الثورة البلشفية.

ربما لم يكن “لينين” حساسًا بالقدر الكافي للحريات المدنية في كتاب “ويلسون” لكنه كان إنسانياً وفلسفياً في الأساس، ومفكراً من الدرجة الأولى، وقع في أزمة من الدرجة الأولى. وكان عيبه هو افتقاره إلى الصبر على إنسانيته العميقة، وفرض رقابة ذاتية حتى على حبه لـ “بيتهوفن” سعياً لتحقيق الصالح العام. بعد “ويلسون” أظهر الكاتب البريطاني التشيكي “توم ستوبارد” Tom Stoppard في فيلمه الكوميدي الرائع “محاكاة ساخرة” Travesties عام 1974، أظهر لينين وهو يستمع بلهفة إلى سوناتا  Appassionata لـ “بيتهوفنن”.

 حاول الأديب الروسي “فلاديمير نابوكوف” Vladimir Nabokov الذي كان يعرف “لينين” بصورة أفضل، تحرير “ويلسون” من وهم هذا الاعتقاد. وكتب إلىه في عام 1948: “ما تراه الآن على أنه تغيير نحو الأسوأ (‘الستالينية’) في النظام، هو في الواقع تغيير نحو الأفضل في المعرفة من جانبك”. لقد حدثت الآن تغييرات في الديكور تحجب بشكل أو بآخر هاوية سوداء من القمع والإرهاب لا تتغير.

يوافق الاسكتلندي “دانييل كالدر” على هذا الرأي. فبعد قراءته كتاب لينين “الدولة والثورة” كتب: “من المستحيل أن نتفاجأ بأن مصير الاتحاد السوفييتي كان بهذا السوء”. في عام 1905 كان لينين يرفض فكرة “الحرية” في مجتمع استغلالي حيث كتب: “إن حرية الكاتب أو الفنان أو الممثلة البرجوازية هي ببساطة اعتماد مقنع (أو مقنع بشكل نفاق) على كيس المال، والفساد، والدعارة”. ومن المهم أن تأتي “الممثلة” في موقف لا يوافق عليه لينين.

 اعتبر المفكر الإنجليزي اللبرالي “جون ستيوارت ميل” John Stuart Mill وشريكته “هارييت تايلور” Harriet Taylor Mill)‏ في كتابهما “إخضاع المرأة” The Subjection of Women الصادر عام 1869، الممثلات على أنهن أحد رعايا الحركة النسوية الليبرالية، حيث إنهن كن النوع الوحيد من الفنانات الذي كانت مساواتهن أو تفوقهن على الرجال معروضة أمام الملأ.  (كانت هيلين ابنة تايلور ممثلة). وبالتالي فإن إضعاف معنويات الممثلات واعتبارهن مجرد عاهرات هو جزء أساسي من الهجوم الماركسي على النسوية البرجوازية.

الرومانسي القاتل

     إن “ستالين” ـ في رأي كالدر ـ لا يخلف “لينين” كمؤلف فحسب، بل يتفوق عليه. هذا يشكل وجهة نظر مضادة لموقف التروتسكية من “ستالين” باعتباره رئيس قطاع طرق جورجي. ويرى “كالدر” أن “ستالين” كان في الواقع مفكراً كبيراً، وكاتباً جيداً، قادراً على الترويج لماركس بطرق لم يستطع لينين القيام بها. لقد كان أيضاً حرفياً نثرياً مخلصاً، كما تشهد بذلك مخطوطاته المميزة.

نظراً لأن وسيلة ستالين الأساسية للتفاعل مع العالم المادي كانت من خلال الورق، فليس من المستغرب أنه استمر في إظهار الرهبة الخرافية لقوة الكلمة المكتوبة. كان “ستالين” مفتوناً بالكتب والروايات والمسرحيات والفنون بشكل عام. حتى أن بعض الكتاب لجأوا إلى ستالين للحصول على المشورة الأدبية. والأمر المذهل هو أنهم فهموا ذلك: فقد بدأ أحد الكتاب المسرحيين البارزين هو “ألكسندر أفينوجينوف” Alexander Afinogenov في إرسال مسرحياته مباشرة إلى ستالين لقراءتها لأول مرة، وعلى الرغم من الأعباء المترتبة على حكم إمبراطورية شمولية، كان ستالين يعود إليه بملاحظات. فكانت تلك الدولة التي على رأسها محرر.

يخلص “كالدر” في كتابه إلى أن “ستالين” كان رومانسياً ساذجاً، على الأقل بقدر ما كان يؤمن بقوة الأدب التحويلية. لقد أدرك أن الكلمات تشكل الأفكار، والأفكار تشكل النفوس. في عام 1932 استدعى أربعين من كبار كتاب الاتحاد السوفييتي للحضور لتناول العشاء، وحثهم بلغة يمكن للمرء أن يتوقعها من عميد كلية يدافع عن العلوم الإنسانية قائلاً: “إن دباباتنا لا قيمة لها إذا كانت الأرواح التي يجب أن تقودها مصنوعة من الطين. ولهذا أرفع كأسي إليكم أيها الكتاب، إلى مهندسي النفس البشرية” من بين الكتاب الذين كانوا في تلك الغرفة، قتل ستالين أحد عشر كاتباً منهم قبل نهاية الثلاثينيات.

بعد إلقاء بعض الضوء على “ستالين”، نجد أن “هتلر” و”موسوليني”، باعتبارهما مؤلفين، يكاد يكونا في حالة من عدم الاستقرار. ومع ذلك يمكننا ملاحظة شيئاً يصعب التعبير عنه، ولكنه يستحق التفكير فيه. عندما خاطب “ستالين” العمال الذين يصنعون الجرارات، كان مهتماً في الواقع بالجرارات: فهي وسيلة نحو روسيا أكثر إنتاجية. وكانت الحياة الأفضل – القائمة على المزارع الفعالة والمكهربة والحديثة – واضحة للعيان، مهما كان عدد الأرواح التي كان عليك أن تحصدها للوصول إلى تلك الحياة.

وعلى النقيض من ذلك، كان “هتلر” و”موسوليني” متشائمين. يبذل عملهم طاقة أكبر بكثير على ميلودراما الانحدار والانحطاط، وعلى رؤى اليهود وهم ينقلون مرض الزهري إلى العذارى والنساء الآريات، وعلى الآثار الرومانية، أكثر من التركيز على المستقبل الإيجابي. وقد قرأ عدداً من المؤرخين مذكرات “موسوليني” التي كتبها بعد إقالته، وأذهلتهم قناعة الدكتاتور الإيطالي المثيرة للشفقة على نفسه بأن ثمن السلطة هو الانغلاق التام على الذات، حيث كتب: إذا كان لدي أي أصدقاء، فهذا هو الوقت المناسب ليتعاطفوا معي، حرفياً ليعانوا معي. ولكن بما أنني لا أملك أي شيء، فإن مصائبي تظل ضمن الدائرة المغلقة لحياتي الخاصة.

كان هذا الذوق لليأس جزءاً من رومانسية الرجلين. في حالة “هتلر” كان مسؤولاً بشكل مباشر عن الأشهر الأخيرة المروعة من الحرب التي خسرها بالفعل. لقد أراد أن يحترق العالم، لأن ألمانيا لم تكن تستحقه.

نشير إلى وجود اختلاف آخر بين “”ستالين” و”هتلر”. إن الاتحاد السوفييتي وشموليته اليسارية بشكل عام كانت تعتمد على ثقافة الكلمة المكتوبة. أما الرايخ الثالث، والاستبداد اليميني بشكل عام اعتمد ثقافة الكلمة المنطوقة. حذراً من هيبة التأليف، ولكن مع اكتشاف “هتلر” أن الكتابة عمل شاق، أملى معظم كتاب “كفاحي” على كاهل كاتبه “رودولف هيس” Rudolf Hess المتحمس. كان “هتلر” دائماً غير راضٍ عن بطء القراءة والكتابة، مقارنة بالقوة المفعمة بالحيوية في مسيراته.

