حشرجة سلمان رشدي الأخيرة.. فيلم إيراني طويل!

حشرجة سلمان رشدي الأخيرة.. فيلم إيراني طويل!

عبد الرحيم التوراني

منذ أيام، تراجع الاهتمام نسبيا بمتابعة أخبار الحرب في أوكرانيا وتداعياتها، المرتبطة أساسا بأزمة الطاقة والغذاء، بالابتعاد عن الأخبار ذات التأثيرات السلبية على الصحة النفسية والعقلية. لقد فاض الناس بالملل والتبرم، خصوصا ونحن نعيش فصل الصيف والعطل. لكن الأخبار السيئة لم تتوقف عن ملاحقة الهاربين من صهد الحرارة والأسعار، وأتت هذه المرة في صيغة جريمة قتل معلن، أو محاولة قتل حدثت في غرب ولاية نيويورك، في محفل أدبي وثقافي أمام الكاميرات، مع خلفية تاريخية ترجع لأكثر من ثلاثة عقود، مسبوقة بالتحريض على القتل. لذلك ترددت أصداؤها عبر أركان العالم أجمع.

رغم شناعته اشتمل الخبر على كل عناصر الإثارة والتشويق وأكثر. كأننا بصدد قراءة رواية من “السلسلة السوداء”، بل إنها قصة تصلح لإنتاج فيلم سينمائي قد يحقق ولا شك نجاحا جماهيريا مبهرا.  

***

تمر أمامنا على الشاشة مشاهد لحشود مدثرة بالسواد، تنزف منها الدماء، أناس منغمرون في عملية “جلد ذاتي” لأجسادهم بالسلاسل. يلوحون بالسيوف، وهم جاهزون للتضحية بأرواحهم.

إنه مشهد من إحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين.

يتناهى إلى الأسماع صوت جهوري قوي، يقول:

“الدم شيء قليل على الحسين.. في سبيل الشفاعة يوم الورود“.

ثم يظهر شاب يرتدي ملابس سوداء وبيده سلاح أبيض، يتقدم متحمسا نحو منصة يجلس بها أديب عالمي. يتابع الحضور خطوات الشاب السريعة، يظنونه واحدا من القراء المفتونين، جاء ليهدي كاتبه المفضل باقة ورود.

 وأمام دهشة الجميع، تتناثر باقة الورود الحمراء وتتحول إلى دماء نازفة، لتملأ الشاشة بالدم الذي يسيل من جسد الكاتب المغدور على شكل كلمات وحروف وصفحات مخطوطات صارخة.

***

 نعود إلى المشهد الأول، مشهد عاشوراء ورايات الحسين الداعية إلى ثأر قديم يرجع إلى أكثر من ألف سنة.

ثم تتصاعد أصوات نقرات الأجهزة الإلكترونية، وتلمع أضواء الكاميرات، في تسابق محموم لنقل حدث محاولة اغتيال الكاتب العالمي. هذا حدث يكسر رتابة الأخبار. تختلط صيحات ذعر الحاضرين في اللقاء الأدبي بضجات هدير مطابع الروتاتيف وهي تلفظ جرائد ورقية إيرانية، تتصدر صفحاتها الأولى تفاصيل الهجوم، بمانشيتات عريضة تهلل للانتقام التاريخي الذي تأخر (يمهل ولا يهمل)، وقد نال شرف تنفيذه شاب شيعي ولد بعد فتوى الإمام المبجل بتسع سنوات كاملة.

نقرأ على شاشة كمبيوتر شخصي عبارة فيسبوكية مقتبسة من المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي: “إن الفتوى أطلقت كالرصاصة التي لن تهدأ حتى تصيب هدفها“.

 وتغريدة أخرى، ظهرت في حساب خامنئي على تويتر قبل ثلاث سنوات: إن فتوى الخميني ضد سلمان رشدي كانت “صلبة وغير قابلة للنقض“.

***

تظهر صورة شيخ معمم بالأسود، يلوح بيده راسما على شفتيه نصف ابتسامة جوكندية، تؤطر وجهه النحيل لحية بيضاء أضفت على محياه شيئا من الهدوء والمهابة والجلال. لكن لما عمد أحد الأخصائيين في تقنية الصورة إلى حلق لحية الرجل، كشف لنا عن ملامح حادة ووجه ستاليني بالغ القساوة.

تُسمع ضحكات فرح هيستيرية من مكان معتم، سرعان ما تطغى كلمات التكبير: “الله أكبر“.

تمتلئ الشاشة بمانشيتات ومقالات باللغة الفارسية:

برافو لهذا الرجل الشجاع الواعي بالواجب الذي هاجم المرتد والفاسد سلمان رشدي في نيويورك“.

لنقبل يدي من مزق رقبة عدو الله بالسكين“.

ويظهر الشاب الذي سعى لاقتطاف المجد الاستشهادي الموصل إلى باب الجنة من غير حساب.

تنتقل الكاميرا إلى غرفة بمركز جراحي في بنسلفانيا. لوحة حمراء كتب عليها “ممنوع الزيارة”. ثم نشاهد آلات للتنفس الاصطناعي، مع سماع دقات قلب بطيئة للجريح، ما تلبث أن تنتظم، لتتحول إلى ما يشبه دقات طبول تقرع، تتبعها أصوات طائرات وقذائف صاروخية ومدفعية ولعلعة رصاص. دمار وعمليات اختطاف وذبح وقتل أطفال ونساء ورجال. إنها الحرب.. تتوالى مشاهدها من أفغانستان وسوريا وفلسطين والعراق وليبيا إلى مالي واليمن والصومال.. ومناطق أخرى غير محددة من العالم.

***

تنتقل بنا الكاميرا إلى غرفة تحقيق لشرطة “الإف. بي. أي.” الأمريكية.

يقف الشاب المتهم أمام المحققين، يسألونه عن أسباب إقدامه على جريمته، فيدفع ببراءته.

 لكن هل أنا من أخذت بيدي سكينا وطعنت الكاتب؟ تسأله محققة.

يرد عليها على الفور:

 – إنها يد الله من قضت أمرها. و”كان أمر الله قدرا مقدورا”. صدق الله العظيم.

يلتفت المحققون إلى بعضهم، يتبادلون الاستغراب.

يستغرب الشاب أكثر من ردة فعلهم، وقبل أن يتلقى سؤالا جديدا، يبادر هو بسؤالهم:

 كيف لا تؤمنون بأنها يد الله، أتصدقون فقط اللاعب القصير الماكر.. عندما أخبركم أن هدفه سجل بيد الله، وكان هدفا مغشوشا…!! (هدف مارادونا بمرمى الانجليز، في كأس العالم لكرة القدم عام 1986).

يتساءل المحققون، هل هم إزاء متهم يتذاكى عليهم محاولا لعب لعبة المصاب بخلل عقلي.

يعيدون عليه طرح السؤال:

 لماذا أقدمت على طعن الكاتب؟

 لأنه ارتكب جريمة “آيات شيطانية“.

 ما الذي تؤاخذه على الكاتب في هذه الرواية؟

 إنها رواية تافهة ومملة.. تدعو إلى الكفر. هذه هي الحقيقة.. رواية مسيئة لرسول ونبي الإسلام وللمسلمين كافة.

 هل ممكن أن تدلنا على بعض مواطن التفاهة والملل في هذه الرواية.. رواية “آيات شيطانية”… حسب رأيك…؟

 لا أستطيع.. لا أعرف..

 غير معقول، كيف تقول هذا؟

 لأني لم أقرأ الرواية، ولا اطلعت يوما على ما يكتبه صاحبها

 إذن من أين يأتيك الملل..؟ وكيف تحكم على قيمة كتاب وأنت لم يسبق لك أن قرأته؟

 لأن الحكم الإلهي صدر.. وقد بلغه إلى العالم آية الله العظمى وروح الله الإمام الخميني… عليه رضوان الله وصلواته ورحمته الواسعة

 ألم يكن عليك على الأقل قراءة الرواية..؟!

 لماذا تريدونني أن أفعل ذلك؟؟!! ثم إن قراءة كتاب كله إساءات شيطانية، يعد من المكروهات ومن مبطلات الوضوء

يغادر المحققون القاعة، وقبل أن يغلقوا عليه بابها.. يقف الشاب يسألهم:

 لكن، طمئنوني، هل لفظ الكافر أنفاسه؟ هل.. أم أنكم أنقذتموه لتمنحوه عمرا جديدا لاستكمال إساءاته الشيطانية؟؟  أريد أن أعرف حتى أستكمل التعاون معكم وإلا سأمتنع

يخبرونه أنه تم إنقاذ الكاتب من موت.

يتطلع غير مصدق من خلف الزجاج المضبب لغرفة التحقيق. ثم ينخرط في نوبة بكاء..

يتوقف سائلا نفسه:

 لماذا يا ترى أبكي الآن.. ألأني خائف..؟

يجيب نفسه:

 حاشى لله.. أنا لست بخائف، ولكني أبكي فشلي.. فاتني أن أكون شهيدا وأن أنال جنة الرضوان… غفرانك يا رب.. لن تكون آخر إساءة لديننا ولرسولنا الكريم طالما أن الفتوى المقدسة لإمامنا المحبوب لم تنفذ.. إن إعدام الكافر المرتد سلمان رشدي هو العمل الذي سيوقف كل أعداء الإسلام الحاقدين من مرتكبي الرسوم الكاريكاتورية وحارقي المصحف الشريف، ومقترفي الأفلام المسيئة لسيد العالمين ولأمتة الإسلام العظيمة

***

صوت الإمام الخميني يتلو فتوى إهدار دم سلمان رشدي من على أمواج إذاعة طهران، بتاريخ 14 فبراير- شباط 1989.

