اليوم الــ 150 للحرب: زيلنيسكي يعتبر وقف النار إطالة للحرب

اليوم الــ 150 للحرب: زيلنيسكي يعتبر وقف النار إطالة للحرب

السؤال الآن ـــ وكالات وتقارير

في اليوم الــ 150 للحرب، حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أن وقف إطلاق النار الذي يسمح لروسيا بالاحتفاظ بالأراضي الأوكرانية التي تم الاستيلاء عليها منذ العملية العسكرية في فبراير، لن يؤدي إلا إلى نشوب صراع أوسع نطاقاً وإطالة الحرب. وأضاف في أنه سيمنح موسكو فرصة تمس الحاجة إليها لتجديد وإعادة تسليح الجولة المقبلة.

وقال زيلينسكي في مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال”، اليوم الجمعة، إن “تجميد الصراع مع روسيا يعني وقفة تمنحه استراحة”. وأضاف “لن يستخدموا هذا التوقف لتغيير الجغرافيا السياسية أو للتخلي عن مطالباتهم بجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق”.

واعترف بالتكلفة التي فرضتها العملية الروسية على الشركات والمستهلكين الغربيين، وأثنى على حلفاء بلاده لرفضهم الاستسلام للابتزاز الروسي والاستمرار في تمكين المقاومة الأوكرانية ضد عدو أقوى بكثير.

وأشار إلى أن الشحنات الأخيرة من الأسلحة الأميركية والحلفاء، خاصة أنظمة الصواريخ متعددة الإطلاق من طراز هيمارس ومدافع هاوتزر عيار 155 ملم، ساعدت في تخفيف الهجوم الروسي في دونباس وتحقيق الاستقرار هناك. وأوضح أن الروس اعتادوا إطلاق 12 ألف قذيفة مدفعية يوميا ضد ما بين ألف إلى ألفين من قبل أوكرانيا، لافتا إلى أن أوكرانيا يمكنها الآن إطلاق حوالي 6000 قذيفة في اليوم، بينما بدأت روسيا تشعر بنقص في الذخيرة والقوات.

كذلك قال إن هذا التغيير في ميزان القوة النارية أدى إلى سقوط ضحايا من الأوكرانيين. وأضاف أنه في ذروة القتال في مايو ويونيو، كانت أوكرانيا تخسر ما بين 100 و200 جندي يوميا أما الآن، انخفض العدد إلى حوالي 30 قتيلاً في اليوم ونحو 250 جريحاً.

ميدانيا، قال مدير مركز إدارة شؤون الدفاع ب​وزارة الدفاع الروسية​، ميخائيل ميزنتسيف، أن النازيين الجدد الأوكرانيين قاموا بتلغيم جسرين عبر نهري بلوسكايا أوسوكوروفكا وكونكا في منطقة زابوروجيه، لاتهام القوات الروسية بضربات عشوائية مزعومة.

وأوضح أنه “في منطقة زابوروجيه، قام النازيون الجدد الأوكرانيون بتلغيم الجسور عبر نهري بلوسكايا أوسوكوروفكا (بلدة بريدولينوفكا) وكونكا (بلدة كاميشيفاخا)، حيث يخططون لتفجيرهما، وفقًا لسيناريو تم تنفيذه بالفعل مع تغطية واسعة في وسائل الإعلام الأوكرانية والغربية، واتهام وحدات من ​القوات المسلحة الروسية​ بشن ضربات عشوائية مزعومة على مرافق البنية التحتية للنقل”.

ووفقا له أيضا، في بلدة دميتروفكا منطقة كراماتورسك في جمهورية ​دونيتسك​ الشعبية، على أراضي مؤسسة زراعية، نشرت الوحدات الأوكرانية مدفعية وراجمات، أطلقت منها النار بشكل منهجي على مواقع القوات المسلحة الروسية، لدفعها إلى الرد ب​إطلاق النار​.

وأضاف ميزنتسيف، أن ​القوات الأوكرانية​ قامت بتلغيم منشآت تخزين للنفايات المشعة والكيميائية في جمهورية دونيتسك وتخطط لتفجيرها خلال انسحابها.

من جهتها، أعلنت الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، عن مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 270 مليون دولار، تشمل خصوصا أربع منظومات مدفعية جديدة عالية الدقة من طراز “هيمارس”.

الحزمة الأحدث ترفع إجمالي قيمة المساعدات الأمنية الأميركية إلى أوكرانيا إلى 8.2 مليار دولار منذ بدء الحرب في أواخر فبرايرـــ شباط، وتسدد من بين 40 مليار دولار من المساعدات الاقتصادية والأمنية التي وافق عليها الكونغرس في مايو ـــ أيار لأوكرانيا.

وتتضمن الحزمة الجديدة 4 أنظمة صواريخ مدفعية عالية الحركة أو ما يطلق عليها اسم ”هيمارس”، و580 طائرة مسيرة طراز “فينيكس غوست”، وهي أنظمة أسلحة ضرورية سمحت للأوكرانيين بالاستمرار في القتال بالرغم من تفوق المدفعية الروسية، وفقا لجون كيربي، منسق مجلس الأمن القومي للاتصالات الإستراتيجية في البيت الأبيض.

وبذلك، تكون واشنطن قد زودت كييف ما مجموعه عشرون وحدة من قاذفات الصواريخ المذكورة التي يمكن حملها على مدرعات خفيفة.

وتأتي المساعدات الجديدة بعد أقل من أسبوعين على إعلان وزارة الخارجية الأميركية، يوم 9 يوليو، تقديم حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا، تبلغ قيمتها 400 مليون دولار، مؤكدة أن إجمالي المساعدات التي قدمتها واشنطن لكييف حتى الآن بلغت 7.32 مليار دولار.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، أن قواتها المسلحة دمرت 4 راجمات صواريخ من طراز هيمارس الأميركية نقلتها واشنطن إلى أوكرانيا في الفترة من 5 إلى 20 يوليو الحالي.

يأتي ذلك بعد نفي رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركي، الجنرال مارك ميلي، تدمير روسيا لأي من أنظمة إطلاق الصواريخ التي أرسلتها بلاده إلى أوكرانيا.

وقال ميلي، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي مع وزير الدفاع لويد أوستن، الأربعاء، إن الجيش الروسي لم يسقط أياً من أنظمة الصواريخ هيمارس التي قدمتها الولايات المتحدة، وفق “نيوزويك”.

كما أضاف أنه حتى الآن لم تنجح روسيا في تدمير أي من أنظمة الصواريخ هيمارس في أوكرانيا.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد صرحت سابقاً أن أنظمة هيمارس لها “تأثير كبير على ما يجري، على الخطوط الأمامية” في أوكرانيا”.

وبالإضافة إلى أنظمة إطلاق الصواريخ، قال إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن سترسل قريباً المزيد من الذخائر لنظام هيمارس و”ذخيرة مدفعية دقيقة التوجيه، ومركبات تكتيكية وغيرها من أشكال الدعم”.

يذكر أن أوكرانيا قالت الأسبوع الماضي إنها تمكنت من تدمير مستودعات ذخيرة روسية في مدينة نوفا كاخوفكا جنوب البلاد باستخدام هيمارس الأميركية الصنع. كما دمرت القوات المسلحة الأوكرانية جزئياً جسر أنتونيفكا رود الحيوي في منطقة خيرسون الجنوبية بعد ضربه بنظام هيمارس، حسب ما أفاد صحيفة “كييف بوست” الأربعاء.

يشار إلى أن هيمارس هي راجمات تركّب على مدرعات خفيفة وتُطلق صواريخ موجهة ودقيقة الإصابة.

 

شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *