تطهير  صفوف الجهاز الأمني الأوكراني يزعج روسيا

تطهير  صفوف الجهاز الأمني الأوكراني يزعج روسيا

د. خالد  العزي

استبدل رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي رؤساء جهاز الأمن في خمسة مجالات رئيسية، واستمر في تطهير وكالات حماية  الأمن والقانون، والذي بدأ بإقالة رئيس إدارة أمن الدولة، إيفان باكانوف، والمدعي العام إيرينا فينيديكتوفا.

 تمت الموافقة على إقالة الأخير من قبل البرلمان الأوكراني يوم بتاريخ 20-7-2022 ، وقد تكون نتيجة التعديلات الوزارية، المصحوبة برفع دعاوى جنائية تتعلق بالخيانة العظمى،  حيث ارتفاع حاد في منصب رئيس مكتب الرئيس الأوكراني أندريه يرماك، الذي يتولى إدارة جهاز الأمن والحفاظ على القانون. بعد هجوم فاشل عليه مؤخرا في الكونغرس الأمريكي، تمكن أندريه يرماك من توجيه السهام بسرعة إلى خصومه السياسيين ، وربما أصبح السياسي الأكثر نفوذا في أوكرانيا بعد رئيس الدولة.

عززت عمليات التطهير المكثفة في قوات الأمن الأوكرانية من منصب رئيس المكتب الرئاسي، أندريه يرماك، ربما باعتباره السياسي الأكثر نفوذا في البلاد بعد فولوديمير زيلينسكي.

لقد ظهرت مراسيم تغيير قيادة جهاز الأمن الأوكراني في خمس مناطق من البلاد على الفور، على الموقع الإلكتروني للرئيس فولوديمير زيلينسكي، وتم تعيين أولكسندر كوتس رئيسا لدائرة الأمن في منطقة خاركيف، وإدوارد فيدوروف في منطقة سومي، وإيفان رودنيتسكي في منطقة بولتافا، وإيفغيني بورزيلوف في منطقة ترانسكارباثيان، وسيرغي ليسك في منطقة دنيبروبتروفسك. بالإضافة إلى ذلك، تم فصل فلاديمير جوربينكو من منصب نائب رئيس إدارة امن الدولة.

استمر التعديل على المستوى الإقليمي في تطهير قيادة وكالات حماية الأمن و القانون، التي بدأها الرئيس زيلينسكي الأسبوع  الماضي، والتي كانت السلطة العليا في كييف، في خضم الأعمال العدائية، “تقطعها بسرعة”.

روسيا تعتبر من الضحايا الأوائل للحرب حسب فولوديمير زيلينسكي بشكل غير متوقع، كون الرئيس المخلوع لجهاز أمن الدولة  إيفان باكانوف (صديق للرئيس وأقرب شريك له)، الذي ترأس جهاز المخابرات الأوكراني المركزي في الشهر الثامن من عام  2019 ، والمدعية العامة في البلاد إيرينا فينيديكتوفا، التي تم تعيينها في هذا المنصب في الشهر الثالث  من العام الماضي.

وتم تعيين فاسيلي ماليوك (نائب إيفان باكانوف سابقا) رئيسا بالإنابة لوحدة أمن الدولة. وأصبح أليكسي سيمونينكو، الذي عمل سابقا نائب لإرينا فينيديكتوفا، المدعي العام.

بعد الإعلان عن قرار طرد إيفان باكانوف وإرينا فينيديكتوفا، أوضح فولوديمير زيلينسكي أن تطهير وكالات حماية الأمن والقانون أصبح حتميا، بعد بدء 651 دعوى جنائية في أوكرانيا، بموجب اتهامات الخيانة وأنشطة التعاون لضباط مخابرات مع الروس، وقد تم بالفعل توجيه تهم إلى بعضهم .

