أفدييفكا تفرغ من سكانها .. والهجمات الروسية لا تتوقف

أفدييفكا تفرغ من سكانها .. والهجمات الروسية لا تتوقف

 السؤال الآن ـــ (أ ف ب)

يقود جندي أوكراني مدرّعة هامفي أميركية بأقصى سرعة مطفئا مصابيحها على طريق ضيق بالكاد يلوح في عتمة الفجر، مؤّدّ إلى أفدييفكا في شرق أوكرانيا.

يتقدم “تاكسيست” بحسب اسمه الحربي تحت مطر خفيف على آخر طريق يقود إلى البلدة التي تتعرض لهجمات روسية مكثفة. ويتقصّد العسكريون الأوكرانيون سلوك هذا الطريق في الفجر، فيحرصون على قيادة آلياتهم بسرعة وبدون إشعال مصابيحها حتى لا تتمكن المواقع العسكرية الروسية القريبة من استهدافهم سواء بالمدفعية أو بالمسيّرات.

تظهر فجأة في الظلمة آلية عسكرية أوكرانية ترغم “تاكسيست” على الانعطاف بصورة مباغتة متفاديا في اللحظة الأخيرة الاصطدام بها.

يصيح الجندي الخمسيني الذي كان يقود سيارة أجرة قبل التطوع في كتيبة “سكالا” الهجومية، “تبا! كان بإمكانه القيام بإشارة بأضوائه، لا أرى شيئا في هذه الساعة“.

تصل الهامفي قرابة الساعة 6,30 ت غ إلى حيّ خيميك في وسط أفدييفكا حيث تلوح مجمّعات سكنية مدمرة.

يتردّد باستمرار دويّ انفجارات بعضها قريب وبعضها بعيد، فيما تقتصر مؤشرات الحياة على زقزقة عصافير ونباح كلاب. تتعرّض البلدة منذ أكثر من شهر لهجمات متواصلة تشنها القوات الروسية ساعية إلى محاصرتها والسيطرة عليها.

ولم يبق في أفدييفكا إلا نحو 1350 شخصا بعدما كان عدد سكانها يصل إلى ثلاثين ألف نسمة قبل الحرب. وتواجه البلدة شبه المحاصرة القريبة من دونيتسك، عاصمة المنطقة التي تحتلها روسيا منذ 2014، هجوما شرسا منذ أكثر من شهر.

وتسيطر القوات الروسية على مناطق شرق أفدييفكا وجنوبها وعلى قسم من شمالها، فيما لا يزال الأوكرانيون يدافعون عن منطقة لا يتخطى عرضها ثمانية كيلومترات إلى شمال غرب البلدة.

هناك مركز واحد للمساعدة الإنسانية لا يزال قائما في أفدييفكا وهو يفتح أبوابه خلال النهار في طابق تحت الأرض من مبنى مهجور نصب فيه مولد كهرباء. يقصده عدد من السكان كلّ يوم فيلتقون مغتنمين الدفء فيه ويتناولون الشاي والقهوة ويشحنون هواتفهم.

كان هناك 15 منهم في ذلك الصباح في المركز، فضلا عن أربعة هررة وثلاثة كلاب. بدا الحاضرون منهكين بوجوههم الشاحبة.

حضرت أوكسانا على دراجتها الهوائية مع زوجها، وهما يقيمان في القسم الشرقي من البلدة، في واحدة من مئات البيوت الفردية المنتشرة فيه.

تقول مرتدية معطفا أزرق إنها منطقة “أكثر امتدادا وأقل تضررا” جراء القصف من حيّ خيميك. كانت أوكسانا تعمل حتى الصيف مسؤولة في أكبر مصنع لفحم الكوك في أوكرانيا يمتد على مساحة 340 هكتارا عند تخوم شمال أفدييفكا.

وفي مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، تم إجلاء الموظفين القلائل المتبقين من أصل أربعة آلاف قبل الحرب، والذين كانوا لا يزالون يراقبون المنشآت.

واقتربت القوات الروسية من المصنع وسيطرت على مواقع عند مشارفه فيما لا يزال الجنود الأوكرانيون يدافعون عنه.

ترفض أوكسانا الرحيل وتقول “استثمرنا كل ما لدينا في منزلنا منذ ثلاثين عاما، سأبلغ الخمسين في الأول من كانون الثاني/يناير، لماذا أبدأ من الصفر في مكان آخر؟.

كذلك يرفض أولكسندر ماكاروف (65 عاما) الرحيل. ويسكن المتقاعد الذي كان يعمل في المصنع، مبنى من تسع طبقات في حي خيميك، ويعتمد على المساعدة الإنسانية. يقول إن الوضع “أسوأ” من قبل، موضحا أن “المدينة تتعرض لقصف مركّز … ثمة قتلى يسقطون“.

وحين يُسأل لماذا يبقى يقول “لأنني من هنا، من دونباس. درست في دونيتسك … وذهبت للعمل في أفدييفكا” مضيفا “أين أجد شقة، وبأي أموال؟”.

قرابة الظهر، يسمع دوي انفجارات متواصلة، فيحين الوقت لمغادرة المدينة.

تردد “تاكسيست” ما بين سلوك الطريق ذاته أو الالتفاف من طريق متعرج لتفادي الخطر، فيعمد في نهاية المطاف إلى الخيار الثاني وينطلق بأقصى سرعة متوجها إلى مقر كتيبة سكالا البعيد عن الجبهة.

تحتجز الوحدة خمسة جنود روس قبضت عليهم قبل فترة قصيرة.يو افق أحدهم يدعى نيكولاي (25 عاما) على الإجابة على أسئلة وكالة فرانس برس تحت مراقبة سجانيه.

يقول إنه كان يعمل في مصنع في دونيتسك وخضع لـ”أسبوع” من التدريب العسكري قبل اقتياده “فورا إلى الجبهة“. وكانت مهمته مع نحو ثلاثين جنديا روسيا آخرين السيطرة على مواقع أوكرانية.

لكنه روى أنهم تعرضوا “للقصف طوال النهار” ما أدى إلى “مقتل خمسة أو ستة (من رفاقه) وإصابة حوالى 15 بجروح”، وسلم نفسه في المساء. ويؤكد “سكالا”، قائد الكتيبة التي تحمل اسمه، أن الجيش الروسي “يتخلى عن الكثير من الرجال” في هجماته المتتالية على خطوط الدفاع الأوكرانية.

ويقول القائد العسكري الضخم القامة البالع 34 عاما “العدو يهاجم بقوة، وفي بعض المواقع يحقق نجاحا“.

ويضيف “لا أملك موارد بشرية توازي موارد روسيا، أحافظ على رجالي” مؤكدا أن “كلا من هجماتي يجب أن يكون مبررا”.

 

شارك الموضوع

السؤال الآن

منصة إلكترونية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *