روسيا وبولندا: مواجهة مستمرة منذ قرون

روسيا وبولندا: مواجهة مستمرة منذ قرون

د. زياد منصور

يرتبط تاريخ بولندا ارتباطا وثيقا بتاريخ روسيا. وتتداخل الفترات السلمية في العلاقات بين البلدين مع الصراعات المسلحة المتكررة. إذ يسجل المؤرخون أنه على مدار تاريخها الممتد لقرون، خاضت روسيا حروبًا عديدة، معظمها لم تخاض ضد تركيا، وليس ضد ألمانيا أو السويد، ولكن ضد بولندا – أي ما يصل إلى 20 مرة، وذلك بدءًا من عصر كييف روس، وانتهاءً بالقرن العشرين.

في البداية كان الأمراء والملوك البولنديون هم من حاولوا الاستيلاء على الأراضي الروسية. في عام 1018، ساعد الأمير البولندي بوليسلاف الأول الأمير الروسي سفياتوبولك “الملعون”، الذي قتل ثلاثة من إخوتهفي الاستيلاء على كييف روس.

 في عام 1380، كان الملك البولندي المقبل والأمير الليتواني فلاديسلاف الثاني (جاغيلو) حليفًا لتتار تيمنيك ماماي، الذي جهزّ حملة على روسيا، فسارع لمساعدته. منعت تحقيق أماني جاغيلو وتيمنيك، موهبة أمير موسكو ديمتري دونسكوي الذي هزم الجيشين المتحدين في حقل كوليكوفو.

 في القرنين السادس عشر والسابع عشر. خاضت روسيا وبولندا العديد من الحروب. فالحرب الليفونية (1558-1583) روس-موسكو ضد الكومنولث الليفوني، والدولة الليتوانية البولندية، والسويد، والدنمارك من أجل الهيمنة في دول البلطيق. وبالإضافة إلى ليفونيا، كان القيصر الروسي إيفان الرهيب يأمل في غزو الأراضي السلافية الشرقية التي كانت جزءا من دوقية ليتوانيا الكبرى. وبالنسبة للعلاقات الروسية البولندية، أصبح توحيد ليتوانيا وبولندا في دولة واحدة ـ بولندا (اتحاد لوبلين 1569) مهماً. واستعيض عن المواجهة بين روسيا وليتوانيا بمواجهة بين روسيا وبولندا. وقد ألحق الملك ستيفان باتوري بالجيش الروسي بعدد من الهزائم، ولم يتم إيقافه إلا تحت أسوار بسكوف. وفقاً لمعاهدة سلام يام زابولسكي (1582) مع بولندا، تخلت روسيا عن الأراضي التي غزتها في ليتوانيا وفقدت القدرة على الوصول إلى بحر البلطيق.

 خلال الاضطرابات أو ما يسمى بعهد القلاقل والفتن في روسيا، غزا البولنديون روسيا ثلاث مرات. ولأول مرة تحت ذريعة تقديم المساعدة إلى القيصر ديمتري الدجال الذي تم الادعاء أنه قيصر شرعي وذلك في عام 1610، استدعت حكومة موسكو، التي تسمى سيميبويارشينا (البويار السبعة)، الملك فلاديسلاف الرابع للجلوس على العرش الروسي وسمحت للقوات البولندية بدخول المدينة. استولى الملك البولندي سيغيسموند الثالث على موسكو وجزءًا كبيرًا من الدولة الروسية، محاولًا وضع ابنه فلاديسلاف على العرش الروسي.

 لعدة سنوات، مارس البولنديون الشناعة في روسيا، على الرغم من محاولات البولنديين للانتقام الذي استمر حتى عام 1618، بما في ذلك محاصرة موسكو. في عام 1612، تم طرد البولنديين من موسكو من قبل الميليشيا الشعبية والأنصار تحت قيادة الأمراء مينين وبوزارسكي. في 1617، قام الملك فلاديسلاف بحملة عسكرية على موسكو. وبعد هجوم غير ناجح، دخل في مفاوضات ووقع على هدنة ديولين ـ تم بموجبها منح البولنديين أراضي سمولينسك واراضي تشيرنيغوف والأراضي الشمالي (سيفرنايا زيمليا).

في شهر حزيران 1632، وبعد انتهاء مفاعيل هدنة ديولين، حاولت روسيا استعادة سمولينسك من بولندا، ولكنها هزمت (حرب سمولينسك، 1632 1634). فشل البولنديون في البناء على انتصارهم لتحقيق مكاسب أكثر، وظلت الحدود دون تغيير. ومع ذلك، بالنسبة للحكومة الروسية، كان الشرط الأكثر أهمية هو التنازل الرسمي للملك البولندي فلاديسلاف الرابع من مطالبه بالعرش الروسي. بدات الحرب الروسية البولندية الجديدة (1654-1667) بعد قبول انضمام أراضي الهيتمان بوغدان خميلنيتسكي إلى روسيا بموجب اتفاقيات بيرياسلافل. بموجب معاهدة أندروسوفسكيا السلمية، ورثت روسيا أراضي سمولينسك وتشيرنيغوف والضفة اليسرى لأوكرانيا، وتم اعتبار أراضي زابوروجييه تحت الحماية الروسية البولندية مشتركة. تم إعلان كييف وأراضيها حيازة مؤقتة لروسيا، ولكن وفق “السلام الأبدي” في 16 أيار 1686. أصبحت ضمن أراضيها إليها بشكل نهائي.

أصبحت الأراضي الأوكرانية والبيلاروسية “موضع خلاف” بين بولندا وروسيا حتى منتصف القرن العشرين. ساهم التهديد الذي تعرضت له الدولتان من قبل تركيا وتابعتها، خانيه القرم، بانتهاء الحروب الروسية البولندية. أما في الحرب الشمالية ضد السويد 1700-1721. فكانت بولندا حليفة لروسيا.

في النصف الثاني من القرن الثامن عشر. كانت طبقة النبلاء في الكومنولث الليتواني البولوني (ريتزبوسبوليتايا)، التي مزقتها التناقضات الداخلية، في حالة أزمة وانحدار عميقين، مما جعل من الممكن لبروسيا وروسيا التدخل في شؤونه. شاركت روسيا في حرب الخلافة البولندية 1733-1735.

 لم يساهم تقسيم بولندا في 1772-1795. بين روسيا وبروسيا والنمسا باندلاع أي حروب كبرى، لأن الدولة الضعيفة، التي مزقتها الاضطرابات الداخلية، لم تعد قادرة على تنظيم مقاومة جادة لجيرانها الأكثر قوة.

نتيجة للتقسيمات الثلاثة للكومنولث وتعديلات هذا التقسيم في مؤتمر فيينا في 1814-1815. تم نقل معظم إمارة وارسو إلى روسيا القيصرية (تم تأسيس مملكة بولندا). واندلاع انتفاضات التحرير الوطني البولندية 1794 (بقيادة تاديوش كوستيوشكو)، 1830-1831، 1846، 1848، 1863-1864. تم قمعها.

 في عام 1918، ألغت الحكومة السوفيتية جميع معاهدات الحكومة القيصرية بشأن تقسيم البلاد. وبعد هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الأولى، أصبحت بولندا دولة مستقلة. وضعت قيادتها خططًا لاستعادة حدود الكومنولث الليتواني-البولوني (الريتزبوسبوليتا) في عام 1772. بينما على العكس من ذلك، قصدت الحكومة السوفيتية فرض سيطرتها على كامل أراضي الإمبراطورية الروسية السابقة، بهدف جعلها، كما أعلن رسميًا، نقطة انطلاق للثورة العالمية.

 بدأت الحرب السوفيتية البولندية عام 1920 بتحقيق انتصارات بالنسبة لروسيا، وكانت قوات توخاتشيفسكي تقف بالقرب من وارسو، ولكن تبع ذلك الهزيمة. وفقًا لتقديرات مختلفة، تم أسر ما بين 80 إلى 165 ألف جندي من الجيش الأحمر.أما الباحثون البولنديون فيعتبرون أن الجانب البولندي فقد 16000 شخصاً وهي أرقام موثقة. وقدر المؤرخون الروس والسوفييت العدد بـ 80 ألفًا. وفقًا لمعاهدة ريغا للسلام لعام 1921، تم التنازل عن أوكرانيا الغربية وبيلاروسيا الغربية لبولندا.

 في 23 غشت- آب 1939، تم إبرام معاهدة عدم اعتداء، والمعروفة باسم ميثاق مولوتوف – ريبنتروب، بين الاتحاد السوفياتي وألمانيا. وألحق بالمعاهدة بروتوكولًا إضافيًا سريًا يحدد ترسيم حدود مناطق النفوذ السوفيتية والألمانية في أوروبا الشرقية. في 28 غشت- آب، تم التوقيع على اتفاق تفسير لـ “البروتوكول الإضافي السري”، الذي حدد مناطق النفوذ “في حالة إعادة التنظيم الإقليمي والسياسي للمناطق التي تشكل جزءًا من الدولة البولندية”. شملت منطقة نفوذ الاتحاد السوفياتي أراضي بولندا إلى الشرق من خط أنهر بيسا، ناريف، بوغ، فيسلا، سان (Pissa وNarew، Bug، Vistula وSan) يتوافق هذا الخط تقريبًا مع ما يسمى بـ “خط كرزون”، والذي كان من المفترض أن تحدد على طول هذا الخط الحدود الشرقية لبولندا بعد الحرب العالمية الأولى.

 في 1 سبتمبر – أيلول 1939، أعلنت ألمانيا الفاشية الحرب العالمية الثانية بمهاجمة بولندا. بعد أن هزمت الجيش البولندي في غضون أسابيع قليلة، احتلت معظم أنحاء البلاد. في 17 سبتمبر – أيلول 1939، وفقًا لاتفاقية مولوتوف-ريبنتروب، عبر الجيش الأحمر الحدود الشرقية لبولندا.

أسرت القوات السوفيتية 240.000 جندي بولندي. تم اعتقال أكثر من 14 ألف ضابط من الجيش البولندي وتم نقلهم في خريف عام 1939 على أراضي الاتحاد السوفياتي. في عام 1943، بعد عامين من احتلال القوات الألمانية للمناطق الغربية من الاتحاد السوفيتي، أفادت تقارير بأن ضباط مفوضية الشعب للشؤون الداخلية (NKVD)، قاموا بإعدام ضباط بولنديين في غابة كآتين، الواقعة على بعد 14 كيلومترًا غرب سمولينسك.

 إن محاولات الباحثين المتحيزين اليوم للإعلان أن الاتحاد السوفياتي كان بلداً غازياً ومساواته مع ألمانيا ليست أكثر من تشويه متعمد للحقائق. في الوقت نفسه، يجب أن نتذكر أنه عشية الحرب العالمية الثانية، رفضت بولندا مرارًا مقترحات الاتحاد السوفيتي لتحالف ضد ألمانيا النازية.  علاوة على ذلك، في عام 1934، تم إبرام اتفاقية بيلسودسكي -هتلر، والتي بموجبها أصبحت بولندا في الواقع حليفًا لألمانيا النازية، وتسعى للمشاركة في تقسيم تشيكوسلوفاكيا.

 في ذلك الوقت، تم استقبال جوبلز وغورينغ بشرف ورحابة صدر في وارسو.  وفي عام 1938، وبدعم من الرايخ الثالث، احتلت بولندا جزءًا من أراضي تشيكوسلوفاكيا مناطق – سيسزين، سيليزيا، وأورافا، وسبيس.  من الواضح أن القيادة البولندية آنذاك كانت مستعدة لمعارضة الاتحاد السوفيتي بالتحالف مع النازيين، لكنهم أخطأوا حساباتهم بشدة.

 في شهر ماي – أيار 1945، تم تحرير أراضي بولندا بالكامل من قبل وحدات من الجيش الأحمر والجيش البولندي. قتل أكثر من 600 ألف جندي وضابط سوفيتي في معارك تحرير بولندا.وتم دفع ثمن تحرير أوروبا من أهوال الاحتلال النازي بحياة مئات الآلاف من الجنود السوفييت. أثناء تحرير بولندا وحدها، فقد الجيش الأحمر 477295 قتيلاً، و1،636،000 جريحًا، وفقد 2811 طائرة، و2966 دبابة، و3960 قطعة مدفعية، و7605 مركبة وآلية، و10 قوارب مصفحة وغواصة.

كما أن هناك حقيقة أخرى، حيث أن مئات الآلاف من البولنديين خلال الحرب العالمية الثانية خدموا في صفوف الفيرماخت (كان هناك أكثر من 120 ألف بولندي يرتدون الزي الألماني وحده).  عملت وحدات الجيش المحلي والقوات الشعبية Zbroine (NSZ) علانية بالتحالف مع النازيين ضد الأنصار البيلاروس والجيش السوفيتي.

 على أساس فوجين من القوات الشعبية، تم تشكيل لواء SS للصليب المقدس، والذي قاتل مع الألمان حتى ماي – أيار 1945 ثم لجأ إلى منطقة الاحتلال الأمريكي. كما خدم الآلاف من البولنديين في “الشرطة الزرقاء” التي أنشأها النازيون، والتي ضمنت “النظام الجديد” في بولندا التي احتلها النازيون.  وعندما يدمرون اليوم في بولندا النصب التذكارية للجنود السوفييت المحررين، بينما يطلقون عليهم اسم محتلين، لا يمكن تسمية هذه الأعمال بخلاف التجديف وفقدان الذاكرة التاريخية.

 وفقاً لقرارات مؤتمر برلين (بوتسدام) في عام 1945 ـ تم إعادة الأراضي الغربية إلى بولندا. وحددت الحدود على مجرى نهر أودر -نييس. بعد انتهاء الحرب، أعلن عن بناء المجتمع الاشتراكي في بولندا تحت قيادة حزب العمال الموحد البولندي (PORP). وفي مجال إعادة بناء وتنمية الاقتصاد الوطني، قدم الاتحاد السوفياتي مساعدة كبيرة. في الفترة بين الأعوام 1945-1993. كانت المجموعة الشمالية للجيش السوفياتي متمركزة في بولندا. في الفترة 1955-1991، كانت بولندا عضوا في منظمة حلف وارسو.

 بحسب بيان لجنة التحرير الوطني البولندية الصادر في 22 يوليو- تموز 1944. أعلنت الجمهورية البولندية. من 22 يوليو- تموز 1952 إلى 29 ديسمبر- كانون الأول 1989. كانت تسمى جمهورية بولندا الشعبية، وبدءاً من 29 ديسمبر- كانون الأول 1989. عادت لتسمى جمهورية بولندا.أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية روسيا الاشتراكية السوفياتية وبولندا في عام 1921، بين الاتحاد السوفياتي وبولندا ابتداءً من 5 يناير- كانون الثاني 1945. 

 الاتحاد الروسي خلفاً للاتحاد السوفييتي.

 في 22 ماي- أيار 1992، تم توقيع معاهدة علاقات الصداقة وحسن الجوار بين روسيا وبولندا.يشكل الأساس القانوني للعلاقات مجموعة من الوثائق المبرمة بين الاتحاد السوفياتي السابق وبولندا، بالإضافة إلى أكثر من 40 معاهدة واتفاقية مشتركة بين الدولتين والحكومتين والتي تم توقيعها على مدى السنوات الـ 18 الماضية.

في الفترة الممتدة بين الأعوام 2000-2005. تم الحفاظ على العلاقات السياسية القوية والمتينة بين روسيا وبولندا. عُقدت 10 اجتماعات بين رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين ورئيس جمهورية بولندا ألكسندر كفاشنيفسكي. كانت الاتصالات تتم بانتظام بين رؤساء الحكومات ووزراء الخارجية عبر الخط البرلماني. كانت هناك لجنة ثنائية حول استراتيجية التعاون الروسي البولندي، وعقدت اجتماعات منتدى الحوار العام بين روسيا وبولندا بانتظام.

بعد عام 2005، انخفضت حدة ومستوى الاتصالات السياسية بشكل ملحوظ. وقد أثر على ذلك نهج المواجهة الذي اتبعته للقيادة البولندية، والذي تم التعبير عنه في الحفاظ على جو اجتماعي وسياسي غير ودي تجاه روسيا.لقد أعلنت الحكومة البولندية الجديدة برئاسة دونالد تاسك، التي تشكلت في نوفمبر- تشرين الثاني 2007، عن اهتمامها بتطبيع العلاقات الروسية البولندية واستعدادها لحوار مفتوح من أجل إيجاد حلول للمشاكل المتراكمة في العلاقات الثنائية.

 في 6 غشت – آب 2010، تم تنصيب الرئيس البولندي المنتخب، برونيسلاف كوموروفسكي. وقال كوموروفسكي في خطابه الرسمي إنه سيدعم عملية التقارب التي بدأت مع روسيا: “سأساهم في عملية التقارب والمصالحة البولندية الروسية التي بدأت. وهذا تحد مهم يواجه بولندا وروسيا. 

 منذ العام 2014 عادت العلاقات إلى مرحلة من البرودة والتوتر، واليوم، فإن الاتهامات الموجهة ضد الاتحاد السوفيتي والاتحاد الروسي الحالي، عبر مشاركة مواد تاريخية مختلقة من السلطات البولندية الحالية، ليست أكثر من محاولة لتشويه الحقائق وتبرير السياسة المعادية لروسيا. 

 فتنظيم احتفالات بمناسبة الذكرى الثمانين لاندلاع الحرب العالمية الثانية في وارسو دون مشاركة روسيا هو خطوة أخرى من جانب بولندا في نفس الاتجاه المعادي للروس. وتستفز محاولات وضع الاتحاد السوفيتي، الذي سحق الرايخ الثالث، على نفس مستوى النازيين، إلى خلق مشاكل في العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي وإثارة الهستيريا المعادية لروسيا.

 في كل الأحوال يتوقف الكثير على الموقف البولندي جراء العمليات العسكرية الدائرة في أوكرانيا، والتي يمكن أن تحد من انزلاقها ودول أخرى إلى هذه الحرب، أو جر بيلاروسيا المجاورة إلى هذه الحرب، وتوفير ملاذ آمن للمتطوعين أو لعبور السلاح إلى داخل أوكرانيا، الأمر الذي تعتبره روسيا خطوات عدائية.

 أخيرا وفي القرن الحادي والعشرين الحالي، لا ينبغي أن تكون هناك حرب جديدة بين بولندا وروسيا، لا حرب “ساخنة” ولا حرب “باردة”: فكلفة مثل هذه الأخطاء باهظة للغاية.

( المصادر: الموسوعة العسكرية. فوينإزدات (دار النشر العسكرية)، موسكو، 8 مجلدات ،2004).

استندت المادة إلى مصادر ومراجع مفتوحة.

Visited 5 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. زياد منصور

أستاذ جامعي وباحث في التاريخ الروسي