القدس عروس عروبتكم..

القدس عروس عروبتكم..

عبد الإله شفيشو*

 انتفاضة القدس أجهضت مشاريع التطبيع وقوضتها:، إن المسجد الأقصى، تلك الأرض المقدسة التي إليها كان الإسراء ومنها كان المعراج (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)، لفي خطر شديد، خطر التهويد. وما الاقتحامات اليومية للمجسد الأقصى من طرف المستوطنين اليهود والاعتداءات المتكررة على المصلين والمرابطين من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي ما هو إلا استهتار بمشاعر المسلمين واستخفاف ببلاغات التنديد والشجب والاستنكار التي تصدر عن المطبعين، وكان لافتا ما قبل اندلاع انتفاضة القدس انتشار حمى التطبيع بين أنظمة عربية رسمية والكيان الصهيوني، وكان واضحا حرص تلك الأنظمة على نقل التطبيع من مستواه الرسمي إلى مستويات شعبية مختلفة، وهو ما تمثل بزيارات وفعاليات متبادلة بين تلك الدول والكيان الصهيوني، وعلى الرغم من الرفض الشعبي العربي والإسلامي الواسع لتلك الفعاليات، الرامية إلى كسر الحواجز وإزالة الموانع تجاه التطبيع في مستوياته الشعبية المختلفة، إلا أن زخمها ازداد يوما بعد يوم، خاصة بعد لقاء قمة “النقب” السداسية وقبل انتفاضة القدس بكل تداعياتها على الداخل الفلسطيني وعلى صعيد المقاومة في غزة.

إن غالبية الشعوب العربية والإسلامية باتت أشد استنكارا ورفضا لكل نشاطات التطبيع وفعالياته، بعد جرائم الاحتلال الصهيوني الأخيرة في مدينة القدس والمسجد الأقصى، وقصفها الجنوني لقطاع غزة. لكن كيف سينعكس ذلك على مشاريع التطبيع التي تتولى كبرى الدول المطبعة مع الكيان، والتي تدفع بكل قوتها لنقله إلى مستويات شعبية واسعة وعريضة؟   ففي قراءة لمشهد ما بعد معركة “سيف القدس” الأخيرة، فإن مشاريع التطبيع تلقت صفعة مدوية في خضم المعركة، ويمكن أن نتوقع تراجعا في فعاليات التطبيع ولكنه تراجع مؤقت، فالأنظمة التي تسعى للتطبيع، كالإمارات والبحرين والسعودية والمغرب، فضلا عن الأردن ومصر بطبيعة الحال، هي أنظمة ترى في علاقتها بإسرائيل مصلحة استراتيجية، وهذه الأنظمة تطبع عمليا منذ سنين، أو منذ عقود، ولكنها أرادت الآن أن تمارس “تطبيع التطبيع”، بحيث تجعل العلاقة مع الصهاينة علاقة مقبولة جماهيريا، مع العلم أن العلاقة مع إسرائيل لا تعود بأي مصلحة على الأوطان، وإنما المصلحة المرجوة هي مصلحة الأنظمة التي تحتاج إلى الدعم الصهيوني في واشنطن. 

إن انتفاضة القدس على مشاريع التطبيع في المنطقة هي الهبّة التي قلبت الطاولة في وجوه المطبّعين، وصحّحت البوصلة، وكانت أشبه بالكابوس على مسار التطبيع، فقد حاولت دول التطبيع على مدى سنوات أن تشوّه صورة المقاومة الفلسطينية، بل إن الأمر وصل حدّ وصم المقاومة الفلسطينية بالإرهاب، بل توهم المطبعون أن التطبيع قدر المنطقة، وأنهم قاب قوسين أو أدنى من تصفية القضية الفلسطينية، لا سيما بعد الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للكيان، وبعد ما سُمّي بـ”صفقة القرن”، وظنّوا أنهم قادرون عليها،فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا بحيث بعثرت انتفاضة القدس أوراقهم.

إن انتفاضة القدس هي المعركة التي مثلت الأمل الذي كانت تنتظره الجماهير العربية والإسلامية التي خيم عليها الأحزان والهزائم، وهذا ما يفسر كيف أن الهبة الشعبية لمعركة “سيف القدس” و”المرابطين في القدس” كانت قوتها مفاجئة وغير متوقعة ورافضة لعمليات التطبيع، نعم لا يستطيع أحد حتى الآن تفسير هذه الهبة الشعبية القوية، لكن أقرب التفسيرات هو وحدة الشعب الفلسطيني والروح الجديدة التي تسري في جسد هذا الشعب هي الطريق للحرية والاستقلال، وهذا السيناريو هو الأسوأ لتطبيع تلك الأنظمة العربية مع كيان الإحتلال الإسرائيلي.  / فاس 

*ناشط حقوقي

Visited 16 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة