خاركوف منطقة بوتين الرمادية .. تدفع ثمن تأخير المساعدات

خاركوف منطقة بوتين الرمادية .. تدفع ثمن تأخير المساعدات

محمد العروقي
إن الهجوم الروسي في منطقة خاركوف هو ثمن تأخير المساعدات لأوكرانيا. التي تبذل قصارى جهدها للحفاظ على خط المواجهة..
ففي 10 مايو/أيار، لقد عبرت القوات الروسية حدود الدولة الأوكرانية وبدأت عمليات عسكرية في شمال منطقة خاركوف، حيث يدور قتال عنيف. ويستخدم الكرملين قوات كبيرة في الهجوم، بغض النظر عن خسائره. على سبيل المثال، في يوم واحد فقط، 13 مايو، حيث توفي حوالي ألفي عسكري روسي، ومنذ بداية الغزو الروسي واسع النطاق، يقترب عدد الخسائر البشرية للدولة المعتدية من نصف مليون.
ووفقاً للمحللين في معهد دراسة الحرب (ISW)، فإن الهجوم في منطقة خاركوف هو نتيجة للحظر الذي فرضته أوكرانيا على استخدام الأسلحة الغربية على الأراضي الروسية. لكن الشركاء الدوليين بدأوا بالفعل يدركون مغالطة مثل هذا الحظر. وهكذا، في بداية مايو 2024، صرح رؤساء وزارتي الشؤون الخارجية لدولتين في وقت واحد – بريطانيا العظمى وجمهورية لاتفيا – أن حكومتيهما لم تزود القوات المسلحة الأوكرانية بدفعات جديدة من الأسلحة فحسب، بل قدمت أيضًا الاتفاق من حيث المبدأ على استخدام هذه الأسلحة على أراضي الاتحاد الروسي. علاوة على ذلك، وكما اعترف رئيس وزارة الخارجية اللاتفية، فقد مُنح إذن مماثل لأوكرانيا لضرب أراضي الاتحاد الروسي بأسلحة غربية الصنع إلى العديد من الدول الغربية الأخرى، التي امتنعت حكوماتها عن الإعلان عن هذه الحقيقة. إن استخدام الأسلحة بعيدة المدى لصالح أوكرانيا مسموح به بموجب القانون الدولي. وقال وزير خارجية لاتفيا باربا برادجي: “إذا كانت هناك أهداف تهاجم بها روسيا أوكرانيا، فمن حقكم الرد”.
وبطبيعة الحال، لن تكرر القوات المسلحة الأوكرانية الأعمال الإجرامية التي يرتكبها معتد الكرملين، الذي يقصف بانتظام السكان المدنيين، ويمحو المدن الأوكرانية المسالمة، ويدمر البنية التحتية المدنية. يحتاج الأوكرانيون إلى إذن لضرب الأراضي الروسية فقط لحماية دولتهم واستعادة أراضيهم داخل حدود عام 1991. ولهذا من الضروري تحييد المطارات العسكرية الروسية وقاذفات الصواريخ ومواقع إطلاق الطائرات بدون طيار ومستودعات الذخيرة والوقود ومواد التشحيم وغيرها من المنشآت العسكرية الموجودة في المناطق الحدودية للاتحاد الروسي.
وتهاجم قوات الاحتلال الروسية يوميا خاركوف ومنطقة خاركوف بالقنابل الموجهة والطائرات بدون طيار وأسلحة أخرى. يريد بوتين في الواقع تحويل المدينة التي يزيد عدد سكانها عن مليون نسمة إلى “منطقة رمادية” غير صالحة للسكن. وتعد منطقة خاركوف إحدى المناطق الأكثر تضررا في أوكرانيا نتيجة العدوان الروسي. وتم إجلاء أكثر من 6 آلاف مدني في منطقة خاركوف خلال الأيام القليلة الماضية. وتقدم السلطات الأوكرانية المساعدة الإنسانية والطبية والنفسية والقانونية للأشخاص الذين تم إجلاؤهم. ومع ذلك، فإن هذا الإخلاء صعب للغاية، حيث بقي معظمهم من كبار السن والمعاقين في المناطق المأهولة بالسكان.
وبطبيعة الحال، فإن المجتمع الدولي أيضا لا يقف جانبا. وهكذا، وفقًا لما نشرته صحيفة “دي فيلت”، اتفق سفراء الاتحاد الأوروبي بالفعل على وثيقة تصف الضمانات الأمنية لأوكرانيا، والتي تعهدوا بتقديم مساعدات متنوعة، وقبول النازحين، ودعم الإصلاحات واستعادة أوكرانيا، وتنفيذ العقوبات وتقديم المساعدة. الدعم الدبلوماسي، وتوريد الأسلحة الفتاكة وغير الفتاكة، وكذلك عقد مشاورات في حالة وقوع عدوان جديد من قبل الاتحاد الروسي.
لا تستطيع أوكرانيا أن تنتظر… إن المعتدي الروسي لا يتوقف دقيقة واحدة، لذا فلا ينبغي أن يكون هناك أي تأخير في توريد الأسلحة وأنظمة الدفاع الجوي/الدفاع الصاروخي من حلفاء أوكرانيا. وهكذا، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إن تأخير المساعدات لأوكرانيا له عواقب بالفعل، في إشارة إلى الوضع في منطقة خاركوف. ومع ذلك، فإن القوات المسلحة الأوكرانية قادرة على الاحتفاظ بمواقعها بشكل فعال في شرق البلاد. “نحن نبذل قصارى جهدنا لتسريع تقديم هذه المساعدة. وقال بلينكن إن الأوروبيين يفعلون الشيء نفسه.
ويتعين على شركاء أوكرانيا أن يكونوا متسقين في التزاماتهم تجاه أوكرانيا وأن يظهروا تصميماً قوياً على دعمها في نضالها المستمر من أجل الحرية والسيادة. ولابد أن يكون الضغط على الكرملين مستمراً وشاملاً من أجل إضعافه بشكل منهجي ـ وهذا يصب في مصلحة العالم المتحضر. ويجب أن تستمر المساعدة لأوكرانيا وأن تكون كافية لهزيمة المعتدي.

Visited 9 times, 1 visit(s) today
شارك الموضوع

محمد العروقي

صحافي