فضيحة بيع ميناء مولدوفا

فضيحة بيع ميناء مولدوفا

د.خالد العزي

أثارت الأنباء التي تفيد بأن رومانيا تعتزم شراء ميناء مولدوفي على نهر الدانوب. وإنها تتفاوض بشأن هذا الأمر مع البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير. لكن  الصفقة التي أعلنتها بوخارست عارضها الرئيس السابق فلاديمير فورونين. الذي حقق نقل 400 متر سابقًا من ضفة نهر الدانوب الأوكرانية إلى كشينيف مقابل الإذن لكييف , ببناء طريق أوديسا-ريني عبر أراضي أوكرانيا.  وقال الرئيس السابق إنه مع فقدان الوصول إلى البحر الأسود، ستفقد مولدوفا معظم سيادتها.

ووصف الرئيس السابق وزعيم الحزب الشيوعي في جمهورية مولدوفا، فلاديمير فورونين، الصفقة المحتملة بين بوخارست وكشينيف لبيع ميناء مولدوفا على نهر الدانوب إلى رومانيا بأنها فضيحة.

ويتم توريد القمح والذرة وزيت عباد الشمس إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر ميناء جيورجيوليستي. وبفضل هذا أصبحت مولدوفا منطقة العبور الرئيسية للصادرات الأوكرانية . نظرا لأنه بالإضافة إلى الممر المائي، تستخدم أيضا الطرق البرية – والسكك الحديدية – للإمدادات. ويمكن لرومانيا في حالة التوصل إلى صفقة ناجحة، أن تعترض مبادرة الحبوب المربحة من مولدوفا.

في مدينة جالاتي الرومانية ناقش خلال الشهر الثامن من هذا العام، ممثلو مولدوفا ورومانيا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي طرقًا بديلة لنقل الحبوب الأوكرانية إلى أوروبا. وقال رئيس الوزراء الروماني مارسيل سيولاكو إن بوخارست ستضاعف خلال الشهرين المقبلين مرور الحبوب الأوكرانية عبر بلادها. والآن تتم الحمولة الرئيسية من ميناء كونستانتا الروماني. وتستقبل الحبوب من ميناء جيورجيوليستي المولدوفي.

من هنا تأتي أهمية امتلاك رومانيا ميناءًا حيث تجري المفاوضات على ميناء ريني الذي يقع على بعد 30 كم من قرية جيورجيوليستي المولدوفية  وقد بنى المولدوفيون مينائهم في عام 1999. حيث تنافس هذان الميناءان دائمًا، ولكن على خلفية الصراع في أوكرانيا. فاكتسب ميناء مولدوفا أهمية استراتيجية ليس فقط  لمولدوفا ولكن أيضًا لأوكرانيا. وبعد انسحاب روسيا من صفقة الحبوب، تحولت أوكرانيا إلى نوع من المحور الذي يمر من خلاله 62% من بضائع التصدير الأوكرانية المتجهة إلى الاتحاد الأوروبي.

في عام 1996، اتفقت حكومة جمهورية مالدوفا برئاسة الرئيس فورونين، مع كييف على نقل 400 متر من ضفة نهر الدانوب الأوكرانية إلى مولدوفا مقابل الإذن ببناء طريق أوديسا-ريني السريع الأوكراني على أراضي مولدوفا. ، كان هذا الطريق مهمًا للغاية بالنسبة لكييف , بما في ذلك من وجهة نظر جيوسياسية.

حينها قال ممثل رئيس أوكرانيا في جمهورية مولدوفا في ترانسنيستريا، يفغيني ليفيتسكي، إن هذا الطريق يمكن أن يمر عبر رومانيا إذا اتحدت مولدوفا معها. وقد نوقش هذا الاحتمال في جمهورية مولدوفا في التسعينيات من القرن الماضي، كما هو الحال اليوم. وأشار الدبلوماسي الأوكراني إلى أنه على أية حال، ستحصل أوكرانيا على طريق يربط بين مينائين: ميناء البحر الأسود في أوديسا وميناء الدانوب في ريني.

لقد صرح رئيس الوزراء  الروماني  مرسيل تشيولاكو، منذ فترة قصيرة على إحدى القنوات التليفزيونية الرومانية. إن الحكومة الرومانية أجرت بالفعل مفاوضات حول موضوع معين مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وهو المالك النهائي الوحيد للشركة التي تدير ميناء مولدوفا. و الآن تنتظر بوخارست الرد من البنك.

وأشار رئيس الحكومة الرومانية إلى أن بوخارست لم تناقش هذه القضية مع كشينيف، لأن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية هو المساهم الرئيسي في ميناء مولدوفا.

حيث أكد ممثل حكومة مولدوفا، دانييل فودا، ردا على أسئلة الصحافيين بتاريخ 3تشرين الاول /اكتوبر 2023 ، بأن مولدوفا ورومانيا تناقشان احتمال بيع ميناء جيورجيوليستي لجذب الاستثمار. وقال فودا لموقع مولد ستريت: “هذه فكرة تمت مناقشتها وهي مدرجة على جدول أعمالنا الثنائي”. ووفقا له يعمل رئيس وزراء مولدوفا دورين ريسيان على جذب الاستثمارات إلى البلاد، خاصة في مشاريع البنية التحتية.

والجدير بالذكر أن جيورجيوليستي هو ميناء يقع على بعد 133.8 كم من البحر الأسود على ضفاف نهري بروت والدانوب، وكذلك على مقربة من حدود جمهورية مولدوفا وأوكرانيا ورومانيا. وفي عام 2021 اشترى البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير 100% من رأس مال شركة الدانوب اللوجستية، التي كانت تدير الميناء الوحيد في البلاد. ولغاية الآن استثمر البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية 1.4 مليار يورو في مولدوفا، ليصبح أكبر مستثمر في الميناء.

في الوقت الذي تحدثا  فيه الرئيسان السابقان لجمهورية مولدوفا، فلاديمير فورونين وإيغور دودون، ضد احتمال شراء رومانيا لميناء مولدوفا. وبحسب فورونين، حاول رئيسا أوكرانيا ورومانيا ثنيه عن نيته بناء ميناء جيورجوليستي.

ويمكن التذكير بالمحادثات مع الرئيس الاوكراني السابق  ليونيد كوتشما، الذي قال: “لماذا تحتاج إلى البناء؟ من الأفضل أن تترك المال يذهب إلى شيء آخر.

وأعطي ميناء ريني للإيجار مجانًا وأقوم بالتحميل والتفريغ والسفينة. أتذكر المحادثات التي أجريت مع إيون إليسكو، رئيس رومانيا السابق: “سنبني لكم خطوط أنابيب ونضخ لكم النفط، وسنقدم لكم كل شيء. لماذا تحتاج هذا المنفذ؟ هناك ممر ضيق لنهر الدانوب، إلى أين أنت ذاهب؟” وقال فورونين على شاشة التلفزيون: “وحتى ذلك الحين قلت لا، سيكون هناك ميناء، لأن مولدوفا يجب أن يكون لها منفذ على البحر”. وأشار إلى أنه إذا حدث ذلك سيتسبب في فضيحة كبيرة، لأنه يعني “خسارة كبيرة لسيادة مولدوفا”.

“من المستحيل تمامًا السماح للرومانيين بشراء ميناء جيورجيوليستي. إنها ليست أرض خاصة إنها أرض دولة. تم تأجيرها مؤقتًا لأولئك الذين بنوا هذا الميناء. هذا مشروع دولة، و يتعلق بمصالحنا الوطنية. وكتب إيجور دودون على الشبكة الاجتماعية: “يجب أن تظل أراضي الدولة ملكًا للدولة”.

 من هنا نرى بان الحرب الفعلية التي تخوضها روسيا ضد أوكرانيا أجبرت العالم كله ان  يفكر جيدا بكيفية تأمين  المواد الغذائية  والطاقة الطبيعية بعد ان أصبحت روسيا تهدد العالم بالسيطرة على هذين السلاحين  .

ويمكن البحث بطريقة تفكير رومانيا بالحصول على ميناء  على نهر الدانوب بأراضي مولدوفا  إلا من خلال  النظرة المستقبلية لتأمين طريق الغذاء والطاقة من خلال  نظرية الأمن الغذائي وامن الطاقة اللواتي اصبحن مرتبطين بالامن  القومي .

 

Visited 16 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

د. خالد العزي

أستاذ جامعي وباحث لبناني