ويشير المرسوم المتعلق بإقالة إيفان باكانوف، إلى مادة في الميثاق التأديبي للقوات المسلحة لأوكرانيا، تنص على عزله من منصبه بسبب عدم أداء واجباته، مما أدى إلى وقوع إصابات بشرية أو “عواقب وخيمة أخرى” أو خلق تهديد لهم.

يوم إقالة بتاريخ 18-7-2022 إيفان باكانوف وإرينا فينيديكتوفا، أعلن مكتب التحقيقات الحكومي للمخابرات في أوكرانيا عن اعتقال الرئيس السابق لقسم إدارة أمن الدولة لشبه جزيرة القرم، أوليغ كولينيتش، الذي عمل كمساعد لإيفان باكانوف قبل اعتقاله.

 لقد وجه مكتب التحقيقات الحكومي اتهامات إلى “كولينيتش”، بموجب ثلاث مواد من القانون الجنائي الأوكراني في الحال – الخيانة، قيادة منظمة إجرامية أو المشاركة فيها، وكذلك التواطؤ في نقل بيانات سرية للدولة إلى بلد آخر.

واختارت المحكمة إجراءً لضبط النفس على شكل احتجاز حتى 13 – 9- 2022، دون إمكانية الإفراج بكفالة، لموظف نشط في إدارة أمن الدولة كان يعمل في الخدمات الخاصة للاتحاد الروسي”.

الموقف الروسي:

تتخوف روسيا من عملية التطهير التي تحدث في أوكرانيا، بسبب وصول أشخاص معينين للسلطة في أوكرانيا كانت تجهد روسيا لشق الصفوف داخلها، ولكنها تحيل الموضوع إلى تخوف الولايات المتحدة وإن النزاع الأوكراني بات واضحا مع أمريكا.

المواقف السياسية الروسية تابعت عملية التطهير في أجهزة الأمن الأوكرانية في كييف، والتي يشير إليها الإعلام الروسي  بأنها لم تمر دون أن يلاحظها أحد في واشنطن.

الإعلام الروسي:

يعتبر الإعلام الروسي الموجه، بأن إدارة جو بايدن أوضحت أنهم لا يهتمون للأشخاص والمسؤولين المحيطين بفولوديمير زيلينسكي، من الذين قرر الاحتفاظ بهم في فريقه.

يستنتج الإعلام الروسي الذي يتكشف قصة إقالة قيادة أجهزة المخابرات والقانون الأوكرانية، بطريقته الخيالية بأنها أتت على خلفية زيارة السيدة الأولى لأوكرانيا إيلينا زيلينسكايا إلى واشنطن. حيث التقت السيدة زيلينسكي بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، وألقت كلمة بتاريخ 20-7-2022 أمام الكونغرس الأمريكي، طالبت فيها الإدراة الأميركية بتزويد بلادها بالصواريخ والسلاح المتطور . كما التقت  أيضا بالسيدة الأولى جيل بايدن، وأتيحت لها الفرصة للتأكيد شخصيا على أن الوضع في كييف تحت السيطرة الكاملة لزوجها.

السياسيون الروس مهتمون جدا بعملية التغيير في الأجهزة الأمنية الأوكرانية، حيث وقفوا عند نشر مواقف أميركية عشية استقالة إيفان باكانوف وإرينا فينيديكتوفا، من خلال  كلام  مساعدة وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية والعسكرية، جيسيكا لويس، التي تحدثت في ندوة بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، مؤكدة على وجود فهم كامل وثقة متبادلة بين إدارتي الرئيسين بايدن وزيلينسكي. و”نواصل العمل مع زملائنا الأوكرانيين ونؤمن بتأكيد اتهم”.

المواقف الأمريكية:

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس “نحن على اتصال يومي بشركائنا الأوكرانيين”، وعلى علم بالتقارير ونراقب الوضع عن كثب. مضيفا أن الولايات المتحدة “لا تستثمر في الأفراد ، ولكن في المؤسسات”.

 كما تم التطرق إلى الموقف في مداخلة قدمتها السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كارين جان بيير، بالقول “نحن عادة لا نعلق على قرارات الموظفين أو قضايا السياسة الداخلية. لكنني سأقول إننا سنواصل العمل مع شركائنا في أوكرانيا لمساعدتهم على الدفاع ضد العدوان الروسي، ومع مكتب المدعي العام الأوكراني الذي يوثق جرائم الحرب والفظائع التي ارتكبتها القوات الروسية في أوكرانيا. سنواصل أيضا دعم إصلاحات مكافحة الفساد الجارية في أوكرانيا”.

لقد أجابت جيسيكا لويس على السؤال حول ما إذا كانت الإدارة الأمريكية تعتزم إحكام السيطرة على المساعدات العسكرية التي تقدر بمليارات الدولارات المقدمة إلى أوكرانيا.

على الرغم من مظاهر الوقوع في العلاقات الأمريكية الأوكرانية، إلا أنها لا تخلو من الفضائح. أحدثها، المتمحورة حول أندريه يرماك، رئيس مكتب الرئيس زيلينسكي، التي اندلعت قبل أسبوع ونصف من وصول قادة قوات الأمن إلى كييف. كان البادئ بالفضيحة عضو مجلس النواب الأمريكي، فيكتوريا سبارتز، وهي أمريكية من أصل أوكراني، ناشدت الرئيس بايدن بالدعوة لتطوير آلية للإشراف على توريد الأسلحة إلى كييف.

ووصفت السيدة سبارتز أندريه يرماك بأنه الجاني الرئيسي لكل الإخفاقات الإدارية للقيادة الأوكرانية، متهمة إياه بعلاقات سرية مع روسيا، فضلاً عن “إهدار” المساعدات الأمريكية. ولدى العديد من الأمريكيين والأوروبيين مخاوف جدية بشأن السيد يرماك مؤخرا.  وقالت فيكتوريا سبارتز: “لو كان السيد يرماك رجل دولة، ولأنه شخص يتمتع بسمعة مشكوك فيها بالفعل، لكان قد استقال في الشتاء”.

الخاتمة:

لابد من القول بأن الإعلام الروسي الخاسر الأكبر من خلال نشر هذه المواقف المتباينة، التي يربطها بالسياسة الأمريكية- الإيرانية، التي تعتبر بأن الروس  يخافون على فريق  زيلينسكي من الغرب، نتيجة عملية  التبديل  التي تحدث في الأجهزة الاوكرانية، كما حدث مع الكرملين، وتم اعفاء الكثير من القادة الروس بمن فيهم وزير المالية، نتيجة الإخفاقات في أعمالهم الحكومية.

فهل الروس أوصياء على الساسة الأوكران، أم أنهم أخفقوا في النتائج التي سادت عملية الاستبدال لشخصيات كانوا قد تمنوها، مؤيدة لاحتلالها للدولة التي لا يعترفون بها ولا يلفظون اسم رئيسها، وقد تفاجؤوا بشخصيات أكثر حدة ضد روسيا، حيث بات زخ الرصاص الروسي  على يارماك .

 نعم حدثت حرب كبيرة بين رئيس مكتب الرئيس، أندريه يرماك، وإيفان باكانوف، الذي كان حليفا وصديقا لزيلينسكي منذ فترة طويلة، وليس حول قضايا الدولة، ولكن من أجل قضايا شخصية للوصول إلى الرئيس والتأثير في السياسة.

 كان يمكن أن يزور باكانوف الرئيس، ويمكنه التأثير على تعيينات الموظفين، والتعديل الوزاري في قيادة الخدمات الخاصة لأوكرانيا، سيفيد يرماك. نعم “أصبح أندريه يرماك، الذي تجنب بمهارة السقوط، المستفيد الرئيسي من هذه القصة بأكملها، حيث سيطر على كتلة السلطة، وتحول إلى “السياسي الأكثر نفوذا في أوكرانيا اليوم، بعد الرئيس زيلينسكي”.

 

شارك الموضوع

د. خالد العزي

أستاذ جامعي وباحث لبناني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *