جائزة “الغونكور” غنيمة الحرب اللبنانية!

جائزة “الغونكور” غنيمة الحرب اللبنانية!

عبد الرحيم التوراني

عندما أصدر ديوانه “الفرح ليس مهنتي” في العام 1970، كتب الشاعر السوري محمد الماغوط: “أنا نبي لا ينقصني إلا اللحية والعكاز والصحراء”. وكأنه كان يتنبأ بما سيحدث للمواطنين اللبنانيين اليوم، وهم يعيشون تحت وطأة أزمات سياسية واجتماعية واقتصادية متصاعدة ومترابطة كسلاسل قيود تطوق الكرامة وتهين الإنسانية، وتدفع إلى مكابدة مرارة الانكسار والاستسلام الكامل للهزيمة النفسية الداخلية، بدل التمرد على واقع التدجين والإذلال والخوف.

لولا أن الفرح قيمة إنسانية ضرورية لبني البشر. إذ لا بد من تجاوز المزاج السيء والانفلات من التشاؤم وإنْ مؤقتا، من خلال استغلال مناسبات يتم فيها ابتكار طقوس الفرح الجماعي، والإعلان عن التشبث بالحياة وبكرامة العيش، ما يساعد على الانتصار على القهر وتجاوز التحديات.

من هنا سعي الناس لالتقاط نسمة فرح، والتعبير عنها بمناسبة فوز المنتخب الرياضي لبلدهم مثلا، أو عند حصول مواطنٍ على امتياز عالمي أو قاري أو إقليمي، في مجال من المجالات الرياضية والفنية والثقافية والعلمية، وغيرها.

بصدد الحالة اللبنانية، ووسط أسوء أزمة اقتصادية يتخبط حاليا في ذيولها وطن الأرز، بعد تدنّي العملة الوطنية بشكل غير مسبوق، إذ لم تعد لأكوام أوراق الليرة اللبنانية قيمة تذكر، كدليل على ذلك أن المحلات التجارية، كالمقاهي والمطاعم، صارت تستعين بماكينة عد النقود التي تستعمل عادة في المؤسسات البنكية، بعد أن أصبح سعر الدولار يتراوح ما بين 38 ألف و40 ألف ليرة. هذا دون أن ننسى أزمة الكهرباء والماء وندرة الدواء، لا سيما أدوية المصابين بأمراض مزمنة كالسرطان. ومع استمرار حجز حسابات المودعين، لجأ اللبنانيون اليائسون من استرداد أموالهم إلى اقتحام البنوك للحصول على مدخراتهم.

وسط هذا المشهد السوداوي، الذي لا يمت لأجواء الفرح والارتياح بِصِلَة، لا يتردد المواطنون اللبنانيون في الانفلات من أجواء المأساة الرازحة، بالهروب إلى ضفاف الفرح متى استطاعوا إلى ذلك سبيلا، كما حصل عند تأهيل منتخب لبنان لكرة السلة للإقصائيات النهائية لكأس العالم 2023، وقد ابتهجوا أيضا في مستهل هذه السنة، لما أحرز المنتخب ذاته لقب بطولة العرب.

مرة أخرى، وقبل أيام نسي اللبنانيون أزماتهم المتناسلة، وتملكتهم موجة من فرح جماعي، وهم يتابعون فوز الفرقة اللبنانية الراقصة “ميّاس”، في واحد من أهم برامج المواهب العالمية، برنامج “أمريكان غات تالنت”.

 كأن المبادرات والنجاحات الرياضية والفنية التي تأتي من الشعب اللبناني، تساهم في تأخير ساعة الانهيار الشامل الذي يهدد البلاد منذ أعوام، كما ذهبت إلى ذلك الباحثة الاجتماعية د. دلال البزري. لكن “مسكن الأوجاع لا يشفي من مرض”، قالها المفكر فواز طرابلسي منذ عقود متحدثا عن أغاني المطربة أم كلثوم، التي اتهمها الشاعر بالفرنسية المغربي عبد اللطيف اللعبي بالتسبب في هزيمة العرب في حزيران 1967، وقد نشر اللعبي قصيدته الهجائية ضد كوكب الشرق في أحد أعداد مجلة “أنفاس” اليسارية التي كان يديرها، مصحوبة برسومات للتشكيلية والشاعرة اللبنانية إيتيل عدنان.