ومشهد مزايدات في “بورصة الاستشهاد” بمضاعفة القيمةً الماليةً الكبيرةً المرصودة لمنفذ قتل سلمان رشدي. تجاوزت ثلاثة ملايين والنصف مليون دولار.

مظاهرات صاخبة في إيران والهند وباكستان وبنغلاديش… لمحتجين ضد سلمان رشدي، وضد الرسوم الدنماركية للرسول، وضد حرق المصحف..

ومشاهد اغتيال مترجمين أقدموا على نقل رواية “آيات شيطانية” إلى لغات أخرى..

*** 

حوار في مقهى:

 هل تابعت الضجة حول كتاب بعنوان “آيات شيطانية” لكاتب بريطاني من أصل مسلم؟

 – حاشى أن يكون الكاتب من أصل إسلامي ولا جرت في عروقه يوما دماء الإسلام.. لا شك أن الكتاب من تأليف شيطان وسوس للكاتب وأملى عليه ما يكتب… عليه اللعنة إلى يوم الدين..

 لماذا تلعنه؟

 لأنه كاتب لعين وابن زنى ولا يستحق أكثر من اللعن.

 هل قرأت الكتاب؟

 كلا! بل سمعت عنه!

***

تتجول بنا الكاميرا في مناطق من شرق المتوسط وشمال إفريقيا.

نشاهد صورا متلاحقة لمفكرين ومناضلين بارزين، من مشرق البلاد العربية إلى مغربها، جميعهم غدر بهم على يد حراس دين الله

(حسين مروة، حسن حمدان “مهدي عامل”، فرج فودة، عمر بنجلون، صبحي الصالح، جورج حاوي، سمير قصير، شكري بلعيد، محمد الابراهيمي، ناهض حتر، علاء مشذوب، لقمان سليم)…

 واللائحة مفتوحة على مزيد من الغدر والدم باسم الله

***

مشاهد متسارعة لحركة إقبال عالمية واسعة على اقتناء أعمال سلمان رشدي، وتحميل روايته “آيات شيطانية” من محركات البحث بالانترنيت.

ولقطة قديمة لسلمان رشدي يقول فيها:

شكرا سيدي الإمام الجليل آية الله الخميني، فقد أوصلتني إلى مكانة وشهرة لم أكن أحلم بهما في يوم من الأيام، لك الفضل الأول والأخير بهما، وأنا مدين لك طوال عمري“.

***

خبر مراسل تلفزيوني: إن سلمان رشدي تم رفعه عن جهاز التنفس الصناعي، وهو الآن يستطيع التحدث، بل إنه أطلق مزحة وهزء..

وعلى شريط الأخبار أسفل الشاشة نقرأ:

إحياء مفاوضات الاتفاق النووي بين الغرب وإيران.

 ثم على شاشة ثانية نرى صور ابتسامات ضاحكة من أعضاء الوفد الإيراني، كما لو أنها تستجيب لنكتة سلمان رشدي الجريح

تصريح لمتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بشأن مسودة الاتفاق النووي: “نحن في مرحلة متقدمة من المفاوضات والتوصل لاتفاق يرتبط بتحقيق مطالبنا”.

***   

مصري يغني على إيقاع موسيقى الراب:

(فى زمن الردة و البهتان../ اكتب ما شئت ولا تخجل فالكفر مباح .. يا سلمان/ فزمان الردة نعرفه/ زمن المعصية بلا غفران/ إن ضل القلب فلا تعجب أن يسكن فيه الشيطان..

(…)

فاكفر ما شئت ولا تخجل/ ميعادك آتٍ يا سلمان/ دع باب المسجد يا زنديق/ وقم واسكر بين الأوثان/ سيجيئك صوت أبى بكر/ ويصيح بخالد: قم واقطع رأس الشيطان..

 اقطع.. اقطع

رأس

الشيطاااان…

ميعادك آتٍ يا سلمان…

***

سماء رمادية كلها أدخنة.. صوت حشرجة تخنق قتيلا… ومشهد عام لأنابيب غاز وبراميل نفط مليانة بالدم.

 لاشيء غير الدم.

(عن موقع قناة “الحرة”- واشنطن)

Visited 1 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

عبد الرحيم التوراني

صحفي وكاتب مغربي رئيس تحرير موقع السؤال الآن