في حين أن التراث الماركسي كونه ذو عقلية نظرية وملتزماً بالمبادئ، ينطوي على أولوية النص، فإن الاستبداد اليميني، كونه رومانسياً وجذاباً مدعوماً بالسحر المشترك بين الخطيب وحشده. يعتمد أحدهما على مجموعة من القواعد المجردة، وعلى سلسلة من السحر المتبادل.

خداع الذات

     رغم أن لمنظور التاريخي يشير إلى أن الدكتاتورية اليوم في تراجع.  لكننا نرى علامات مشؤومة في صعود واستمرار عدد من الطغاة في الدول الشمولية، وتلك النامية.

الرئيس الصيني الحالي “شي جين بينغ” Xi Jinping أصبح محبوبا بفضل “آلة الدعاية” الرهيبة. وفي عام 2017، منحته جريدة الحزب سبعة ألقاب، من القائد المبدع، جوهر الحزب، والخادم الذي يسعى لتحقيق السعادة للشعب، إلى زعيم بلد عظيم، ومهندس التحديث في العصر الجديد. نلاحظ في الوقت نفسه أنه بينما يبذل النظام جهوداً متضافرة لطمس المجتمع المدني الناشئ، يتم حبس ونفي وسجن الآلاف من المحامين ونشطاء حقوق الإنسان والصحفيين والزعماء الدينيين في الصين.

إن صورة “أودن” Uden النبيلة ـ كبير الآلهة في الميثولوجيا النورديةـ التي يحارب فيها الشعراء الغول الأبكم، لا يمكنها أن تنجو من صدمة التاريخ. اتضح أن الغيلان جزء من الثقافة الأدبية وكانوا كذلك دائماً – يتحدثون ويكتبون الكتب ويقرأون كتب الآخرين. إذا كنا نعني بحماية سلامة اللغة دعم الاعتقاد بأن الثقافة الأدبية، أو حتى مجرد قول الحقيقة، هي في حد ذاتها حصن، فإن الحقائق لا تدعم الفرضية. فالثقافة الأدبية ليست علاجاً للشمولية. إن الخطابة سائلة ومفيدة للأسوأ كما هي مفيدة للأفضل. إن العلوم الإنسانية يا للأسف، تنتمي إلى الإنسانية.

ربما تكون الفكرة الأكثر إحباطاً الذي أثارها كلا الكتابين، هو الطبيعة الضعيفة للمراقبين في مواجهة الأعمال الوحشية الخشنة للديكتاتوريات. لاحظوا تودد “ماو تسي تونغ” الناجح للكتاب والزعماء الغربيين، الذين أبقوا الأسطورة الماوية حية، بينما انحدرت سياساته إلى العبثية.

قرأت مرة أنه عثر في بلدة أسكتلندية صغيرة على ترجمة إنجليزية معاصرة لخطاب “ستالين” في مؤتمر مشغلي الحصادات والجمعيات، والذي ألقاه في ديسمبر من عام 1935، بما في ذلك ترجمة رد فعل الجمهور: هتافات وتصفيق بصوت عالٍ ومطول. صرخات “يعيش ستالين الحبيب!”. والعجيب هو أن الكُتيب قد تُرجم إلى اللغة الإنجليزية في غضون أيام بعد إلقاء الخطاب. بعد ذلك قام اليساريون الهائجون بنقله عبر الأمواج، وقراءته، ووجدوا فيه قيمة، في مجتمع لم يكن فيه أحد يتضور جوعاً حتى الموت، أو يُطلق عليه الرصاص في الرأس، أو يُحتجز في معسكرات العمل بالسخرة. إن القدرة على خداع الذات من جانب الطوباويين المدللين بشأن واقع المدينة الفاضلة تظل العنصر الأكثر غموضاً في قصة القرن العشرين.

Visited 6 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. حسن العاصي

باحث وكاتب فلسطيني