وتتواصل عملية “تأجيل الانهيار”، بهذا الحجم أو ذاك، وبصيغ ومستويات غير مبرمجة أو مخطط لها، فالمسيطرون على شؤون البلد لا يتحكمون في هذه العملية الإيجابية والتنفيسية، بقدر ما تبرمج سياساتهم لهندسة واقع التفقير ومراكمة اليأس وتمديد تغول الأزمة الاخطبوطية، بل إن “نسائم التأجيل” غالبا ما تهب بردا وسلاما من جهات خارجية، تهوِّن على الناس صراعهم اليومي مع تسونامي الغلاء.

***

هذا الشهر، وصل نبأ ترشيح أكاديمية “غونكور” كاتباً لبناني الأصل للفوز بجائزتها التي تعد من أرفع الجوائز الأدبية في فرنسا. وقد حظي بها من قبل الأديب اللبناني أمين معلوف (1993)، إلى جانب بضعة كتاب عرب آخرين، كان أولهم من المغرب الطاهر بن جلون (1987)، ثم ليلى السليماني (2016)، وفؤاد العروي الذي فاز بـ”غونكور” القصة” (2013)، والجزائري كمال داوود (2015). وكانت جائزة “غونكور” 2009 الخاصة بالشعر من نصيب عبد اللطيف اللعبي.

شكَّل ترشيح سبيل غصوب (33 سنة) لجائزة “الغونكور” مفاجأة سعيدة للكاتب الشاب، ومعه اللبنانيون، بإدراج روايته “بيروت على نهر السين”، (صادرة عن منشورات “ستوك”، باريس، 2022). وهي الثالثة له، بعدما أحدثت روايته الأولى “الأنف اليهوديّ” ضجة داخل لبنان بعد زيارته لإسرائيل. أما روايته الثانية فحملت عنوان: “بيروت بين قوسين”.

تحدث سبيل غصوب أنه كتب رواية “بيروت على نهر السين” تحية لوالديه وانتقاما لهما من الحرب الأهلية اللبنانية. حيث أنه من مواليد 1988 في باريس لأبوين لبنانيّين، خططا لنزوح مؤقت من وطنهما إلى فرنسا سنة 1975 على أمل العودة، ولما طالت سنوات الحرب وجدا نفسيهما مقيمين بشكل دائم بالمهجر الفرنسي. وإنْ لم يعش ابنهما قساوة تلك الحرب المجنونة ومرارتها، التي امتدت خمسة عشر سنة، فإنه ورث أصداءها وعواقبها، ورأى ندوبها على ملامح من عاشوها، وفي مقدمتهم والديه. ولأنه سليل الهجرة طرحت عليه بقلق وجودي وعبثي حاد، أسئلة تتصل بالهوية واللغة والذاكرة والانتماء وخيبة الأمل والعلاقة مع الآخر. لذلك عمد سبيل غصوب إلى نسج حكاية عن “لبنان مختلف”، بناه في ذاكرته على أنقاض حكاية أبويه وقصة هجرتهما. وإن كان الكاتب يُقِرُّ بزيف الذاكرة التي يقدمها للقارئ، إلا أنه يتبناها: “إنها ذاكرة لبنان الخاصّ بي وحدي”.

كأنه ينخرط هنا، عن وعي أو غير وعي، في الجدل الوجودي لقيام كيان اسمه لبنان، الذي بالرغم من احتفاله بذكرى مائة سنة على تأسيسه، ما زالت تتجاذبه قوى إقليمية ودولية، تنازعه الحق في بناء التصور الخاص لتاريخ وحاضر ومستقبل البلد.

وبما أن الحديث عن جائزة فرنسية، سنكتفي بِصِلَة فرنسا بلبنان.. في هذا الإطار ستشهد بيروت من 19 إلى 30 أكتوبر- تشرين الأول المقبل تنظيم فعالية أدبية فرنكفونية كبرى، تحت عنوان: “بيروت الكتب”. وعلى هامش الحدث الثقافي ستجتمع لجنة تحكيم جائزة “غونكور”، المؤلّفة من 12 عضوًا، بينهم المغربيّ الطاهر بن جلّون، وذلك لاختيار القائمة النهائية، وتشمل أربعة متسابقين.

ولن نبالغ إذا أفصحنا أنه لا يساورنا أدنى شك في أن سبيل غصوب سيكون من بين هؤلاء الأربعة، بل هناك توقعات عالية جدا بأنه هو من سيضاف إلى لائحة الفائزين بـ”غونكور”هذا العام، عندما سينادى باسمه ساعة الإعلان عن المتوج يوم الخميس 3 نوفمبر – تشرين الثاني 2022.

بعيدا عن أي سوء نية للتنقيص من مُنجز الكاتب اللبناني المرشح هذه السنة، أو من الجائزة نفسها التي تساهم في تنشيط الحياة الثقافية، إلا أن “الغونكور” باتت في الأعوام الأخيرة محاطة بالانتقادات السلبية، لا سيما الموجهة إلى لجان تحكيمها، حيث ذهبت الجائزة مرات لأسماء معينة لاعتبارات غير أدبية، بل خضعت لترضيات “سياسية”، ولتدخلات ما يسمى بـ”لوبي دور النشر” الفرنسية.

ولأن للبنان مكانة وجدانية خاصة لدى باريس والقادة الفرنسيين، وإيمانويل ماكرون لن يكون استثناء بينهم، إذ يحرص على إبقاء لبنان تحت المظلة الفرنكفونية بالمفهوم السياسي والجيوستراتيجي والتاريخي، وأن تكون اللغة الفرنسية جزءا وثيقا من الهوية اللبنانية.

هكذا شاهدنا كيف سافر ماكرون إلى لبنان بعد يومين من حادث انفجار ميناء بيروت في صيف 2020، كان الرئيس الوحيد في العالم الذي هرع ليجتمع بساكن قصر بعبدا وأمراء الطوائف اللبنانية، بمن فيهم الثنائي الشيعي بزعامة حزب الله وحركة أمل. ما منح النخبة الحاكمة والطبقة السياسية المسيطرة في لبنان فرصة التقاط الأنفاس، وأضفى عليها شرعية الاستمرارية القائمة على المحاصصة الطائفية، وأفلتها من غضب المتظاهرين في “ثورة 17  تشرين”، الذين ووجهوا بقنابل مسيلة للدموع ورصاصات مطاطية وقاذفات من صناعة فرنسية، كما أكدت ذلك منظمة العفو الدولية.

وبالرغم من فشل سياسة “الجزرة والعصا” الفرنسية مع لبنان، فإن استراتيجية باريس لم يطلها تغيير كبير حتى اليوم، ولا زالت تراوح تعثرها أمام الحضور الإيراني المتنامي في لبنان الذي يؤمنه سلاح حزب الله.

هو ما يرجح تتويج سبيل غصوب بالجائزة الفرنسية الكبرى. غير أن الكاتب والصحفي المغربي المعطي قبَّال يشكك في حقيقة الوضع الفرنكوفوني بلبنان، واصفاً إياه بـ”وضع هجين، يفتقد إلى الوضوح. لبنان بلد فرانكفوني بالكاد، لكن بلا كتاب ولا ناشرين ولا صحافة فرنكفونية، ومع ذلك ولأسباب سياسية ترحل لجنة تحكيم “الغونكور” لبيروت للقيام بإعلان ربما لا يهم الغالبية العظمى من اللبنانيين، الذين تتلاحق عليهم الصدمات”. ويعلق قبّال ساخرا إنه في حالة فوز غصوب “ستكتب الأكاديمية (غونكور) حكاية أخرى!”.

بانتظار إدخال الكرة الفرنكفونية في السلة اللبنانية المقعورة، (للإشارة فإن “الباسكيت” الرياضة الجماهيرية الأولى في بلد الأرز، رياضة أمريكية النشأة والأصل)… والتفرج على التواءات سياسة “الإيليزيه”، وهي تحاكي مرونة جسد لبناني جماعي في إيقاع مفرد (فرقة ميّاس)… مع متابعة دردشة عابرة بين عاشقين للغة الفرنسية من لبنان، على رصيف مقهى بشارع الحمرا أو “على ضفاف نهر السين”، ما دام سبيل غصوب نقل شوارع بيروت إلى باريس، فالمهم هو اللكنة البيروتية للغة الماكرونية. لنتساءل حول حقيقة ومغزى عبارة “اللغة الفرنسية غنيمة حرب” التي أطلقها ذات يوم الجزائري كاتب ياسين… أترى هي اللغة الفرنسية، أم لبنان بأكمله.. (“بلد بحاله” كما يقول المصريون!)

ويستمر تأجيل المؤجل.. ولا ملاذ، تأكيدا أن الفرح اليوم ليس لبنانيا، وأن “الفرح ليس مهنة اللبنانيين”، وأن أحلامهم أخشاب طافية على نهر زمن ميتافيزيقي.. إلى حين.

(عن موقع قناة الحرة)

Visited 8 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

عبد الرحيم التوراني

صحفي وكاتب مغربي، رئيس تحرير موقع السؤال الآن