إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “أعمال إبادة” في غزة

إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “أعمال إبادة” في غزة

السؤال الآن- وكالات

       اتهمت جنوب أفريقيا اليوم الخميس، 11 يناير/كانون الثاني 2024، في محكمة العدل الدولية في لاهاي إسرائيل بارتكاب “أعمال إبادة” بحق الفلسطينيين في غزة، وطالبتها بتعليق عاجل لهجومها الجوي والبري على القطاع المحاصر.

في بداية جلسات الاستماع أمام أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة، بشأن الحملة العسكرية الإسرائيلية المدمرة في غزة، اتهمت جنوب أفريقيا الخميس إسرائيل بممارسة “أعمال إبادة” جماعية ضد الفلسطينيين.

 وطالبت جنوب أفريقيا في القضية المقامة أمام محكمة العدل الدولية، المعروفة أيضا باسم المحكمة الدولية، بتعليق عاجل للهجوم الجوي والبري الإسرائيلي على القطاع الفلسطيني، وتقول جنوب أفريقيا إنه يهدف إلى “تدمير السكان” في غزة.

 وقال تمبيكا نجكوكايتوبي، المحامي لدى المحكمة العليا في جنوب أفريقيا: “إسرائيل لديها نية إبادة جماعية ضد الفلسطينيين في غزة“.

 وأضاف: “هذا واضح من الطريقة التي يتم بها تنفيذ هذا الهجوم العسكري”. وتابع قائلا: “نية تدمير غزة تمت رعايتها على أعلى مستوى في الدولة“.

 وترفض إسرائيل اتهامات الإبادة الجماعية، وتتهم بريتوريا بلعب دور “محامي الشيطان” لصالح حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

 وتعرّف معاهدة منع ومعاقبة الإبادة الجماعية لعام 1948 الإبادة الجماعية بأنها “الأفعال المرتكبة بقصد التدمير الكلي أو الجزئي لمجموعة قومية أو إثنية أو عنصرية أو دينية“.

وتشير جنوب أفريقيا إلى حملة القصف الإسرائيلية المتواصلة، التي أسفرت عن مقتل أكثر من 23 ألف شخص في قطاع غزة الصغير المكتظ بالسكان، وفقا لبيانات السلطات الصحية في غزة التي تديرها حماس.

 وقالت عادلة هاشم، المحامية بالمحكمة العليا في جنوب أفريقيا “يوميا، هناك خسائر متزايدة وغير قابلة للتعويض في الأرواح والممتلكات والكرامة والإنسانية للشعب الفلسطيني“.

 وأضافت “لا شيء سيوقف المعاناة إلا بأمر من هذه المحكمة”. وطالبت جنوب أفريقيا محكمة العدل الدولية بإصدار أمر لإسرائيل بتعليق حملتها العسكرية.

 وشنت إسرائيل حربا واسعة بعد هجوم مباغت عبر الحدود في السابع من تشرين الأول/أكتوبر نفذه مسلحو حماس وتقول إسرائيل إنه أسفر عن مقتل 1200 شخص وخطف 240 آخرين.

 وقال وزير العدل رونالد لامولا إن جنوب أفريقيا تدين هجوم حماس في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، لكنه أضاف أن أي هجوم، حتى لو كان يتضمن جرائم فظيعة، ليس مبررا لانتهاكات اتفاقية الإبادة الجماعية.

 ولطالما دافعت جنوب أفريقيا بعد حقبة الفصل العنصري عن القضية الفلسطينية، وهي العلاقة التي تشكلت عندما رحبت منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات بنضال المؤتمر الوطني الأفريقي ضد حكم الأقلية البيضاء.

وتستمع محكمة العدل الدولية الخميس إلى حجج جنوب أفريقيا وسترد إسرائيل غدا الجمعة على الادعاءات.

 ومن المتوقع أن يصدر حكم في وقت لاحق من هذا الشهر بشأن الإجراءات العاجلة لكن المحكمة لن تصدر حكمها فيما يتعلق باتهامات الإبادة الجماعية في الوقت الراهن، إذ قد تستغرق هذه الإجراءات سنوات. وقرارات المحكمة نهائية وغير قابلة للاستئناف لكن ليس لدى المحكمة آلية لتنفيذها.

 ومع جذب هذه القضية المشحونة سياسيا اهتماما عالميا، خطط مؤيدو كلا الجانبين في القضية لتنظيم مسيرات وتجمعات في لاهاي.

 ونظم آلاف المحتجين المؤيدين لإسرائيل مسيرة في وسط المدينة في درجات حرارة متجمدة في وقت مبكر من اليوم الخميس، حاملين الأعلام الإسرائيلية والهولندية ولافتات عليها صور الأشخاص الذين احتجزتهم حماس كرهائن. 

وضمن الوجود المكثف لقوات الشرطة الفصل بين المسيرة المؤيدة لإسرائيل والمسيرة المؤيدة للفلسطينيين مع وجود دخان باللونين الأحمر والأخضر يرمز إلى العلم الفلسطيني.

 وقال جابي باتليس، من تل أبيب، والذي يعيش الآن في هولندا، إنه من المؤلم سماع اتهامات إسرائيل بارتكاب جرائم إبادة جماعية.

 وأضاف لرويترز خلال التجمع الحاشد “لا سيما بعد السابع من أكتوبر كنا نحن الذين تعرضنا للهجوم“. 

  تسبب الهجوم الإسرائيلي في تدمير جزء كبير من قطاع غزة المكتظ بالسكان ونزوح جميع سكان القطاع تقريبا البالغ عددهم 2,3 مليون نسمة ولو لمرة واحدة على الأقل، مما تسبب في كارثة إنسانية.

 وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عبر منصة إكس للتواصل الاجتماعي “أريد أن أوضح بعض النقاط بصورة قاطعة: إسرائيل ليس لديها أي نية لاحتلال غزة بشكل دائم أو تهجير سكانها المدنيين“. وتقول إسرائيل إنها تخوض الحرب ضد المسلحين الفلسطينيين وليس الشعب الفلسطيني.

وأشارت جنوب أفريقيا في أوراق القضية إلى عدم قيام إسرائيل بتوفير الغذاء والماء والدواء وغيرها من المساعدات الإنسانية الأساسية لقطاع غزة الذي تديره حماس منذ عام 2007 بعد عامين من إنهاء إسرائيل لاحتلال دام 38 عاما.

 وقال سامي أبو زهري القيادي في حماس لرويترز: “الشعب الفلسطيني يتابع باهتمام كبير نتائج جلسة محكمة العدل الدولية اليوم، والعدالة أمام اختبار كبير“.

 وأضاف “ندعو المحكمة إلى تجاوز كل الضغوط واتخاذ قرار بتجريم الاحتلال الإسرائيلي ووقف العدوان“.

Visited 17 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة